الرئيسية / الاخبار / اقتراح "جيش أوروبي" يقسم أوروبا بين مؤيد ورافض

اقتراح "جيش أوروبي" يقسم أوروبا بين مؤيد ورافض

انقسمت دول في أوروبا بين مؤيد ومعارض لفكرة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بشأن إنشاء جيش أوروبي.

وسبق أن رفضت كل من هولندا والدنمارك المقترح، في حين أعلنت وزارة الدفاع الألمانية، الأحد، تأييدها للمقترح، في حين عارضت السويد الأمر، وسط غضب أمريكي، إذ سبق أن هاجم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، المقترح.

 


من جهتها، قالت وزيرة الدفاع الألمانية، أورسولا فون دير لاين، إن إنشاء جيش أوروبي أمر ضروري لتمكين الدول الأوروبية من حماية مصالح الأوروبيين حال ظهور أزمات.

وقالت في حديثها لصحيفة "Hamburger Abendblatt" إنه يجب على الساسة إنشاء الهيئات لاتخاذ القرارات، لتتمكن أوروبا من أن "ترد بسرعة فيما يخص مسألة العمليات العسكرية المناهضة للأزمات المحتملة".

وأضافت: "إن الجيش الأوروبي الذي يضمن حماية سكان المجتمع يحتاج ليس إلى معدات جيدة وعسكريين ومناورات مشتركة فحسب، بل وإلى إرادة سياسية لحماية المصالح الأوروبية بحزم حال ظهور أزمة ما".

في المقابل، أعلن وزير الدفاع السويدي، بيتر هولتكفيست، الأحد، أن بلاده لا تؤيد خططا لإنشاء قوات مسلحة أوروبية موحدة.

 


وفي تصريح للإذاعة السويدية، قال: "ليس ذلك أمرا ذا أهمية بالنسبة لنا، ولا يمكننا تأييد ذلك. إننا ننظر إلى مسألة الدفاع وكيفية بناء القوات المسلحة على أنها مسألة قومية، ولا نرى ضرورة في أن تصبح هذه القضية جزءا من مهمات الاتحاد الأوروبي".

ورفض هولتكفيست اقتراح المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، حول تعزيز مرونة الاتحاد الأوروبي باتخاذ قرارات في مجال الدفاع بناء على غالبية الأصوات، وليس بإجماع كما هو الحال الآن.

وأوضح الوزير موقفه قائلا: "السبب هو أن الحديث لا يدور عن فدرالية بل عن تعاون بين الدول. وما دام الأمر كذلك يجب التعاون على بناء على مبادئ الإجماع".

كما ذكّر هولتكفيست بوجود علاقات بين الاتحاد الأوروبي والناتو، مشيرا إلى أن هذه العلاقات "لا تقتضي إنشاء جيش للاتحاد الأوروبي أو اتفاقا من هذا القبيل".

 


يشار إلى أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اقترح في وقت سابق إنشاء "جيش أوروبي" مستقل عن الولايات المتحدة لضمان الأمن السيبراني. 

وأشار إلى أن أوروبا تواجه حاليا محاولات عديدة للتدخل في عملياتها الديمقراطية الداخلية ومجالها السيبراني. 

وشدد على أن الاتحاد الأوروبي يجب أن يدافع عن نفسه ضد الصين وروسيا والولايات المتحدة، وأعلنت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل تأييدها لفكرة إنشاء الجيش الأوروبي.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

استطلاع يظهر تراجع التأييد لماكرون مع انخفاض شعبيته

كشف استطلاع للرأي أن شعبية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تراجعا في كانون الأول/ديسمبر، مع انخفاض نسبة مؤيديه بمقدار نقطتين عما كانت عليه في تشرين الثاني/نوفمبر، لتبلغ 23 بالمئة. ويفيد الاستطلاع الذي نشرت صحيفة "لو جورنال دو ديمانش" الأحد نتائجه، أن نسبة الذين قالوا إنهم "راضون" عن إيمانويل ماكرون تراجعت من 25 بالمئة إلى 23 بالمئة، بينما ارتفعت نسبة "المستائين" من 73 بالمئة إلى 76 بالمئة...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *