الرئيسية / الاخبار / هل تتدحرج حملة إسرائيل على أنفاق حزب الله إلى مواجهة؟

هل تتدحرج حملة إسرائيل على أنفاق حزب الله إلى مواجهة؟

تزامن إعلان الجيش الإسرائيلي عن بدء حملة أطلق عليها اسم "درع الشمال" للكشف عن أنفاق حزب الله الهجومية على الحدود مع لبنان مع تقارير إسرائيلية تتحدث عن التهديدات الصادرة من تل أبيب ضد الحزب ولقاء رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو مع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في بروكسل.

وأشارت تقديرات إسرائيلي وفق تقرير لصحيفة يديعوت أحرونوت العبرية ترجمته "" إلى أن لقاء الرجلين خلفه رسالة تحذير شديدة بشأن عملية عسكرية محتملة على لبنان.

وجاء في تقرير الصحيفة أن "مصانع إنتاج الصواريخ" التابعة لحزب الله في بيروت كان من المؤكد تناولها خلال لقاء نتنياهو بومبيو وبحث توفير غطاء دولي لتل أبيب في حال بادرت لعمل عسكري ضد الحزب. 

وتثير الحملة الإسرائيلية للكشف عن أنفاق حزب الله على الحدود تساؤلات بشأن الهدف منها في هذا التوقيت واحتمالية تدحرجها لتصل على مواجهة بالإضافة لاستعداد إسرائيل لخوض حرب مع لبنان في هذه الظروف؟

 

 

حرب نفسية


عضو المكتب السياسي لحزب الله اللبناني عبد المجيد قال إن التحركات الإسرائيلية على الحدود مع فلسطين المحتلة ليست أكثر من "تعمية على أزمته ومشاكله الداخلية بعد الفشل الذريع في الاعتداء على غزة مؤخرا وانتصرت فيه المقاومة".

وأوضح عمار لـ"" أن الإسرائيليين "خرجوا من أزمة غزة إلى أزمة تشكيل الحكومة ويحاولون البحث عن ذرائع لخداع الرأي العام لديهم بأن الأمور تحت السيطرة".

وأشار إلى أن إجراءات الاحتلال بشأن المنطقة الحدودية "قديمة ومنذ العدوان الأخير على لبنان في تموز 2016" مشددا على "حديثه الدائم عنها دليل على هواجس وقلق يعيشه بفعل استعدادات المقاومة في لبنان".

وعلى صعيد احتمالية تدحرج الحملة لتندلع مواجهة قال القيادي في حزب الله إن "الحرب إما أن تقوم بناء على قرار مسبق أو بفعل حماقات تتطور إلى مواجهة كبيرة لكن القراءة السياسية الحالية أن رغبة الحرب غير موجودة".

وشدد عمار على أن "المقاومة اللبنانية ليست مكتوفة الأيدي بكل الأحوال وهي مستعدة للتصدي لأي حماقة يقوم بها الاحتلال والكرة بكل الأحوال في ملعبه لتجنب التصعيد".

 



وبشأن التحذيرات التي أطلقتها قوات الاحتلال اليوم لمقاتلي حزب الله والجيش اللبناني للابتعاد عن الأنفاق والمناطق الحدودية أوضح عمار أن: "مقاتلي المقاومة لا يأتمرون بأوامر ما يسمى باسم جيش الاحتلال" مؤكدا أن الحديث عن الأنفاق بشكل دائم "جزء من استراتيجية المقاومة في الحرب النفسية التي تخوضها مع العدو".

وأضاف: "المقاتلون هم الشعب القاطن على حدود فلسطين المحتلة وهؤلاء لهم الحرية بالتصرف في كل شبر من أرضهم و عدم مغادرتها دون تلقي إملاءات من أحد".

 

النشاط جنوب الليطاني


من جانبه قال المحلل العسكري العميد الركن هشام جابر إن الحملة التي أعلنت عنها إسرائيل اليوم بشأن أنفاق حزب الله "غامضة وغير واضحة".

وتساءل جابر في حديث لـ"": "هل الأنفاق التي يتحدثون عنها داخل الأراضي اللبنانية أم داخل فلسطين المحتلة" مشددا على أنه في حال الحديث عن أنفاق داخل لبنان "فهذا شأن لبناني لا علاقة للإسرائيليين به".

وأضاف: "حديث الإسرائيليين موضع شك لأن المنطقة الحدودية تعج بالجنود فهناك 10 آلاف جندي لقوات اليونيفيل الدولية فضلا عن تواجد الجيش اللبناني في ظل اتفاق 1701 ولا يعقل أن لا يلاحظ كل هؤلاء نشاطا بشأن الأنفاق".

وأعرب عن جابر عن استهجانه لـ"صمت الإسرائيليين كل هذه المدة عن الأنفاق" مشددا على ضرورة التأكد من حقيقة المزاعم الإسرائيلي فيما إذا "أطلت تلك الأنفاق بأفواهها داخل الأراضي المحتلة كما يحصل في غزة أم لا من أجل تدميرها" وفق وصفه.

ورأى أن ما يثار عن الأنفاق الآن "ليس إلا محاولة من نتنياهو وقطاعات الأمن والجيش للهروب إلى الأمام من الأزمة الداخلية التي أعقبت جولة التصعيد في غزة واستقالة ليبرمان لرفع المعنويات وإرسالة رسالة مفادها أننا لم نفشل".

وشدد جابر على أن قواعد الاشتباك الآن "تغيرت والاحتلال سيعد للعشرة قبل القيام بعمل عسكري لأن تحمل تداعيات الحرب بات في غاية الصعوبة مع وجود 150 ألف صاروخ بيد المقاومة اللبنانية ووجود أهداف استراتيجية حساسة مثل منصاب البترول في المتوسط والكثير من الأهداف التي باتت في مرمى القصف".

 

إقرأ أيضا: 


وعلى صعيد تضاريس المنطقة الحدودية واحتمالية وجود نشاط أنفاق فيها قال جابر: "تتفاوت الحدود بين فلسطين المحتلة ولبنان من حيث الوعورة الشديدة في بعض المناطق والسهولة في بعضها" لافتا إلى أن أغلب مناطق الحدود اللبناية مناطق مرتفعه ومطلة على  شمال فلسطين.

وأضاف: "المنطقة الممتدة من ميس الجبل وبنت جبيل إلى مرجعيون على الحدود تعد سهلية مقارنة بباقي المناطق" لافتا إلى أن الاحتلال وعبر الخط الأزرق الذي تم ترسيمه عام 2001 قام بقضم الكثير من الأراضي اللبنانية والعمل من الداخل "متسائلا أين ستحفر الأنفاق".

لكنه في المقابل قال إنه "لا يمكن نفي وجود أنفاق لحزب الله على الحدود رغم أنه لا يتواجد جنوب نهر الليطاني بشكل ظاهر ومعلن" وأشار إلى أن سكان تلك القرى هم في الغالب "مقاتلون عند الضرورة ويمكنهم حمل السلاح بمجرد صدور أوامر والادعاء بوجود حزب الله هناك هو رغبة إسرائيلية بإفراغ تلك القرى".

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

مسؤول حكومي: معظم قائمة أسرى الحوثيين من القتلى

كشف وكيل أول محافظة الحديدة، وليد القديمي ،عن تقديم الحوثيين قائمة أسرى للفريق الأممي المسؤول ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *