الرئيسية / دراسات وبحوث / "مدارس التحدي".. إحياء لمسيرة تعليم يعرقلها الاحتلال بالضفة

"مدارس التحدي".. إحياء لمسيرة تعليم يعرقلها الاحتلال بالضفة

تعاني التجمعات البدوية في الضفة الغربية والمصنفة ضمن المناطق (ج) من افتقارها للمدارس الحكومية أو التابعة لوكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، وهو ما يحرم المئات من الطلبة من حقهم في التعليم، نظرا لطول المسافة بين مناطق سكنهم والمدارس الواقعة في المدن.

وتحظر إسرائيل وفقا لاتفاقية أوسلو إقامة أي نوع من المباني الأسمنتية بما فيها المدارس في المنطقة (ج) والتي تشكل 60 في المئة من مساحة الضفة الغربية، ما يضطر سكانها إلى العيش في بيوت من الصفيح والخيام.

وفي محاولة للالتفاف على القرار الإسرائيلي، تلجأ وزارة التربية والتعليم إلى إقامة مدارس من بيوت متنقلة (كرفانات)، أو من الخيم المتنقلة، لتصبح بذلك صفوفا يتم من خلالها تدريس الطلبة في المناطق النائية للمرحلتين الابتدائية والإعدادية.

إحياء المسيرة التعليمية

بدوره أشار مدير العلاقات العامة في وزارة التربية والتعليم، نديم سامي، إلى أن "مدارس التحدي التي وصل عددها إلى 15 مدرسة تخدم أكثر من 25 تجمعا سكانيا في مناطق مختلفة من الضفة الغربية، أعادت الحياة التعليمية إلى هذه المناطق بعد أن حرموا منها لسنوات، وهذا يعود إلى الإجراءات الإسرائيلية التي تحظر القيام بأي نشاط لبناء مدارس رسمية أو خاصة من الأسمنت، أو بسبب الحواجز وفرض حظر التجوال في هذه المناطق بين الفينة والأخرى وهو ما يعيق وصول الطلبة إلى المدارس داخل المدن".

وأضاف موسى في حديث لـ"": "قررت وزارة التربية والتعليم أن تطلق مبادرة إنشاء مدارس التحدي في هذا العام وتعممها على كافة المناطق النائية في الضفة الغربية للتأكيد على حق الطفل الفلسطيني في الحصول على التعليم الأساسي أسوة بغيره من الطلبة".

وتابع: "كما سخرت الوزارة كل إمكانياتها لإنجاح هذه المبادرة من خلال توفير باص متوسط الحجم لنقل الطلبة ذهابا وإيابا من القرى والأحياء المجاورة لكي يصلوا إلى هذه المدارس، بالإضافة لتوفير كافة اللوازم اللوجستية بدءا من المناهج الفلسطينية والقرطاسية المجانية والمدرسين أصحاب الكفاءة، في حين يصل عدد الطلبة في بعض المدراس إلى 200 طالب، وهذا إنجاز لم نكن لنصل إليه لولا الدعم والمساندة التي وفرها الاتحاد الأوروبي الذي دعم هذه المدارس منذ انطلاقها بداية هذا العام".

رسالة الصمود

واستطاع الفلسطينيون أن يوظفوا هذه المدارس في تعزيز الصمود نظرا لسرعة إنشائها في أقل من 24 ساعة وسهولة الحصول على تمويل لها، كما جرى في حي الخان الأحمر في القدس، حينما أطلقت وزارة التربية والتعليم العام الدراسي في الحي باكرا، كرسالة تحدٍ لقرار الهدم الذي صدر بحق الحي.

من جانب آخر، يرى المواطن سعيد النادي، من قرية بزيق في ريف طوباس، أن "إنشاء مدرسة التحدي 10 في القرية قبل عدة أسابيع ساهم بشكل كبير في توفير الوقت الذي كان يستغرقه أبنائي الثلاثة للوصول لمدارسهم في قلب المدينة التي تبتعد مسافة 15 كيلومترا عن مناطق السكن".

وأضاف النادي في حديث لـ"": "رغم بساطة هذه المدارس نظرا للإمكانيات المتوافرة فيها، إلا أن سلطات الاحتلال لا تتوقف عن ممارسة أشكال متعددة من الإزعاج في فترة الدوام المدرسي عبر إصدار أصوات المفرقعات والقنابل ومزامير السيارات والجيبات العسكرية في محاولة لتشتيت تركيز الطلبة أثناء الدوام المدرسي".

عن admin

شاهد أيضاً

"فتيات الأقصى".. متطوعات يكسرن حرب الاحتلال على حراسه

تحرص آية على التواجد يوميا في المسجد الأقصى خلال شهر رمضان، وما إن تصل هناك حتى ترتدي الزي الرسمي للجنة فتيات الأقصى وتباشر عملها التطوعي الذي تحب، بينما تجني في ساعات الليل ثمار تعبها ابتسامةً وراحة على وجوه المصلين. فمنذ تسع سنوات انضمت الفتاة المقدسية آية عمرو (22 عاما) إلى صفوف لجنة النظام التي تعمل خلال شهر رمضان على خدمة المصلين من النساء في الأقصى وخاصة في أيام الجمعة والتي يصل فيها عدد المصلين إلى أكثر من 250 ألفاً. وقالت لـ"" إنها وخلال سنوات عملها في اللجنة اكتسبت خبرة عميقة في هذا المجال ما مكّنها من الوصول إلى ما يعرف بـ"ضابطة المقر"؛ حيث أصبحت مسؤولة عن استقبال المتطوعات الجدد، من الراغبات في الانضمام للجنة، وكذلك توزيع الزي عليهن...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *