الرئيسية / الاخبار / حدث قد يجر المنطقة لتصعيد خطير..السعودية والإمارات تدفع بقوات عسكرية قرب الحدود التركية

حدث قد يجر المنطقة لتصعيد خطير..السعودية والإمارات تدفع بقوات عسكرية قرب الحدود التركية

كشفت صحيفة “يني شفق” التركية، الأربعاء، عن تحركات عسكرية “سعودية – إماراتية”، في منطقة شرق الفرات قرب الحدود التركية. وذكرت الصحيفة التركية، أن هناك أنباء عن إرسال كلٍّ من السعودية والإمارات، قوات عسكرية نحو مناطق سيطرة ميليشيا “الحماية” الكردية شمالي شرق سوريا. وأضافت الصحيفة، أن تلك القوات انتشرت في مناطق سيطرة الميليشيات الكردية الانفصالية، تحت غطاء القوات الأمريكية المتواجدة هناك. وأشارت إلى أن الحديث عن قوات “سعودية-إماراتية” في شمالي شرق سوريا، يأتي وسط استعداد القوات التركية لشنّ عملية عسكرية موسعة برفقة الجيش السوري الحرّ، ضدّ الميليشيات الكردية في منطقة شرق الفرات. ونقلت الصحيفة عن محللين أتراك عدم ارتياحهم لانتشار قوات عربية في تلك المنطقة وعبروا عن شكوكهم من هذه الخطوة، وتساءل أحدهم: “هل الهدف أن تتواجه تركيا مع قوات عربية على جبهة واحدة، وللمرة الأولى؟”. وكان وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، صرح في أكثر من مناسبة أنّ بلاده مستعدة لإرسال قوات إلى شمال شرق سوريا في حال طلبت واشنطن أو قوات التحالف الدولي ضدّ “تنظيم الدولة”. ويذكر أن قناة “روسيا اليوم”، أفادت قبل يومين نقلا عن مصادر محلية، بأن “رتلًا عسكريًّا تابعًا لدولة خليجية وصل مؤخرًا منطقة خطوط التماس بين ميليشيا “قسد” و”تنظيم الدولة” في شرق الفرات، بريف دير الزور الجنوبي الشرقي، قبل نحو 72 ساعة ثم خرج من تلك المنطقة بعد ساعات”.

عن admin

شاهد أيضاً

حملة اعتقالات واسعة لصحفيين ومحامين في مصر

شنت قوات الأمن المصرية حملة اعتقالات واسعة، فجر اليوم الثلاثاء، ضد عدد من الصحفيين والمحامين والحقوقيين.   وشملت حملة الاعتقالات، حتى كتابة هذه السطور، كل من المحامي وعضو البرلمان المصري سابقا، زياد العليمي، وعدد من الصحفيين، أبرزهم هشام فؤاد وحسام مؤنس، إلى جانب عدد من النشطاء والحقوقيين.   وعزا نشطاء وحقوقيون سبب هذه الحملة الأمنية الموسعة، التي أثارت موجة غضب على مواقع التواصل الاجتماعي، إلى خشية النظام المصري من اندلاع موجة غضب بالشارع المصري، سواء على خلفية القرارات المتوقعة لرفع أسعار الوقود والسلع مع بداية شهر تموز/يوليو المقبل، أو مشاركة مصر في ورشة البحرين ودورها الرئيسي في صفقة القرن". ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *