الرئيسية / الاخبار / خبير عسكري إسرائيلي يشرح محاور النصر الخمسة لحماس

خبير عسكري إسرائيلي يشرح محاور النصر الخمسة لحماس

قال خبير عسكري إسرائيلي إن "الجولة القتالية الأخيرة في قطاع غزة أسفرت عن انتصار كاسح لحركة حماس، وسيكون لها الكثير من التبعات السلبية في جبهات أخرى مختلفة، فقد ظهر واضحا أنه في أقل من 24 ساعة سجلت حماس انتصارا في هذه الجولة العسكرية القصيرة، ويمكن وصفه بالنصر الاستعراضي، من خلال سرد هذه النقاط".


وأضاف عمير ربابورت المحرر المسؤول في مجلة يسرائيل ديفينس للعلوم العسكرية، في تحليل ترجمته "" أن "الانتصار العسكري الذي سجلته حماس أخذ عدة أبعاد ومجالات، سيكون لها تأثيرها المستقبلي، سواء على عمليات عسكرية قادمة في غزة، أو أماكن أخرى في المنطقة".


زمام المبادرة


ربابورت، وثيق الصلة بالمؤسسة العسكرية، بدأ حديثه حول محاور انتصار حماس بما اعتبرها "أخذ الحركة زمام المبادرة الذي بدأته منذ ثمانية أشهر من خلال المسيرات الشعبية، والبالونات الحارقة، وإطلاق القذائف الصاروخية بين حين وآخر، أما إسرائيل من جهتها فكانت تلجأ دائما للتهدئة، وكذلك هذه المرة".


الفجوة التكنولوجية


يواصل ربابورت مقاله قائلا إن "الفجوات التكنولوجية بين حماس وإسرائيل هائلة وكبيرة، لكن قذائف حماس البدائية أثبتت هذا الأسبوع أنها قادرة على تحدي منظومة القبة الحديدية المتطورة، وكجزء من دروس الجولات العسكرية السابقة، فقد ركزت حماس صواريخها في المناطق الإسرائيلية السكنية، خاصة عسقلان، ونجحت في اختراق المنظومات الدفاعية الإسرائيلية عدة مرات".


وأضاف أن "الرؤوس المتفجرة الموجودة ضمن هذه القذائف سببت أضرارا هائلة، ولعل هذا درس لإسرائيل تستفيد منه في مواجهة مستقبلية مع حزب الله، وفي النهاية نجحت حماس في الاستمرار بإطلاق الصواريخ دون إزعاج، رغم وسائل جمع المعلومات والكثافة النارية المتطورة لدى الجيش الإسرائيلي، وجاء إطلاق صاروخ الكورنيت على الحافلة العسكرية الإسرائيلية شرق غزة، ليؤكد أن الحركة بحوزتها أسلحة ذكية".


معركة الوعي


يؤكد ربابورت أن "الجيش الإسرائيلي نجح في التشويش على بث تلفزيون الأقصى التابع لحماس من خلال القصف الجوي لمقره الرئيسي في غزة، لكن الحركة عثرت على طرق عديدة لبث شريط الفيديو الذي يوثق صاروخ الكورنيت، بحيث جاء محتواه أكثر إثارة من المتوقع".


وأضاف أنه "استمرارا لمعركة الوعي التي تخوضها إسرائيل مع حماس، فقد ظهرت الحركة في جولة القتال الأخيرة أنها على غير الصورة النمطية التي تروجها إسرائيل بأنها مجموعة من الإرهابيين، بل نحن أمام جيش نظامي مدرب ومؤهل، يتلقى تعليماته من مستواه السياسي، وظهرت حماس متحكمة في مستوى النيران".


صورة النصر


فضلا عما تقدم، يتحدث الكاتب عما أسماها "الصورة الختامية للجولة العسكرية الإسرائيلية قبالة حماس، حيث نجحت الحركة في تجيير هذه الصورة لصالحها، سواء من خلال المشاهد الاحتفالية في قطاع غزة عقب انتهاء القتال، مقابل المظاهرات الاحتجاجية الإسرائيلية، أو من خلال خطاب الاستقالة لوزير الحرب أفيغدور ليبرمان".


تراجع الردع


يقول الكاتب إن "الانتصار الذي حققته حماس في الجولة القتالية الأخيرة، محا ما تبقى من الردع الإسرائيلي، وأثبتت هذه المعركة القصيرة أن إسرائيل هي المردوعة، وليس الحركة، ولذلك فإن هذه الصورة السيئة، ستلقي بظلالها السلبية ليس على إسرائيل فحسب، وإنما الجبهة الشمالية أيضا".  


ويضيف أن "السؤال الذي يؤرق الإسرائيليين حول سبب تصرف رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو بهذه الطريقة التي لاقت انتقادات إسرائيلية واسعة، رغم أنه يذكر جيدا الشعبية التي حصل عليها سلفه إيهود أولمرت خلال حرب لبنان الثانية 2006، لكنها سرعان ما تهاوت عقب انتهائها".


وختم بالقول إن "الكابينت الإسرائيلي المصغر ربما فضل مواجهة بعض المظاهرات الإسرائيلية الاحتجاجية والانتقادات الصحفية على تشكيل لجان تحقيق بعد حرب جديدة في غزة، تقضي على مستقبلهم السياسي، مع الأخذ بعين الاعتبار أن إيران وسوريا وحزب الله تنتظر جميعا أن تتورط إسرائيل في حرب مع غزة لجباية ثمن باهظ منها بسبب الحساب المفتوح لها مع إسرائيل".

 



عن عبداللطيف ابوشمس

شاهد أيضاً

الجيش يعلن اسقاط طائرة مسيّرة للحوثيين شمال الضالع

أعلنت قوات الجيش الوطني، أمس الثلاثاء، أنها تمكنت من اسقاط طائرة مسيرة تابعة لجماعة الحوثي ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *