الرئيسية / الاخبار / مؤتمر جامع لفلسطينيي بريطانيا قريبا.. ماذا سيبحث؟

مؤتمر جامع لفلسطينيي بريطانيا قريبا.. ماذا سيبحث؟

أعلن المنتدى الفلسطيني في بريطانيا عن استكمال الترتيبات اللازمة لعقد مؤتمر فلسطينيي بريطانيا منتصف الشهر الجاري.

وسيدرس المؤتمر واقع الجالية الفلسطينية في بريطانيا وتاريخها،  وأهم مكوناتها ومدى اندماجها في المجتمع البريطاني، إضافة إلى الدور المنوط بها على المستوى الوطني.

وقال زاهر بيراوي، رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر ونائب رئيس المنتدى، إن المنتدى سيبحث اهم التحديات التي تواجه العمل للقضية الفلسطينية في بريطانيا.


كما يدرس المؤتمر الذي سيعقد في الـ15 من الشهر الجاري، دور الشباب الفلسطيني وأبناء الجيل الثاني للجالية في بريطانيا في تعزيز الرواية الفلسطينية للصراع وخاصة في ظل المعركة الخفية المحتدمة بين اللوبي الصهيوني والمجموعات التضامنية المؤيدة للحقوق الفلسطينية. 

ولفت بيراوي في تصريح لـ"" أن هذا المؤتمر يعتبر الأول من نوعه الذي يستهدف جمع الجهود والطاقات الفلسطينية في بريطانيا بغض النظر عن الانتماءات السياسية، وذلك بهدف وضع الخطط لمواجهة التحديات الكبيرة التي تواجه العمل للقضية الفلسطينية في بريطانيا. 

وأضاف بيراوي أن هذه المبادرة من المنتدى الفلسطيني تعتبر ناقوساً يدق في أوساط الجالية الفلسطينية في بريطانيا للتأكيد على أهمية الوحدة والعمل المشترك من كل شرائح الجالية الفلسطينية لمواجهة اللوبي الصهيوني والهجمة الشرسة التي يشنها على العاملين والمؤيدين للقضية الفلسطينية في بريطانيا.

وتوقع بيراوي أن يخرج عن المؤتمر توصيات وخطوات عملية لتطوير العمل للقضية الفلسطينية في بريطانيا وكذلك لبناء وتطوير العلاقة مع المجتمع البريطاني وأحزابه ومؤسساته التضامنية.

 


الأمر الذي يستدعي –بحسب بيراوي- توحيد الجهود وتفعيلها لكل مؤسسات الجالية، بغض النظر عن الانتماءات السياسية. لافتا إلى أن التأثير سيكون  أكبر في خال تضافرت الجهود الرسمية الفلسطينية مع الجهود الشعبية.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

كيف تكرهون الوطن؟

كانت التهمة الأبرز التي توجهها الأنظمة الاستبدادية العربية للمعارضين منذ فجر الاستبداد هي أنهم يكرهون الوطن، وهي لا تزال نفس التهمة بعد أن طرأ عليها بعض التحيين وفقا للسياق الجديد مثل تهمة الخيانة أو الولاء للأجنبي أو حتى الإرهاب. لكن التهمة الأصيلة التي صاغتها أذرع الاستبداد الباطشة هي التهمة التي تجعل من المعارض أو المخالف أو صاحب الرأي عدوا للوطن لا للنظام وخطرا على المجتمع لا على السلطة الحاكمة. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *