الرئيسية / الاخبار / مسيرات العودة مستمرة وتحذيرات من ارتكاب الاحتلال "مجزرة"

مسيرات العودة مستمرة وتحذيرات من ارتكاب الاحتلال "مجزرة"

وسط أجواء حذره عقب إفشال المقاومة لعملية سرية إسرائيلية في قطاع غزة، وحالة التوتر الشديد الذي يجتاح الحكومة والمجتمع الإسرائيلي، تواصل مسيرات العودة فعاليتها في قطاع غزة للجمعة الرابعة والثلاثين على التوالي.

"طريق التحرير"

 
ورفضا لـ"كافة خطوات ومشاريع التطبيع مع العدو الصهيوني الذي يحتل فلسطين"، أطلقت الهيئة الوطنية العليا لمخيمات مسيرة العودة وكسر الحصار، على اليوم؛ جمعة "التطبيع خيانة"، مطالبة جماهير الأمتين الإسلامية والعربية، بـ"التصدي للتطبيع واستقبال العدو وقادته، وإغلاق العواصم في وجوههم".

وخلال الفترة الماضية، تتابعت زيارات قادة الاحتلال للعديد من دول الخليج، والتي توجت بزيارة رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو لعُمان مؤخرا، حيث يسعى الاحتلال وفق بيان الهيئة الذي وصل "شبكة ابوشمس" نسخة منه، إلى "نهب خيرات بلادنا العربية والإسلامية".

وشددت الهيئة، على أن "مسيرات العودة مستمرة، حتى تحقيق أهدافها المرجوة التي أعلنها شعبنا، وفي مقدمتها حقنا في العودة وكسر الحصار الظالم عن قطاع غزة"، معتبرة أن "ما قدمه شعبنا من شهداء وجرحى ومعاناة منذ سبعة شهور، هو الرسالة الأقوى على طريق التحرير والعودة".

 

اقرأ أيضا: تلّ أبيب.. مستوطنون يطالبون باستقالة نتنياهو بسبب هدنة غزة

وأكدت أن "صمود ومشاركة جماهير شعبنا في هذه المسيرات وما قدمه من تضحيات، أجبر حكومة الاحتلال على الخنوع لمطالب شعبنا، واعتراف المنظومة الدولية بحقنا في كسر الحصار والاستجابة لمطالبه، عبر البدء بإجراءات تخفيفية ملموسة لدى الشارع الغزي كمقدمة لكسر الحصار كليا".

ومن أجل "مواجهة المخاطر المحدقة بالقضية الفلسطينية"، نوهت إلى أهمية العمل بسرعة على "إنهاء الانقسام ورفع العقوبات (التي فرضتها السلطة ضد غزة)، واستعادة الوحدة وبناء المرجعية الوطنية المتمثلة في منظمة التحرير الفلسطينية".

"التطبيع خيانة"

ودعت الهيئة الوطنية، جماهير الشعب الفلسطيني، للمشاركة "القوية" في فعاليات مسيرات العودة اليوم، رفضا لإجراءات ومشاريع التطبيع مع الاحتلال، وذلك عصر الجمعة، في جميع مخيمات العودة المقامة بالقرب من السياج الفاصل شرقي قطاع غزة.

بدروه، أوضح عضو الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة ماهر مزهر، أن "هذه الجمعة تحمل اسم ذا طابع قومي ووطني، يربط قضية فلسطين المركزية بالأمة العربية"، مؤكدا أن "التطبيع مع الاحتلال، هو خيانة لدماء الشهداء الطاهرة، ولقضية فلسطين".

ونوه في حديثه لـ، إلى أن هذه الجمعة؛ "ترتبط أيضا بالتطورات الجارية في القطاع، عقب إفشال رجال المقاومة الأبطال لعملية إسرائيلية سرية أمنية مركبة بخان يونس جنوب القطاع"، معربا عن مخاوفه من ارتكاب قوات الاحتلال اليوم، "مجزرة" بحق المتظاهرين السلميين.

 

عن

شاهد أيضاً

الأخبار ضد إسرائيل جيدة جدا

أظهر استطلاع أجراه شبلي تلحمي، وهو من جامعة ماريلاند، أن عدد ال أمريكيين الذين يؤيدون دولة مستقلة (إسرائيل- فلسطين) يساوي تقريباً عدد الذين يؤيدون حل الدولتين جنباً إلى جنب. الاستفتاء أظهر أن 25 في المئة من ال أمريكيين يريدون دولة ديمقراطية واحدة وأن 36 في المئة لا يزالون يؤيدون حل الدولتين و11 في المئة يؤيدون بقاء الاحتلال وثمانية في المئة يؤيدون ضم إسرائيل الأراضي المحتلة. الاستفتاء سأل عن أمور كثيرة و26 في المئة من الذين شاركوا فيه قالوا إنهم يؤيدون يهودية إسرائيل أكثر من الديمقراطية، إلا أن 64 في المئة قالوا إنهم يؤيدون الديمقراطية أكثر من يهودية الدولة...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *