الرئيسية / الاخبار / ما هي أكثر حالات الاختفاء غموضا في العالم؟

ما هي أكثر حالات الاختفاء غموضا في العالم؟

نشرت مجلة "" الإسبانية تقريرا عرضت من خلاله بعض حالات الاختفاء الشهيرة حول العالم التي ظلت ملابساتها لغزا محيرا إلى اليوم.

وقالت المجلة، في تقريرها الذي ترجمته ""، إن قصة اختفاء الشابة النمساوية إيلويزه فيربورن الملقبة باسم "بارونة غالاباغوس"، تعد من أكثر القصص غموضا وغرابة في التاريخ. فقد اختفت هذه الشابة سنة 1935 في جزيرة فلوريانا النائية الواقعة في أرخبيل غالاباغوس في شرق المحيط الهادئ.

وأفادت المجلة بأن إيلويزه فيربورن وصلت رفقة عشيقيها الألمانيين روبرت فيليبسون ورودولف لورنز بالإضافة إلى خادم من الإكوادور إلى هذه الجزيرة سنة 1933. ولكن انقطعت أخبار فيربورن وفيليبسون تماما بتاريخ 27 آذار/ مارس سنة 1934، إلى أن تم العثور على جثتيهما محنطة بعد عدة أشهر في إحدى الجزر بعد أن غرقت سفينتهما. ويتوقع المحققون أن لورنز قد قتل البارونة وعشيقها الآخر وقد ساعده بعض المستوطنين الآخرين في الجزيرة على إخفاء جريمة القتل، ولا تزال هذه القضية دون تفسير أو نتائج قطعية إلى حد اليوم.

ونقلت المجلة قصة اختفاء الطالبة الجامعية ليا روبرتس البالغة من العمر 23 سنة في شهر آذار/ مارس سنة 2000. وقد اختفت ليا بعد أن قررت القيام برحلة حيث حملت معها جميع أمتعتها وحتى قطتها، لكنها لم تخبر أحدا بوجهتها. وقد عثر على سيارتها على قارعة إحدى الطرق الغابية في مقاطعة واتكوم في واشنطن. ولم يلاحظ المحققون أي آثار للدماء في السيارة على الرغم من خطورة الحادث، حيث ارتطمت السيارة بأحد الجسور، وقد تناثرت جميع أمتعتها دون أي أثر لها أو لقطتها.

 

وبعد مرور أسبوع، تلقت الشرطة مكالمة من رجل ادعى أنه رأى امرأة تتطابق أوصافها مع ليا في محطة بنزين على بعد عدة كيلومترات من موقع الحادث، ثم أنهى المكالمة قبل إعطاء مزيد من التفاصيل. وإلى اليوم لا زالت هذه القضية دون تفسير أو نتائج قطعية.

وسلطت المجلة الضوء على قضية اختفاء "تمام شد"، وتعني هذه الكلمات باللغة الفارسية "النهاية" نسبة إلى آخر مقطع من إحدى صفحات كتاب رباعيات الخيام. وقد وُجدت هذه الورقة في أحد جيوب الضحية. ففي شهر كانون الأول/ ديسمبر من سنة 1948، تم اكتشاف جثة رجل مجهول الهوية ملقاة على إحدى شواطئ جنوب مدينة أديلايد. وقد زاد غموض هذه القضية عندما اشتبه الطبيب الشرعي بأنه من الوارد أن الرجل تسمم. كما عثرت الشرطة على رمز سري في الورقة التي كانت بجيبه، الأمر الذي جعلهم يربطون هذه الجريمة بشبكة تجسس أجنبية تعمل في أستراليا.

وأوضحت المجلة أن قضية اختفاء كورينا وابنتها أنيت زاغرس تعد من القضايا المثيرة للجدل. ففي 21  تشرين الثاني/ نوفمبر من سنة 1987، اختفت كورينا البالغة من العمر 26 سنة بصورة غامضة، كما أنها لم تذهب إلى العمل. وقد وُجدت سيارتها أمام مزرعة في ماونت هولي، جنوب كارولينا في الولايات المتحدة الأمريكية.

 

في السنة الموالية، اختفت أنيت البالغة من العمر ثماني سنوات بشكل غامض في طريقها إلى المدرسة أمام نفس المزرعة. وقد عثرت الشرطة على مذكرة تم كتابتها تحت الإكراه، وأفاد خبراء الكتابة بأن أنيت هي من قامت بكتابتها على الأرجح. 

وفي الختام، أشارت المجلة إلى قصة اختفاء سينثيا أندرسون، التي لم تتجاوز عقدها الثاني. ويذكر أن سنثيا ذهبت كالمعتاد إلى عملها كسكرتيرة قانونية في مكتب محاماة في ولاية أوهايو. وقد اختفت سنثيا بمجرد وصول رؤسائها إلى العمل صباح الرابع من آب/ أغسطس من سنة 1981. وقد وجدت سيارتها أمام المكتب، إلا أنه لم يتم العثور على المفاتيح وحقيبتها، ولا يزال مصيرها مجهولا إلى اليوم.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

هذه الشخصية تحضر اليوم الأخير لمشاورات السويد.. ما دورها؟

...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *