الرئيسية / الاخبار / اقتصاد ومال / أكبر خسائر شهرية للنفط في 10 سنوات "وبرنت" دون 60 دولارا

أكبر خسائر شهرية للنفط في 10 سنوات "وبرنت" دون 60 دولارا

انخفضت أسعار النفط في ختام تعاملات الأسبوع الماضي، بسبب مخاوف من وفرة في المعروض وارتفاع الدولار، لكن توقعات بأن منظمة أوبك وروسيا ستتفقان على خفض في إنتاج الخام هذا الأسبوع كبحت الخسائر.


وسجل الخامان القياسيان، مزيج برنت المستخرج من بحر الشمال والخام الأمريكي الخفيف، أضعف أداء شهري في أكثر من عشرة أعوام في تشرين الثاني/ نوفمبر، مع هبوطهما بأكثر من 20 بالمئة بفعل تجاوز المعروض العالمي للطلب.


وسجلت أسعار النفط في الأسواق العالمية أكبر تراجع شهري لها منذ 2008 خلال شهر تشرين الثاني/ نوفمبر على خلفية تصريحات وزير الطاقة الروسي المرحبة بمستوى الأسعار الحالية وذلك قبل أسبوع تقريبا من اجتماع "أوبك" وشركائها النفطيين، ومنهم روسيا لبحث سياسات الإنتاج والأسعار في العام المقبل.


وتراجعت أسعار التعاقدات الآجلة للنفط في تعاملات نيويورك بنسبة 2.2 بالمئة تقريبا، بعد تصريح وزير الطاقة الروسي، ألكسندر نوفاك، بأن معدل إنتاج روسيا من النفط سيستمر حتى نهاية العام الحالي، مضيفا أن الأسعار الحالية للخام مواتية لكل من المنتجين والمستهلكين.


وذكرت وكالة "بلومبيرغ" للأنباء أنه رغم إظهار روسيا استعدادها للانضمام إلى السعودية من أجل خفض الإنتاج، فإن نتيجة اجتماع "أوبك" المقرر الأسبوع المقبل ما زالت غير واضحة في ظل الضغوط التي تتعرض لها هذه الدول من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لتخفيض أسعار الخام.

 


وأنهت عقود برنت لأقرب استحقاق جلسة التداول منخفضة 80 سنتا، أو 1.3 بالمئة، لتبلغ عند التسوية 58.71 دولار للبرميل بينما تراجعت عقود الخام الأمريكي 52 سنتا، أو1  بالمئة، إلى 50.93 دولار للبرميل.


وقال متعاملون إن "الأسعار قلصت خسائرها من أدنى مستويات لها في الجلسة بعد أن أبلغت بلومبيرغ عن أن اللجنة الاستشارية التابعة لمنظمة أوبك تقترح خفض الإنتاج بمقدار 1.3 مليون برميل يوميا عن مستويات الشهر الماضي".


وقالت وزارة الطاقة الروسية إن وزير الطاقة ألكسندر نوفاك اجتمع مع نظيره السعودي خالد الفالح على هامش قمة مجموعة العشرين في الأرجنتين، وفي وقت سابق ذكرت وكالة الإعلام الروسية "ريا" أنهما سيناقشان خفضا لإنتاج النفط في 2019.


ونقلت الوكالة عن نوفاك قوله إنه من المتوقع أن يبقى إنتاج روسيا من النفط في 2019 عند نفس مستواه هذا العام، لكنه قد يجري تعديله تبعا لاتفاق بين "أوبك" والمنتجين غير الأعضاء بالمنظمة.


وساعدت زيادة كبيرة في إنتاج النفط في الولايات المتحدة وروسيا وبعض أعضاء "أوبك"، التي يهيمن عليها منتجون في الشرق الأوسط، في ملء المخزونات العالمية وإيجاد تخمة في المعروض في بعض الأسواق.


وقالت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية في تقرير حديث، إن متوسط إنتاج الخام في الولايات المتحدة ارتفع حوالي 129 ألف برميل يوميا في أيلول/ سبتمبر إلى مستوى قياسي جديد بلغ حوالي 11.5 مليون برميل يوميا.


ومن المقرر أن تجتمع "أوبك" وشريكتها الرئيسية في روسيا في فيينا يومي 6 و7 كانون الأول/ ديسمبر  للاتفاق على استراتيجية الإنتاج.

عن admin

شاهد أيضاً

البنك الدولي يعلن عن مفأجاة جديدة لليمن …تعرف عليها

أعلن البنك الدولي عن تقديم منحة جديدة بقيمة 140 مليون دولار مقدمة من المؤسسة الدولية ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *