الرئيسية / الاخبار / طائرة للأمم المتحدة ستخلي اليوم 50 جريحا من الحوثيين لمسقط

طائرة للأمم المتحدة ستخلي اليوم 50 جريحا من الحوثيين لمسقط

أعلنت الرياض مساء الأحد أنّ طائرة تابعة للأمم المتحدة ستهبط الإثنين في صنعاء لإخلاء 50 جريحاً من المتمرّدين الحوثيين إلى مسقط، في خطوة تندرج في إطار "بناء الثقة بين الأطراف اليمنية للتمهيد لمفاوضات السويد".

وقال التحالف العسكري بقيادة الرياض في بيان، إنّ المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث، طلب منه "تسهيل إجراءات إخلاء 50 من الجرحى المقاتلين من مليشيا الحوثي المسلّحة إلى مسقط لدواع إنسانية، وضمن إطار بناء الثقة بين الأطراف اليمنية للتمهيد لمفاوضات السويد التي يرعاها" غريفث.

وأضاف البيان الذي نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس)، إنّ "طائرة تجارية تتبع للأمم المتحدة ستصل يوم الاثنين إلى مطار صنعاء لإخلاء الجرحى المقاتلين" الخمسين إلى العاصمة العمانية، وسيرافقهم "50 مرافقا و3 أطباء يمنيين وطبيب يتبع للأمم المتحدة".

ونقل البيان عن المتحدّث باسم التحالف العقيد الركن تركي المالكي تأكيده "جهود قيادة القوات المشتركة للتحالف في تقديم التسهيلات والجهود كافة، لدعم مساعي المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، للوصول إلى حلّ سياسي وتقديم التسهيلات كافة للحالات الإنسانية، وبما يتماشى مع المبادئ الإنسانية والقانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية".

ويعتبر ملف الجرحى الحوثيين أساسيا في الجهود الرامية لعقد مفاوضات سلام بين أطراف النزاع اليمني.

وفي أيلول/سبتمبر الماضي، فشلت الأمم المتحدة في عقد جولة محادثات في جنيف، بعدما رفض المتمردون في اللحظة الاخيرة السفر من دون الحصول على ضمانات بالعودة إلى صنعاء الخاضعة لسيطرتهم، وإجلاء مصابين من صفوفهم إلى سلطنة عمان.

ويسيطر المتمردون على صنعاء، بينما يسيطر التحالف الداعم للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا على الأجواء اليمنية.

وكان المتمرّدون الحوثيون أعلنوا الخميس، أنهم سيشاركون في مفاوضات السلام المرتقبة في السويد التي ترعاها الأمم المتحدة، في حال "استمرار الضمانات" بخروجهم وعودتهم إلى اليمن.

وتشكلّ محادثات السلام المرتقبة أفضل فرصة حتى الآن لإنهاء الحرب المتواصلة منذ 2014، بحسب خبراء، مع تزايد الضغوط على الدول الكبرى للتدخّل لمنع حدوث مجاعة في أفقر دولة في شبه الجزيرة العربية.

ومنذ التدخّل العسكري السعودي في اليمن في آذار/مارس 2015، قتل في النزاع بين القوات الموالية للحكومة والمتمردين الحوثيين نحو عشرة آلاف شخص غالبيتهم من المدنيين.

 

 مصدر لـ""شبكة ابوشمس"": تأجيل محادثات سلام اليمن إلى 6 كانون الأول/ديسمبر

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

أين المفر؟

أحداث الأسبوع الماضي في فلسطين كثفت أحداث عام وأكثر للصراع بين شعب واحتلال. في هذا الأسبوع قدم المحتلون أبشع ما لديهم...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *