الرئيسية / الاخبار / الإعلان عن هدنة تجارية مؤقتة بين أمريكا والصين لمدة 90 يوما

الإعلان عن هدنة تجارية مؤقتة بين أمريكا والصين لمدة 90 يوما

أعلن البيت الأبيض السبت، أن الصين والولايات المتحدة اتفقتا على وقف فرض تعريفات جمركية جديدة، مع إجراء الدولتين محادثات تجارية بهدف التوصل لاتفاق في غضون 90 يوما.


وأضاف البيت الأبيض عقب محادثات جرت في الأرجنتين بين الرئيسين الأمريكي دونالد ترامب والصيني شي جين بينغ، أن الأول وافق على عدم زيادة التعريفات على سلع صينية تساوي 200 مليار دولار إلى 25 بالمئة ابتداء من الأول من كانون الثاني/ يناير.


وأشار إلى أن الصين وافقت على شراء كمية لم يتم تحديدها، وإنما "كبيرة جدا" من المنتجات الزراعية والصناعية والطاقة ومنتجات أخرى، مضيفا أن "الصين مستعدة للموافقة على صفقة شركة كوالكوم الأمريكية لنظم الاتصالات، التي لم تتم الموافقة عليها سابقا إذا أعيد تقديمها".


وذكر البيت الأبيض أنه إذا لم يتم التوصل لاتفاق في غضون 90 يوما مع الصين بشأن قضايا تجارية من بينها نقل التكنولوجيا والملكية الفكرية والحواجز غير الجمركية والسرقة الإلكترونية والزراعة، يتفق الجانبان على زيادة التعريفات الجمركية التي تبلغ نسبتها عشرة بالمئة إلى 25 بالمئة.

 

 

والتقطت الأسواق أنفاسها بعد إعلان توصّل الرئيسان الأمريكي دونالد ترامب والصيني شي جينبينغ خلال قمّة في بوينوس آيرس إلى هدنة في الحرب التجارية الدائرة بين بلديهما تقضي بتعليق واشنطن لثلاثة أشهر تنفيذ قرار زيادة الرسوم الجمركية على نصف وارداتها الصينية.


وقال وزير الخارجية الصيني وانغ يي خلال مؤتمر صحفي في بوينوس آيرس إن شي وترامب "توصّلا إلى اتّفاق لوضع حدّ لفرض رسوم جمركية جديدة".


من جهته، قال نائب وزير التجارة وانغ شوان خلال المؤتمر الصحفي نفسه، إنّه خلال عشاء العمل بين ترامب وشي ومساعديهما والذي جرى على هامش أعمال قمة مجموعة العشرين واستغرق أكثر من ساعتين، وافقت واشنطن على العدول عن تنفيذ قرارها زيادة الرسوم الجمركية على ما قيمته 200 مليار دولار من وارداتها من البضائع الصينية سنويا.


من ناحيته، وصف وزير الخارجية الصيني ما أثمرت عنه القمة بأنّه "مكسب للجانبين".

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

فصائل تبارك "عملية عوفرا" وتؤكد انتصار خيار أشرف نعالوة

باركت الفصائل الفلسطينية، عملية إطلاق النار على مجموعة من جنود الاحتلال قرب مستوطنة عوفرا المقامة على أراضي مدينة رام الله المحتلة وسط الضفة الغربية المحتلة.   وأكدت الفصائل في بيانات، وصلت ، نسخة عنها أن العملية تأتي كرد فعل طبيعي على جرائم الاحتلال وانتهاكاته المستمرة في الضفة الغربية والقدس المحتلة، مؤكدة بالوقت ذاته على تبني الفلسطينيين لخيار المقاومة.   حضور المقاومة    وثمنت حركة المقاومة الإسلامية حماس، في بيانها، العملية "التي تشير إلى حضور المقاومة في الضفة المحتلة رغم محاولات استئصالها المستمرة"...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *