الرئيسية / الاخبار / التميمي: ابن سلمان هو من أمر بقتل خاشقجي لهذا السبب

التميمي: ابن سلمان هو من أمر بقتل خاشقجي لهذا السبب

قال مدير معهد الفكر السياسي الإسلامي بلندن عزام التميمي إن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان هو من أمر بقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول.


وفي مقابلة مع وكالة الأناضول التركية، التميمي إن "ابن سلمان أمر بقتل خاشقجي لأنه فقد صوابه حين شعر أن جمال أحبط له مشروعه الذي يروج له في الغرب، على أنه رجل ليبرالي وإصلاحي".


وأضاف التميمي "جمال رحمه الله كان لديه عامود يكتبه في صحيفة واشنطن بوست ثلاث مرات في الشهر، وهذا العامود أعطاه أهمية كبيرة، فالنخبة في أمريكا كانت تنظر إلى جمال على أنه من داخل المؤسسة الحاكمة في السعودية، ويعرف عن ماذا يتكلم".


وتابع: "ما كان يكتبه جمال من انتقادات موضوعية كان يناقض الدعاية السعودية، التي أنفقت عليها مؤسسات اللوبي التابع للسعودية ملايين الدولارات".


وعن علاقة ابن سلمان بترامب وأثرها على قضية خاشقجي، قال التميمي: "يتمتع محمد بن سلمان بدعم قوي من ترامب والبيت الأبيض، وهو يعتمد على ذلك في الإفلات من المساءلة، لكن أظن أن هذه القضية باتت عالمية وستبقى تلاحقه، حتى لو ضحى بأشخاص، فذلك لن ينقذه".


وأشار إلى أن "نظريتي هي أنه إذا أفلت محمد بن سلمان من المحاسبة، فسيكون ذلك بمثابة بداية نهاية نظام بن سعود، لكن إن اجتمعوا وقرروا أن ينقذوا حكمهم ويتخلصوا من محمد بن سلمان بإبعاده من الحكم، فمن الممكن أن ينقذوا ملكهم".


وبخصوص علاقة الإمارات بالقضية أوضح التميمي: "لا يبدو أن الإمارات لها دورًا ظاهرًا في ملف خاشقجي، لكن توجد علاقة متينة بين ابن زايد ابن سلمان؛ لأن الأول هو من أقنع ترامب بأن يحل ابن سلمان محل محمد بن نايف".


واعتبر التميمي أن "محمد بن زايد بالنسبة لإبن سلمان كالأب الروحي، وهناك شكوك تدور حول دور إبن زايد في ملف خاشقجي".


عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

الأخبار ضد إسرائيل جيدة جدا

أظهر استطلاع أجراه شبلي تلحمي، وهو من جامعة ماريلاند، أن عدد ال أمريكيين الذين يؤيدون دولة مستقلة (إسرائيل- فلسطين) يساوي تقريباً عدد الذين يؤيدون حل الدولتين جنباً إلى جنب. الاستفتاء أظهر أن 25 في المئة من ال أمريكيين يريدون دولة ديمقراطية واحدة وأن 36 في المئة لا يزالون يؤيدون حل الدولتين و11 في المئة يؤيدون بقاء الاحتلال وثمانية في المئة يؤيدون ضم إسرائيل الأراضي المحتلة. الاستفتاء سأل عن أمور كثيرة و26 في المئة من الذين شاركوا فيه قالوا إنهم يؤيدون يهودية إسرائيل أكثر من الديمقراطية، إلا أن 64 في المئة قالوا إنهم يؤيدون الديمقراطية أكثر من يهودية الدولة...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *