الرئيسية / الاخبار / إليكَ كميّةَ المالِ التي تحتاجُها كي تكونَ سعيداً

إليكَ كميّةَ المالِ التي تحتاجُها كي تكونَ سعيداً



يُقال أنَّ المالَ لا يمكنه أن يشتريَ السعادةَ، لكن لنكن صريحين، تُقال الكثيرُ من الأشياءَ التي لا تكون بالضرورةِ صحيحةً دائماً.

بالنسبة للدخل السنويّ، يقول العلماءُ أنَّ هناك مبلغٌ سنويٌّ مثاليٌّ يجب أن نبلغه لنشعر بالرضا العاطفيّ، وصدٌّق أو لا تصدّق، إن كان لديك مالٌ أكثرَ من اللازم فقد تعود إلى منطقةِ اللاسعادةِ.

حلّل عالِمُ النفس Andrew T. Jebb وفريقُه بياناتٍ حصلوا عليها من استبيان "Gallup" العالميّ -وهو استبيانٌ دوليٌّ شارك فيه أكثر من 1.7 مليونِ شخصٍ من 164 بلداً- وفحصوا إجاباتِ المشاركين على الأسئلةِ المتعلّقةِ بالرضا عن الحياةِ والصِحّة الجيّدةِ، فاكتشفوا أنَّ الرقمَ السحريَّ للرضا هو ظاهرةٌ عالميّةٌ، لكنّها تختلف بشكلٍ ملحوظٍ من دولةِ لأخرى حولَ العالمِ. وعلى الرغم من ذلك، فعندما نحسب متوسّطَ النتائجِ، فإنّنا نأخذ فكرةً تقديريّةً عن هذا المبلغِ مقدّراً بالدولارِ الأمريكيّ.

بحسب فريقِ الدراسةِ فإنَّ الدخلَّ المثاليَّ هو 95،000 دولار سنويّاً  من أجل تحقيقِ الرضا الكليَّ عن الحياةِ، وما بين 60،000 و75،000 دولار سنويّاً من أجل المحافظةِ على صِحةٍ عاطفيّةٍ (أي الشعور بالسعادةُ كل يومٍ). مع الأخذِ بعينِ الاعتبارِ أنَّ هذا المبلغَ محسوبٌ للأفرادِ وسيكون بالتأكيد أكبرَ بالنسبةِ للعائلاتِ. كما أظهرت الدراسةُ أنَّ المبلغَ المطلوبَ لتحقيقِ الرضا يرتفع بشكلٍ كبيرٍ في بعضِ البلدان أكثر من غيرها تِبعاً لغِنى شعبِ كُلِّ دولةٍ. إذ يكلّف الرضا 125،000 دولاراً في أستراليا، و105،000 في أمريكا الشماليّةِ، و100،000 في أوروبا الغربيّة،  لكنّه ينخفض إلى 70،000 فقط في جنوبِ شرقِ آسيا، و45،000 في شرقِ أوروبا، و35،000 في أمريكا اللاتينيّة.

وبشكلٍ عامِ، يحصل الرجالُ على الرضا بمبلغٍ أقلَّ( حوالي 90،000 دولار) من النساء( اللاتي يتحتجن100،000 دولار لتحقيق الرضا)، وكذلك فإنَّ الناسَ ذوي التعليمِ المنخفضِ(70،000 دولار) أو المتوسّطِ(85،000 دولار) يحصلون على الرضا بمبلغٍ أقلَّ مما هو لدى ذوي المستوىً العالٍ من التعليمِ(115،000 دولار).

من الظواهرِ المهمّةِ التي لاحظتها الدراسةُ أيضًا وجودُ نقطةِ تحوّلٍ بعد الوصولِ إلى مبلغ الرضا يحصل عندها تناقصٌ ثابتٌ في مستوى السعادةِ. لوحظت هذه الظاهرةُ فقط في خمسِ مناطقَ من أصلِ تسعٍ شملتها الدراسةُ وهي: أوروبا الغربيّة(الدول الإسكندنافيّة)، وأوروبا الشرقيّة(دول البلقان)، وشرق آسيا، وأمريكا اللاتينيّة(دول الكاريبي)، وأمريكا الشماليّة. ولا يعلم فريق الدراسةِ سببَ غيابِ هذا النمطِ في باقي المناطقِ، ولكنّهم يعتقدون أنَّ ذلك يرتبط بالمتطلّباتِ الإضافيّةِ التي تأتي مع الدخلِ العالي كزيادةِ المسؤوليّةِ، وعبءِ العملِ، والفرصِ المحدودةِ للتجاربِ الإيجابيّةِ، والنشاطاتِ الممتعةِ.

في النهاية نُودُّ أن نذكّر بأنّ هناك الكثيرُ من الطرقِ لتقويةِ شعورِِ السعادةِ وتنميتِه، ويبقى المالُ أحدها فقط، ولكن يمكن بلوغُ السعادةِ بعدةِ طرقَ أُخرى. شاركونا أكثرَ ما يجعلكم سُعداءَ من خلال التعليقات.

مصادر المقال
مصدر الخبر:



مصدر الدراسة الّتي اعتمد عليها الخبر:

هنا

للإطلاع على الإستبيان:

هنا


* ترجمة وتدقيق لغوي: : Abdulmonem Naksho - عبدالمنعم نقشو
* تدقيق علمي: : ALi Abdo
* تصميم الصورة: : Ammar Al Bassyouni
* نشر: : Rima Naasan

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

البنك الدولي يعلن عن مفأجاة جديدة لليمن …تعرف عليها

أعلن البنك الدولي عن تقديم منحة جديدة بقيمة 140 مليون دولار مقدمة من المؤسسة الدولية ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *