الرئيسية / الاخبار / فايننشال تايمز: القحطاني يواصل عمله وعزله إجراء تجميلي

فايننشال تايمز: القحطاني يواصل عمله وعزله إجراء تجميلي

نشرت البريطانية الاثنين تقريرا تناولت فيه التحقيقات في قضية الصحفي السعودي جمال خاشقجي الذي قتل في قنصلية بلاده بإسطنبول في الثاني من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

وتحت عنوان "تحقيقات خاشقجي تركز على أمير الظلام السعودي"، تحدثت الصحيفة في تقريرها -الذي ترجمته ""- عن المستشار السابق في الديوان الملكي سعود القحطاني المتهم بالتخطيط لقتل خاشقجي.

وقالت:"عندما فرضت الإدارة الأمريكية عقوبات على 17 سعودياً لتورطهم بقتل خاشقجي، فإن واشنطن كانت واضحة منذ البدء وقالت إنها تعتقد أن سعود القحطاني هو الشخص الذي لعب دوراً محورياً في العملية".

اقرأ أيضا: رويترز: سعود القحطاني حر طليق ويواصل عمله بشكل سري

 

وأضافت الصحيفة: "يلقب القحطاني في الداوئر الدبلوماسية باسم (أمير الظلام) وقد تصدر اسمه قائمة وزارة الخزانة الأمريكية التي اعتبرته جزءاً من تخطيط وتنفيذ العملية"، موضحة: "كان القحطاني أهم مسؤول إعلامي في الديوان وأرفع شخصية مقربة من ولي العهد تُفرض عليها عقوبات من قبل الولايات المتحدة".

وترى الصحيفة أن مصيره سيكون "مقياسا لما إذا كان مقتل خاشقجي سيؤدي إلى زعزعة خطيرة في البلاط الملكي والنفوذ الذي تتمتع به الحاشية المحيطة بولي العهد السعودي".

وتنقل في هذا الخصوص عن محلل سعودي قوله إن "اسم القحطاني سيئ السمعة، لذا فإنه من غير الوارد أن يعود ليشغل منصباً رسمياً، إلا أنه قد يكون له دور في توجيه الرأي العام".

وتتابع: "القحطاني أمير الظلام تربطه صداقة قوية بولي العهد وهو متورط في قتل خاشقجي، لكنه لا يزال بإمكانه القيام بدور في توجيه الرأي العام، والهجمات الإلكترونية التي يشنها لا تزال متواصلة بعد قتل خاشقجي، وهذا مؤشر على أن عزله مجرد إجراء تجميلي".

 


 

عن عبداللطيف ابوشمس

شاهد أيضاً

مشروع قرار برلماني بريطاني يدين اعتقال ناشطات في السعودية

قدم عدد من نواب مجلس العموم البريطاني مشروع قرار بخصوص اعتقال الناشطات الحقوقيات في السعودية، يطالب بالتحقيق في مزاعم تعذيب المعتقلات، ويدعو حكومة تيريزا ماي لإصدار بيان علني يطالب الرياض بالإفراج الفوري عن تلك الناشطات.   وتبنى المشروع حتى الآن 18 نائبا من مختلف الأحزاب الرئيسية، بعد أن تقدمت به النائبة كلويد آن من حزب العمال، وسوف يعرض على البرلمان للتصويت عليه في وقت لاحق...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *