الرئيسية / الاخبار / لماذا ترفض حركة فتح إدانة حماس في الأمم المتحدة؟

لماذا ترفض حركة فتح إدانة حماس في الأمم المتحدة؟

بشكل لافت عبرت قيادات في حركة فتح والسلطة الفلسطينية عن إدانتها لمشروع القرار الأمريكي المرتقب في الأمم المتحدة لإدانة حركة حماس، ووصفها بالإرهابية، بزعم إطلاقها لقذائف صاروخية على المستوطنات الإسرائيلية في جولات العدوان على قطاع غزة.

ومن أبرز المواقف ما كشف عنه أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، صائب عريقات، لإذاعة صوت فلسطين بأن القيادة الفلسطينية تخوض معركة العمر في الأمم المتحدة لمنع تجريم الإدارة الأمريكية لحركة حماس واعتبارها حركة إرهابية، وأن حماس ستبقى حركة فلسطينية نتفق أو نختلف معها.

أما عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد فقال في تصريح سابق لـ إن رئيس السلطة الفلسطينية أصدر توجيهاته للسفير الفلسطيني بالأمم المتحدة للعمل من أجل إحباط المشروع الأمريكي المرتقب، لتجريم النضال والكفاح الفلسطيني.

وكان لافتا إصرار حركة فتح على إدانة مشروع القرار الأممي، رغم أن رئيس السلطة محمود عباس كان قد توعد حركة حماس في خطابه أمام الجمعية العامة في 27 أيلول/ سبتمبر الماضي، بخطوات قاسية من بينها إخلاء مسؤولية السلطة تجاه قطاع غزة وإعطاء الحركة الفرصة الأخيرة لإتمام المصالحة وفقا لاتفاق القاهرة 2017.

استغلال الخلافات

وفي السياق ذاته، أكد عضو المجلس الثوري لحركة فتح، تيسير نصر الله، أن "مواقف السلطة وحركة فتح تجاه حركة حماس لا تعبر عن تناقض في تفاصيلها، نحن نختلف مع حركة حماس بشأن الكثير من القضايا الداخلية، ولكن نرفض بالوقت ذاته أن يستغل أي من الأطراف الدولية أو الإقليمية هذا الخلاف لتجريم أو شيطنة الآخر، بدعوى إطلاق الصواريخ على البلدات الإسرائيلية والتي كان هدفها الدفاع عن النفس، وليس القتل المتعمد الذي تمارسه إسرائيل".

 

 

اقرأ أيضا: ما قانونية مشروع قرار أمريكي لإدانة حركة حماس.. وماذا وراءه؟

تفوق أخلاقي

وأضاف قاسم لـ "المسار الثاني الذي يقف خلف تبني هذا الموقف، هو أن حركة فتح شعرت بتفوق أخلاقي لحركة حماس تجاه ما تتعرض له منظمة التحرير أو السلطة من هجوم أمريكي وإسرائيلي غير مسبوق، لذلك فهي محاولة لتحقيق توازن في المواقف المشرفة أمام الشارع الفلسطيني أو الدول الإقليمية".

من جانب آخر اعتبر وكيل وزارة الخارجية الأسبق، محمود العجرمي، أن "السلطة الفلسطينية تدرك أن حركة حماس تمثل النسبة الكبرى من الشارع الفلسطيني، وقد ظهر ذلك بإشادة الجمهور في قدرة المقاومة على تحقيق التوازن في قوة الردع مع إسرائيل في العدوان الأخير على غزة".

وأضاف العجرمي لـ أنه بالإضافة لذلك "لا ترغب السلطة في أن تظهر بموقف المهتز أو المتواطئ مع إسرائيل لتجريم حق أقرته المواثيق الأممية والدولية وهو الدفاع عن النفس ضد أي اعتداء خارجي".

عن editor

شاهد أيضاً

مسؤول حكومي: معظم قائمة أسرى الحوثيين من القتلى

كشف وكيل أول محافظة الحديدة، وليد القديمي ،عن تقديم الحوثيين قائمة أسرى للفريق الأممي المسؤول ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *