الرئيسية / الاخبار / أمير قطر يتلقى دعوة من الملك سلمان لحضور القمة الخليجية

أمير قطر يتلقى دعوة من الملك سلمان لحضور القمة الخليجية

قالت وكالة الأنباء القطرية، إن أمير قطر، تميم بن حمد آل ثاني، تلقى دعوة من العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، لحضور أعمال القمة الخليجية الـ39، والتي تستضيفها المملكة في 9 كانون الأول/ ديسمبر الجاري.


وقالت الوكالة إن الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، عبد اللطيف الزياني، سلم الدعوة الرسمية لوزير الدولة القطري للشؤون الخارجية، سلطان المريخي.

 

وحضر آل ثاني القمة الـ38 التي عقدت في الكويت، على رأس الوفد القطري.


وتغيب العاهل السعودي عن القمة الأخيرة، وحضر من الجانب السعودي، وزير الخارجية، عادل الجبير، فيما حضر من الجانب الإماراتي، وزير الدولة للشؤون الخارجية، أنور قرقاش.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

واشنطن بوست: عقوبات ترامب على إيران فاعلة.. ولكن

  ويبين تيسن أن "هدف ترامب ليس بدء حرب، لكن لدى إدارته ثلاثة أهداف: الأول، إعادة الردع واحتواء التمدد الإيراني في الشرق الأوسط، والثاني: دفع إيران للتراجع واضطرارها للعودة إلى داخل حدودها، والثالث: منح إيران خيارا واضحا، وهو العودة لطاولة المفاوضات والتنازل عن طموحاتها النووية والصاروخية والتصرف كأي بلد عادي، أو أن ينهار النظام، مثل ما حصل للاتحاد السوفييتي".   ويلفت الكاتب إلى أنه "عندما تسلم ترامب الرئاسة، كانت إيران تزحف عبر الشرق الأوسط -في سوريا ولبنان والعراق- وذلك بسبب فشل إدارة أوباما في مواجهة العدوان الإيراني، والأموال التي تسلمتها إيران من تخفيف العقوبات بموجب الاتفاقية التي توصل إليها أوباما مع إيران، وانسحب ترامب من الاتفاقية، لكنه لم يعد ببساطة العقوبات السابقة، لكنه رفع العقوبات إلى مستويات غير مسبوقة، وأدت هذه العقوبات إلى الآن لـ (خسارة إيران 10 مليارات دولار من دخلها منذ تشرين الثاني/ نوفمبر)، بحسب ما نقلته (واشنطن بوست) عن المسؤولين في الإدارة". ويفيد تيسن بأن "الإدارة شددت هذا الشهر أكثر، فألغت الاستثناءات لثمانية بلدان سمحت لها سابقا بالاستمرار في استيراد النفط الإيراني، والهدف، بحسب المسؤولين الأمريكيين، هو خفض صادرات النفط الإيراني إلى الصفر، والعقوبات مجدية، ونشر (بلومبيرغ) أخبارا تفيد بأن (شحنات إيران النفطية تهاوت هذا الشهر بعد أن أنهت أمريكا نظام الاستثناءات.. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *