الرئيسية / الاخبار / هذا سر حصول ليبرمان على أموال من روسيا قبل 20 عاما

هذا سر حصول ليبرمان على أموال من روسيا قبل 20 عاما

تساءلت صحيفة إسرائيلية مساء الثلاثاء، عن تلقي وزير الجيش الإسرائيلي الذي استقال الأسبوع الماضي أفيغدور ليبرمان، رسما قدره 3 ملايين دولار للمساعدة في التلاعب في سعر صرف الروبل الروسي، والحيلولة دون انهيار بنك نمساوي.


ونقلت ترجمته "" تفاصيل جديدة كشفتها القناة العاشرة العبرية، حول دور ليبرمان في فضيحة عمرها 20 عاما لا تزال دون حل، مشيرة إلى أنه "في عام 1998 كان أكبر بنك في النمسا على وشك خسارة ملايين الدولارات بسبب أزمة العملة الروسية، وأوصى أحد محامي البنك بأن تقوم المؤسسة بتوظيف شخص لديه اتصالات حكومية رفيعة في موسكو للمساعدة".


ووفقا للتقرير الذي اعتمد على البرنامج التلفزيوني الاستقصائي، فإن "هذا الرجل هو ليبرمان"، موضحة أنه "استأجر البنك للتوسط بينه وبين السلطات في روسيا، وأنهم دفعوا له رسوما تقدر بنحو 3 ملايين دولار، بعد أن حصل على مسؤولين روس لاتخاذ إجراءات أنقذت البنك من خسارة مدمرة".

 


وذكر التقرير أن "ليبرمان احتفظ بنسبة كبيرة من أرباحه في قبرص"، لافتا إلى أن "رواية ليبرمان للأحداث رائعة مثل قصة خيالية، لكن هناك شك قوي بأن ما حصل عليه الوزير الإسرائيلي السابق هي رشوة".


وأفاد بأنه "عندما سئل ليبرمان عن هذا خلال التحقيق، اعترف بأنه حصل على المال للمساعدة في تعديل سعر صرف الروبل، وادعى أن الشخص الوحيد الذي تحدث معه هو صحفي روسي كبير يدعى أرتيوم بوريوفيك، وقتل في تحطم طائرة عام 2000 تحمل مدراء تنفيذيين في صناعة النفط الشيشاني في المجال الجوي الروسي".


وأكد التقرير أن "ليبرمان رد على هذه التفاصيل بالقول إنه غير مهتم بالرد على الأخبار المزورة"، منوها في الوقت ذاته إلى أن "ليبرمان واجه تحقيقات الشرطة المتعددة على مر السنين بتهم مثل التزوير والاحتيال والرشوة وانتهاك الثقة".

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

إيقاف إعلاميين رياضيين في السعودية.. لماذا؟

ذكرت تقارير صحفية أن الاتحاد السعودي للإعلام الرياضي أوقف العديد من الإعلاميين عن الظهور الإعلامي، وإحالتهم للجان المختصة بوزارة الإعلام في المملكة ووصفهم بأنهم متجاوزون. وكشفت تقارير صحفية سعودية نقلتها صحيفة "سبق"، أن اتحاد الإعلام الرياضي السعودي اتخذ قرارا بإيقاف 4 إعلاميين من الظهور وإحالة ملف مخالفات متعددة لبرنامجين رياضيين لتطبيق الأنظمة بعد تجاوزات وإثارة للرأي العام...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *