الرئيسية / الاخبار / نتنياهو: اتخذنا قرارا بالتحرك قرب لبنان وبدأنا التنفيذ (شاهد)

نتنياهو: اتخذنا قرارا بالتحرك قرب لبنان وبدأنا التنفيذ (شاهد)

قال رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مساء الثلاثاء، إن "العملية قرب الحدود مع لبنان ستستمر ما كان ذلك ضروريا"، مشيرا إلى أننا "اتخذنا قرارات بالتحرك قبل أسابيع وبدأنا التنفيذ هذا الصباح".


وشدد نتنياهو خلال مؤتمر مشترك مع رئيس هيئة أركان الاحتلال غادي إيزنكوت، على أن "تدمير الأنفاق على الحدود اللبنانية، ليس عملية محددة، وستستمر طالما كانت ضرورية"، زاعما أنه "على مدى سنوات استثمر حزب الله وحماس مبالغ ضخمة لبناء الأنفاق، ونقوم حاليا بتفكيك هذا السلاح"، بحسب ما وترجمته "".


وفي المؤتمر ذاته، قال إيزنكوت إنه "من المتوقع أن تستمر العملية عدة أسابيع، حتى تحيق جميع أهدافها"، مؤكدا أن "الأنفاق أصبحت تشكل تهديدا فوريا ومباشرا على معسكرات الجيش والإسرائيليين في المنطقة الشمالية".

 

https://www.facebook.com/plugins/video.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2FShehabAgency.MainPage%2Fvideos%2F1948208818817218%2F&show_text=0&width=560


وكانت قوات الاحتلال أعلنت في بيان لها الثلاثاء، عن البدء في "حملة واسعة للكشف عن أنفاق لحزب الله على طول الشريط الحدودي مع لبنان"، مؤكدة أن "الجيش على علم بعدد من الأنفاق العابرة إلى إسرائيل من لبنان، وإنه سيبدأ عمليته داخل حدود إسرائيل"، على حد قول البيان.

 


وعلق حزب الله اللبناني على التطورات الميدانية بالقول إن "المقاومة مستعدة لأي حماقة ربما يقدم عليها الاحتلال، والكرة الآن بملعبه لتجنب التصعيد".


وقال عضو المكتب السياسي لحزب الله عبد المجيد عمار في تصريح خاص لـ"" إن "الحديث الدائم عن الأنفاق، جزء من استراتيجية المقاومة في الحرب النفسية التي تخوضها مع العدو"، معتبرا أن "التحركات الإسرائيلية على الحدود مع فلسطين المحتلة، ليست أكثر من تعمية على أزمة الاحتلال ومشاكله الداخلية بعد الفشل الذريع في غزة، وانتصار المقاومة فيها".


وعلى صعيد احتمالية تدحرج الحملة لتندلع مواجهة قال القيادي في حزب الله إن "الحرب إما أن تقوم بناء على قرار مسبق أو بفعل حماقات تتطور إلى مواجهة كبيرة، لكن القراءة السياسية الحالية أن رغبة الحرب غير موجودة"، مشددا في الوقت ذاته على أن "المقاومة اللبنانية ليست مكتوفة الأيدي بكل الأحوال، وهي مستعدة للتصدي لأي حماقة يقوم بها الاحتلال".


يذكر أن جيش الاحتلال الإسرائيلي زعم أنه اكتشف نفقا تم حفره من داخل قرية كفار كيلا الحدودية اللبنانية، ويخترق الحدود مع فلسطين المحتلة بطول 40 مترا.

عن editor

شاهد أيضاً

استنكار أممي لمنع قوات حفتر ضخ المياه إلى طرابلس‎

استنكرت منسقة الشؤون الإنسانية في ليبيا في البعثة الأممية بليبيا، ماريا ريبيرو "بشدة إيقاف ضخ مياه النهر الصناعي، مما أدى إلى قطع إمدادات المياه عن مئات الآلاف من الليبيين" وذكّرت ماريا على صفحة البعثة الأممية على "فيسبوك": "جميع الأطراف بالتزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان" مضيفة أن "مثل هذه الإعتداءات على البنى التحتية المدنية الأساسية لحياة المدنيين يمكن أن ترقى لجرائم حرب". من جانبه قال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك إن انقطاع إمدادات المياه في العاصمة طرابلس يثير قلقا بالغا. وأضاف دوجاريك في مؤتمر صحفي أن "مجموعة مسلحة اقتحمت أمس الأحد محطة توزيع المياه الرئيسية في طرابلس وأغلقت الصمامات التي تزود طرابلس وغيرها من المدن في شمال غرب البلاد بالمياه، بما في ذلك غريان والزواية، مما قد يؤثر على نحو مليوني شخص وإمكانية حصولهم على الماء"   وأكد المتحدث باسم الأمم المتحدة  أن "بعض المناطق في طرابلس تشهد بالفعل انخفاضا في ضغط المياه" وأنه "ما لم تتم إعادة فتح الصمامات سيظهر التأثير الكامل لهذه المشكلة في اليومين المقبلين". ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *