الرئيسية / الاخبار / محافظ البصرة يطارد متظاهرا للإمساك به.. ويوضح (شاهد)

محافظ البصرة يطارد متظاهرا للإمساك به.. ويوضح (شاهد)

تناقل نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، الثلاثاء، مقطعا مصورا لمحافظ البصرة أسعد العيداني أثناء محاولته الإمساك بعدد من المتظاهرين والاعتداء عليهم بعدما اعترضوا موكبه.


وأظهر المقطع المتداول، اعتراض عدد من المتظاهرين في البصرة موكب المحافظ بعد خروجه من مبنى المحافظة، الأمر الذي أغضبه، حيث ترجل من سيارته وحاول الإمساك بالمحتجين.

 

وبعد انتشار االفيديو، نشرت عدد من صفحات مواقع التواصل تسجيلا للمحافظ يوضح فيه ما جرى بالقول إن "المتظاهر شتمه وضرب سيارته الخاصة".

 


وكان مئات المتظاهرين الغاضبين قد اقتحموا، أمس الاثنين، فندقا يقيم فيه نائب رئيس الوزراء العراقي (وزير المالية)، فؤاد حسين، وسط مدينة البصرة جنوبي البلاد؛ احتجاجا على البطالة، بحسب مصدر أمني. 


ونشرت مواقع محلية، لحظة دخول المتظاهرين إلى الفندق أثناء مؤتمر صحفي لوزير المالية بحضور المحافظ أسعد العيداني، ما اضطره إلى إنهائه على وجه السرعة.


ومنعت قوات الأمن العراقية، الأحد، عشرات المحتجين من اقتحام السياج الخارجي لحقل "غرب القرنة 2" النفطي في محافظة البصرة، جنوبي البلاد. 


والبصرة، مهد احتجاجات شعبية متواصلة على نحو متقطع منذ 9 يوليو/ تموز الماضي، في محافظات وسط وجنوبي البلاد ذات الغالبية الشيعية، للمطالبة بتحسين الخدمات العامة وفرص العمل، ومحاربة الفساد.  

 

https://www.facebook.com/plugins/video.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fbasrahapp%2Fvideos%2F311361896137762%2F&show_text=0&width=560

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

ترامب يزيد الإنفاق على الجيش إلى 750 مليارا رغم عجز الموازنة

قال مسؤول أمريكي، الأحد، إن الرئيس دونالد ترامب يدعم خططا لطلب 750 مليار دولار من الكونغرس للإنفاق الدفاعي العام المقبل، ما يشير إلى زيادة إنفاق وزارة الدفاع (البنتاغون) في حين تشهد جهات حكومية أخرى تقشفا. ودعا ترامب، الذي يواجه عجزا في الموازنة عند أعلى مستوى في ستة أعوام، حكومته هذا العام إلى تقديم مقترحات لخفض إنفاق وكالاتها بنسبة خمسة في المئة، لكنه أشار إلى إعفاء الجيش بشكل كبير. وسيكون مبلغ 750 مليار دولار أكبر من طلب مبلغ 733 مليارا الذي كان يتوقعه البنتاغون للسنة المالية 2020...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *