الرئيسية / الاخبار / ما وراء مشاركة المخابرات المصرية بتأبين شهداء القسام؟

ما وراء مشاركة المخابرات المصرية بتأبين شهداء القسام؟

بدت مشاركة رئيس وفد المخابرات العامة المصرية اللواء أحمد عبد الخالق في حفل تأبين شهداء كتائب القسام الذين سقطوا خلال مواجهة وحدة إسرائيلية قبل أيام ملفتة كونها المرة الأولى التي يشارك فيه رسميون مصريون بهكذا فعاليات.

ورأى مراقبون أن المشاركة كانت رسالة احتجاج ضد الجانب الإسرائيلي الذي خرق التهدئة عبر إرسال وحدة من قواته الخاصة إلى خانيونس والتي اشتبكت لاحقا مع المقاومة ما أدى إلى استشهاد 7 من أفرادها ونشب على إثرها تصعيد خلق أجواء أشبه بالحرب.

وصافح عبد الخالق قيادات حماس المشاركة في المهرجان وعلى رأسهم رئيس الحركة في غزة يحيى السنوار وقام بمصافحة ذوي الشهداء وتقبيل أيدي أطفالهم.

وفضلا عن المشاركة بالحفل زار الوفد المصري موقع الاعتداء الإسرائيلي وتفقد ساحة الاشتباك الذي قتل فيه قائد مجموعة "سييرت ميتكال" الإسرائيلية وجرح آخرون.

رسالة احتجاج

المحلل السياسي طلال عوكل قال إن مشاركة مسؤول أمني مصري بهذا المستوى في مهرجان تأبين شهداء لحركة حماس "أمر مقصود بالتأكيد وهذا التحرك رسالة واضحة".

وأوضح عوكل لـ"" أن المصريين يريدون التعبير عن مدى غضبهم واحتجاجهم من العملية العسكرية التي نفذتها إسرائيل في خانيونس والتي خرقت التهدئة التي سعوها إليها بالتعاون مع أطراف إقليمية.

وأضاف: "الطرف المصري هو الضامن للتهدئة وما قام به الإسرائيليون ضرب لجهودهم واستهتار بدورهم في تثبيت وضع الهدوء في قطاع غزة".

ولفت عوكل إلى "أن المصريون يحتجون بشدة على ما قام به الاحتلال بعد تثبيت التهدئة خاصة أن الجميع يراقب الوضع ويدرك عمق الأزمة والخيارات في إسرائيل والتي ربما تبحث عن مخرج لها بإشعال الأوضاع مرة أخرى في غزة".

 

وعلى صعيد العلاقة بين الجانب المصري والفصائل الفلسطينية في غزة قال المحلل السياسي إن: "الفلسطينيين وخاصة حركة حماس من الواضح أنها تتعامل بإيجابية مع متطلبات الأمن المصري بشأن سيناء ومتطلبات التهدئة في غزة وغيرها مع الجوانب".

وتابع: "المؤشرات تقول أن العلاقات جيدة وربما بدأت تخلق قاعدة من الثقة بين الطرفين".

وبشأن النظرة الإسرائيلية لهذه المشاركة المصرية غير المسبوقة قال عوكل بالتأكيد ليس من مصلحة إسرائيل إثارة مشكلة مع مصر وهم غارقون حاليا في أكبر وأسوأ أزمة داخلية بعد فشلهم واستقالة ليبرمان والحديث عن انتخابات مبكرة.

علاقات متقدمة

من جانبه قال الناطق باسم حركة حماس عبد اللطيف القانوع إن مشاركة الوفد المصري في مهرجان التأبين "دليل على تقدم وعمق العلاقة معهم فضلا عن زياراتهم الميدانية في القطاع للفصائل الفلسطينية".

وأشار القانوع لـ"" إلى أن "المصريين يتابعون عن قرب كل تفاصيل التهدئة في القطاع ويقومون بواجبهم لضمان استمرار هذه الحالة فضلا عن المشاركة في بعض المواقف والاطلاع على مجريات الوضع بشكل عام في غزة".

ورأى أن الاحتلال "خرق دون أدنى شك التهدئة المبرمة بجهود مصرية وأممية وضرب بها عرض الحائط وهو ما دفع الوفد الأمني المصري للعودة إلى القطاع والوقوف على كافة تفاصيل التفاهمات الماضية على أرض الواقع".

يشار إلى أن اتفاق تهدئة بوساطة مصرية أبرم بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل في التاسع من شهر آب/أغسطس الماضي بعد تصعيد إسرائيلي أدى لاستشهاد 4 فلسطينيين وعشرات الجرحى.

وقام الاحتلال في حينه بقصف مقر الجالية المصرية وسط مدينة غزة والذي كان يضم واحدا من أكبر المراكز الثقافية على مستوى القطاع ورآى فيه محللون محاولة للضغط على الجانب المصري في مسائل التهدئة.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

البطولة التي تجمع أفضل الفرق عبر القارات.. كيف بدأت قصتها؟

https://www.youtube.com/embed/MXYPGYRsA0E

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *