الرئيسية / الاخبار / عباس يزور روما ويلتقي نظيره الإيطالي والبابا فرانسيس

عباس يزور روما ويلتقي نظيره الإيطالي والبابا فرانسيس

وصل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، الأحد، إلى العاصمة الايطالية روما في زيارة رسمية.

ومن المقرر أن يلتقي عباس خلال الزيارة قداسة البابا فرانسيس الأول، والرئيس الايطالي ماتاريلا، ورئيس الوزراء جيسيبي كونتي، ويبحث معهما التطورات السياسية في المنطقة والعلاقات الثنائية بين البلدين. بحسب وكالة وفا الرسمية.

ويرافق الرئيس في زيارته، وزير الخارجية وشؤون المغتربين رياض المالكي، وقاضي قضاة فلسطين، مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الاسلامية، محمود الهباش، ومستشار الرئيس للعلاقات الخارجية، رئيس دائرة شؤون المغتربين في منظمة التحرير نبيل شعث، ورئيس الصندوق القومي الفلسطيني رمزي خوري، ومستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي.

 

وكان مستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي قال السبت للإذاعة الرسمية الفلسطينية، إن عباس أن زيارة الرئيس الى حاضرة الفاتيكان، تأتي تلبية لدعوة سابقة، سيبحث خلالها مع البابا فرانسيس الأول ما تتعرض له القدس المحتلة ومقدساتها من انتهاكات وحملة لتهويدها.

وأوضح الخالدي: "أن هناك استراتيجية، يجب الاتفاق عليها مع البابا لما يمثله من دور مهم في العالم المسيحي والعالم أجمع، بالإضافة إلى أن هناك العديد من الملفات والقضايا السياسية التي سيتم بحثها مع رئيس وزراء الفاتيكان".

وشدد الخالدي على أهمية الزيارة التي يقوم بها الرئيس إلى العاصمة الإيطالية روما، خاصة أنها جزء من الاتحاد الأوروبي، وتشاركه بضرورة إيجاد حل عادل للقضية الفلسطينية.

وأكد الخالدي، أن المواقف الأوروبية والإيطالية مهمة جداً، ومن الضروري التأكيد عليها، وخاصة أن روما لا تعترف بدولة فلسطين، رغم أنها تقدم الكثير من المساعدات، مشيراً إلى أن جميع القضايا والممارسات الإسرائيلية، بالإضافة إلى قانون القومية العنصري، والتي تخرق جميعها القانون الدولي، سيتم التطرق إليها خلال لقاءات الرئيس مع المسؤولين.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

ضابط إسرائيلي: "وارسو" طبعت علاقات العرب معنا على حساب فلسطين

قال يوني بن مناحيم الخبير الإسرائيلي في الشئون الفلسطينية إن "قمة وارسو شكلت يوما عصيبا على الفلسطينيين في حين شكلت إنجازا سياسيا لإسرائيل، فقد اعتبرتها السلطة الفلسطينية مقدمة لتصفية القضية الفلسطينية، وتابع الفلسطينيون بعيون مكسورة صور بنيامين نتنياهو رئيس الحكومة الإسرائيلية مع المشاركين العرب رفيعي المستوى". وأضاف في مقال نشره المعهد المقدسي للشئون العامة، وترجمته "" أن "المندوبين العرب في قمة وارسو تحدثوا عن المبادرة العربية للسلام، لكنهم في الوقت ذاته يدعمون صفقة القرن الأمريكية الخاصة بالرئيس دونالد ترمب، وقد أعلن ذلك بصورة واضحة مستشاره الشخصي جيراد كوشنير الذي أشاد بالمبادرة العربية، لكنها لم تحقق السلام في المنطقة". وأشار بن مناحيم، الضابط السابق في جهاز الاستخبارات العسكرية "أمان" أن "معظم الدول العربية، باستثناء مصر والأردن والسلطة الفلسطينية، التي وقعت على اتفاقات سلام مع إسرائيل، اعترفت عمليا بها حين وافقوا على المبادرة السعودية للسلام في 2002 خلال القمة العربية في بيروت". ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *