الرئيسية / الاخبار / صحيفة الرياض تروج لموقف روسيا بمقتل خاشقجي بأنه "درس"

صحيفة الرياض تروج لموقف روسيا بمقتل خاشقجي بأنه "درس"

روجت صحيفة الرياض السعودية، في مقال افتتاحي لها الأحد، للموقف الروسي حول قضية اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي، تحت عنوان"الدرس الروسي". 

 

ووصفت الصحيفة الموقف الروسي بأنه سجل "حضورا عقلانيا"، بأنه كان "متوازنا" في التعامل مع ما وصفته الصحيفة بأنها "أحداث داخلية للدول الأخرى"، رغم أن الجريمة حصلت داخل الأراضي التركي.
ومنذ أزمة مقتل خاشقجي، لم تنضم روسيا إلى الضغوطات الدولية المتزايدة ضد الرياض، من أجل الكشف عن جميع ملابسات قضية اغتيال الصحفي السعودي في قنصلية بلاده في إسطنبول التركية، ولم تلوح بعقوبات على عكس أمريكا وأوروبا.

واعتبرت الصحيفة الأمر بأنه "موقف روسي يمثل قمة النضوج في الطرح والمنطق، من خلال وضع الأمور في نصابها الصحيح، حيث تم التأكيد أولا على أن لا أساس للتشكيك في قدرة السلطات السعودية على التعامل مع هذه القضية بمستوى مناسب من المهنية" 

ويأتي تعليق الصحيفة السعودية، على الرغم من أن السعودية رفضت منذ البداية الاعتراف بمقتل خاشقجي داخل القنصلية الأمر الذي اعترفت به لاحقا، ونفت قتله عمدا، ونفت كذلك تقطيع جسده.

وعكفت الصحيفة على مدح الموقف الروسي في كامل مقالها، والتشديد على إعجابها بالموقف الروسي بما يتصل بقضية خاشقجي.

 

 

وتتزايد الضغوطات على السعودية، جراء قضية مقتل الصحفي خاشقجي، دون تقديم رواية "أكثر مصداقية" لمقتله وأسبابه، وفق تصريحات أوروبية وأمريكية.

وما يثير الغضب الدولي أن قضية خاشقجي تعد "انتهاكا صارخا" للمادة 55 من اتفاقية فيينا للعلاقات القنصلية ، التي تنص على أنه "لا يجوز استخدام المباني القنصلية بأي طريقة تتعارض مع ممارسة الوظائف القنصلية"، وفق تصريحات مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، فيدريكا موغريني.

عن عبداللطيف ابوشمس

شاهد أيضاً

الأخبار ضد إسرائيل جيدة جدا

أظهر استطلاع أجراه شبلي تلحمي، وهو من جامعة ماريلاند، أن عدد ال أمريكيين الذين يؤيدون دولة مستقلة (إسرائيل- فلسطين) يساوي تقريباً عدد الذين يؤيدون حل الدولتين جنباً إلى جنب. الاستفتاء أظهر أن 25 في المئة من ال أمريكيين يريدون دولة ديمقراطية واحدة وأن 36 في المئة لا يزالون يؤيدون حل الدولتين و11 في المئة يؤيدون بقاء الاحتلال وثمانية في المئة يؤيدون ضم إسرائيل الأراضي المحتلة. الاستفتاء سأل عن أمور كثيرة و26 في المئة من الذين شاركوا فيه قالوا إنهم يؤيدون يهودية إسرائيل أكثر من الديمقراطية، إلا أن 64 في المئة قالوا إنهم يؤيدون الديمقراطية أكثر من يهودية الدولة...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *