الرئيسية / الاخبار / أديب لفرنسا: لا وجود لتظاهر سلمي.. ونشطاء يجيبونه (شاهد)

أديب لفرنسا: لا وجود لتظاهر سلمي.. ونشطاء يجيبونه (شاهد)

وجه النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي انتقادات حادة إلى الإعلامي المصري عمرو أديب عقب تعليقه على الاحتجاجات التي شهدتها فرنسا خلال الأسبوع الجاري. 


وتصاعدت الاحتجاجات في باريس عقب رفع أسعار الوقود، فيما شهدت مناطق الشانزلزيه وقوس النصر مواجهات عنيفة بين الشرطة والمتظاهرين وأطلقت قوات مكافحة الشغب قنايل الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريق المتظاهرين. 


وعلق عمرو أديب على تلك التظاهرات قائلا: "شوارع باريس تحولت لساحة معركة ورأينا أمور لا يمكن تصديقها".


وقال في برنامجه "الحكاية" عبر فضائية "mbc مصر" مساء السبت: "لأول مرة تطلق الحكومة الفرنسية اليوم على المتظاهرين ألفاظًا مثل المندسين والمخربين" مضيفًا بسخرية: "أين حق التظاهر؟".


وأردف: "فرنسا بدأت اليوم تفهم الدرس الذي أدركته مصر منذ عشر سنوات، وهو إن الناس لا تنزل للشوارع بشكل سلمي"، وأضاف متوقعا: "يبدو أن الرئيس إيمانويل ماكرون سيلغي هذه القرارات الاقتصادية بعد عودته من الأرجنتين غدًا".


وقال: " سعر لتر البنزين في فرنسا يصل إلى 1.5 يورو، أي ما يعادل 30 جنيها مصريا"، لافتًا إلى أن الحد الأدنى للأجور في باريس يتراوح ما بين 1200 إلى 1400 يورو على حد قوله، مشيرًا إلى أن 15% من الشعب الفرنسي يعيش تحت خط الفقر.


ووجه النشطاء انتقادات حادة إلى أديب عقب عقده عدة مقارنات بين الأوضاع الاقتصادية في مصر وفرنسا، وحديثه عن رفع الأسعار وقوله أن "المصريين أكثر تفهمًا من الفرنسيين"، وهو ما جعل اسمه يحتل المركز الأول في قائمة أعلى الوسوم تداولا عبر "تويتر" اليوم الأحد.


فيما استشهد النشطاء بعدة مقاطع لأديب ذاته عن وهو يعلق عن الأوضاع الأمنية والاقتصادية إبان حكم مبارك.

 

 

https://www.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fsherif.temraz.96%2Fposts%2F363445020889252&width=500 https://www.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fpermalink.php%3Fstory_fbid%3D300837417439562%26id%3D100025399183705&width=500

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

مسؤول حكومي: معظم قائمة أسرى الحوثيين من القتلى

كشف وكيل أول محافظة الحديدة، وليد القديمي ،عن تقديم الحوثيين قائمة أسرى للفريق الأممي المسؤول ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *