الرئيسية / الاخبار / اعتقال طبيبة وكاتب بالسعودية.. ما علاقة آل الشيخ والقحطاني؟

اعتقال طبيبة وكاتب بالسعودية.. ما علاقة آل الشيخ والقحطاني؟

أعلنت حسابات سعودية اعتقال طبيبة، وكاتب، في قضيتين مختلفتين، قبل أيام.

 

وذكرت منظمة "القسط" الحقوقية، ومقرها لندن، أن السلطات السعودية اعتقلت الطبيبة عبير النمنكاني، اختصاصية طب الأسنان والأطفال، والتي انتشر لها بحوث على مستوى العالم حول مكافحة "خوف الأطفال".

 

وأوضحت المنظمة أن سبب الاعتقال يعود إلى "مطالبة النمنكاني بعدم تقييد سفر ابنتها وعدم فرض قيود على تحركاتها".

 

وفي حادثة متصلة، ذكر حساب "معتقلي الرأي"، أن السلطات السعودية اعتقلت الكاتب في صحيفة "الوطن"، عبد الله العقيل، بعد انتقادات علنية وجهها للمستشارين في الديوان الملكي، المقال سعود القحطاني، والآخر تركي آل الشيخ.

 

وكشف العقيل قبل أيام أنه أوقف عن الكتابة لمدة ستة شهور، بسبب انتقاده بطريقة "تهكمية" لسياسات تركي آل الشيخ بعد توليه منصب رئيس الهيئة العامة للرياضة.

 

وأضاف متحدثا عن سعود القحطاني: "خلونا من الخرابيط والحكي الفاضي، شخص مثل سعود القحطاني المتهم في قضية مقتل خاشقجي وبصلاحياته المطلقة أساء للملك ولولي العهد وللشعب كله!! يجب أن يحاسب هو ومن كان على شاكلته".

 

وتابع متحدثا عن آل الشيخ: "حتى حق الرياضة استغل صلاحياته وثقة المسؤولين وصار الكل يخشاه ويخافه وكل من انتقده يظهر لنا في مقطع فيديو يعتذر عن انتقاده وكأنه آلة معصوم عن الخطأ!!".

 

وقبل اعتقاله بساعات، رفض عبد الله العقيل الرسائل التحذيرية التي وصلته من متابعيه، بأن تغريداته ستتسبب باعتقاله.

 

وأضاف: "ياخي بعض الناس يهولون الأمور!! ويذكروني بالخاص إني أب وعندي أطفال صغار!! يحاولون يصورون لنا إننا مثل بعض الجمهوريات أو مثل بعض الدول الخليجية اللي تغيب شمسك لاتفه سبب! سلامات! ترانا متعودين على النقد!!".

 

يشار إلى أن السلطات السعودية اعتقلت المئات من الكتاب والناشطين والدعاة منذ أيلول/ سبتمبر من العام الماضي، ووجهت للعديد منهم تهما متعلقة بالإرهاب.

 

 

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

ضابط إسرائيلي: "وارسو" طبعت علاقات العرب معنا على حساب فلسطين

قال يوني بن مناحيم الخبير الإسرائيلي في الشئون الفلسطينية إن "قمة وارسو شكلت يوما عصيبا على الفلسطينيين في حين شكلت إنجازا سياسيا لإسرائيل، فقد اعتبرتها السلطة الفلسطينية مقدمة لتصفية القضية الفلسطينية، وتابع الفلسطينيون بعيون مكسورة صور بنيامين نتنياهو رئيس الحكومة الإسرائيلية مع المشاركين العرب رفيعي المستوى". وأضاف في مقال نشره المعهد المقدسي للشئون العامة، وترجمته "" أن "المندوبين العرب في قمة وارسو تحدثوا عن المبادرة العربية للسلام، لكنهم في الوقت ذاته يدعمون صفقة القرن الأمريكية الخاصة بالرئيس دونالد ترمب، وقد أعلن ذلك بصورة واضحة مستشاره الشخصي جيراد كوشنير الذي أشاد بالمبادرة العربية، لكنها لم تحقق السلام في المنطقة". وأشار بن مناحيم، الضابط السابق في جهاز الاستخبارات العسكرية "أمان" أن "معظم الدول العربية، باستثناء مصر والأردن والسلطة الفلسطينية، التي وقعت على اتفاقات سلام مع إسرائيل، اعترفت عمليا بها حين وافقوا على المبادرة السعودية للسلام في 2002 خلال القمة العربية في بيروت". ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *