الرئيسية / دراسات وبحوث / تلّ أبيب.. مستوطنون يطالبون باستقالة نتنياهو بسبب هدنة غزة

تلّ أبيب.. مستوطنون يطالبون باستقالة نتنياهو بسبب هدنة غزة

طالب مستوطنون إسرائيليون، مساء الخميس، باستقالة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، احتجاجًا على اتفاق وقف إطلاق النار في قطاع غزة، وفق إعلام عبري.

 

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، أن نحو ألف مستوطن قادمين من مستوطنات بمحيط غزة، تظاهروا في تل أبيب، وأغلقوا أحد أبرز المفترقات فيها، فضلا عن إغلاقهم شوارع أخرى.

 

كما أطلق المتظاهرون صافرة إنذار شبيهة بالتي تطلقها السلطات الإسرائيلية عندما يتم إطلاق صواريخ من غزة، فيما انبطح آخرون أرضًا عند سماعها للتعبير عن أوضاعهم التي عاشوها، الاثنين

والثلاثاء الماضيين، عند إطلاق المقاومين الفلسطينيين صواريخ تجاه مستوطناتهم.

 

من جانبها، نقلت القناة الثانية العبرية، هتافات للمتظاهرين دعوا فيها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إلى الاستقالة. 

 

ونقلت صحيفة "إسرائيل اليوم" عن إحدى المتظاهرات قولها إن "سكان الجنوب (المستوطنات) فقدوا الثقة تماما بالحكومة الإسرائيلية، وعليها تسليم مفاتيحها لمن هو قادر على توفير الأمن لهم".

 

واتهمت المتظاهرة وزير الدفاع المستقيل أفيغدور ليبرمان، بـ"تقديم استعراض تلفزيوني، باستقالته من أجل كسب المزيد من الأصوات في الانتخابات البرلمانية المقبلة".

فيما اتهم متظاهرون آخرون الحكومة بـ"التمييز ضدهم"، وقالوا إن "الحكومة كانت ستتصرف مع غزة بشكل آخر لو أن صواريخ حماس سقطت في تل أبيب".

ووفق المصدر نفسه، هاجم متظاهرون وزير التعاون الإقليمي تساحيا هنغبي، على خلفية تصريحات قال فيها الخميس، إن "هجمات حماس على مستوطنات محيط غزة هامشية، لكن تعرض تل أبيب للصواريخ سيكون له أثر مختلف".

 

واضطر هنغبي للاعتذار عن أقواله هذه في وقت لاحق.

 

وتوصلت إسرائيل الثلاثاء، مع الفصائل الفلسطينية بغزة لاتفاق وقف إطلاق النار، بوساطة مصرية ودولية، قوبل بردود فعل غاضبة من قبل المعارضة وصحفيين ومحللين اتهموا الحكومة بالخضوع لمطالب حركة حماس.

 

ودافع نتنياهو، الأربعاء، عن وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه مع الفصائل الفلسطينية في غزة، وقال إن "القيادة الحقيقية تفعل الشيء الصائب، حتى لو كان صعبا".

 

واستقال ليبرمان من منصبه الأربعاء، وأعلن انسحاب حزبه "إسرائيل بيتنا" من الائتلاف الحكومي، متهمًا الحكومة بالخضوع لحركة "حماس"، من خلال الموافقة على وقف إطلاق النار بغزة.

عن عبداللطيف ابوشمس

شاهد أيضاً

2018 .. السيسي يتخلص من خصومه ويتفرغ لرئاسة مدى الحياة

وصف سياسيون ومختصون عام 2018 بأنه كان عام التصفيات السياسية لخصوم رئيس نظام الإنقلاب بمصر عبد الفتاح السيسي، مؤكدين أن العام الذي بدأ هادئا سرعان ما شهد سخونة تلو الآخرى، ليصل السيسي لمحطة الربع الأخير من 2018 وقد تخلص من إزعاج خصومه السياسيين والعسكرين. ويرى المختصون الذين حللوا أحداث 2018 لـ أن اعتماد السيسي على قوته الغاشمة المتمثلة في المخابرات الحربية ووزارة الداخلية، وسيطرته الكاملة على الإعلام، أمور مكنته من تصفية خصومه سياسيا واعلاميا، وساعده في ذلك حالة التشرذم التي تعيشها اللأحزاب والقوي السياسية...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *