الرئيسية / الاخبار / في طريقهم إلى إسبانيا.. موت 19 مغربيا بينهم بطل رياضي

في طريقهم إلى إسبانيا.. موت 19 مغربيا بينهم بطل رياضي

بلغ عدد الشباب المغاربة الذين لقوا مصرعهم في أحدث محاولة فاشلة للهجرة إسبانيا 19 قتيلا، بينهم بطل المغرب في رياضة الكيغ بوكسينغ فيما لا يزال أربعة في عداد المفقودين، كلهم من مدينة سلا قرب العاصمة الرباط، لتعيد إلى أذهان المغاربة فجائع قوارب الموت وما حصدته خلال قبل سنوات.

وعادت ظاهرة الهجرة إلى الشمال لتنتعش في المغرب خلال الأشهر الأخيرة، حيث تم تسجيل ارتفاع كبير في عداد المهاجرين السريين، وبلغ الأمر بجماهير كرة القدم إلى الدعوة إلى المطالبة بإسقاط الهوية المغربية، وطلب الجنسية الإسبانية.

وأعلن خفر السواحل الإسباني قبل أيام، أن 17 مهاجرا على الأقل لقوا مصرعهم في غضون 24 ساعة أثناء محاولتهم العبور بحرا من شمال أفريقيا إلى إسبانيا وإنه أمكن إنقاذ أكثر من 100 آخرين.

وكشف مقربون من ضحايا انقلاب القارب، "أن السلطات اتصلت بهم السبت الماضي لتخبرهم بغرق القارب الذي كان على متنه ابنهم، على مقربة من سواحل إسبانيا".

وأضافوا خلال تصريحات متطابقة لـ""، أن "الأمر الأسوأ ليس فقدان الابن أو الأخ أو الصديق، بل في الإحساس بعدم القدرة على رؤيتهم وتوديعهم".

وسجلت: "رغم أن الحادث وقع قبل حوالي أسبوع، فإن بعض العائلات لم تتعرف إلى اللحظة على مصير أبنائها، الشيء الذي يزيد الشعور بالأسى والخوف من خبر الموت".



وفي غياب أي بيان رسمي، أعلن نائب عمدة سلا عبد اللطيف سودو، أنه "تم العثور على 19 جثة لضحايا حادث غرق قارب بالمياه الإسبانية، كان يُقل على متنه 45 شابا مرشحا للهجرة غير الشرعية، مشيرا إلى نجاة 22 شخصا فيما لازال البحث جاريا عن 4 مفقودين".


وزاد في تدوينة نشرها على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": "كنت أخبرتكم أن هناك إشاعات عن انقلاب مركب للهجرة السرية بشواطئ سلا  أنباء عن 40 جنازة منها 31 من أبناء سلا، وأخبرتكم أن المكتب الصحي بجماعة سلا لم يسجل دخول أي جثة بسبب الغرق كما أنه لم يسجل أي دفن اسثنائي بمقابر سلا".


وتابع: "الآن أخبركم أن المعطيات المتداولة بمصادر موثوقة، تشير إلى أن الانقلاب وقع بالمياه الإسبانية وأن هناك موتى من أبناء سلا كانوا ضحايا الهجرة السرية. عددهم بلغ 13 وجثثهم بمدينة قادس الإسبانية تنتظر أداء مبلغ 70.000,00 درهم لاسترجاع كل جثة".


وأوضح في تدوينة أخرى: "بخصوص شباب سلا ضحايا الهجرة السرية الذين ماتوا غرقا بالمياه الإسبانية، وبعد صرخة ذويهم بخصوص مصاريف نقل جثامينهم من مدينة قادس الإسبانية و التي تبلغ 70.000,00 درهم لكل فقيد، وبعد متابعة القنصل المغربي والسادة البرلمانيين وبعض أعضاء الحكومة، قررت الوزارة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة التكفل بنقل جثامين شباب سلا مجانا".

 

 
وعرف من بين ضحايا الحادث بطل المغرب في رياضة الكيغ بوكسينغ، أيوب مبروك، الذي حصد البطولة ثلاث مرات.


وتساءل نائب عمدة سلا: "عندما يضطر الشاب السلاوي أيوب مبروك بطل المغرب ثلاث مرات في الكيك بوكسينغ إلى اختيار الهجرة السرية بواسطة قوارب الموت بحثا عن غد أفضل ويموت غرقا فهذا يسائلنا جميعا".


ونشر حساب جمعية الخلود للرياضة والثقافة، التي كان أيوب عضوا فيها وبطلا باسمها، تدوينة على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، تنعيه فيها.


وجاء في التعزية: "بدون سابق إنذار فقدت جمعية الخلود أحد أهم أبطالها أيوب مبروك الشاب الخلوق ذي 21 سنة محبوب الكل الشاب الذي لطالما اعتاد جميع منخرطي جمعية الخلود على ابتسامته اليومية وروح الدعابة رغم شدة دمار حالته النفسية، توفي وهو في طريقه لبلاد المهجر مصطدما بصخرة أدت إلى وفاته وغرقه راغبا في تحقيق أحلامه وبناء مستقبل أفضل في مسيرته الرياضية والمهنية".


وحصد أيوب قيد حياته، ميداليات وشواهد وجوائز، إضافة إلى كونه بطل المغرب ثلاث مرات في رياضة الكيك بوكسينغ، وقد كان طالبا جامعيا سنة أولى أداب.


هذا، وكان خفر السواحل الإسباني قد أعلن الأسبوع الماضي أن "17 مهاجرا على الأقل لقوا مصرعهم في غضون 24 ساعة أثناء محاولتهم العبور بحرا من شمال أفريقيا إلى إسبانيا وإنه أمكن إنقاذ أكثر من 100 آخرين".


وعثر خفر السواحل على أربع جثث وأنقذ 22 شخصا في المحيط الأطلسي قبالة مدينة قادس بجنوب إسبانيا.


وأضاف خفر السواحل في تغريدة على تويتر أنه رصد زورقين في غرب البحر المتوسط بين شبه جزيرة أيبيريا والمغرب والجزائر وعليهما 80 شخصا أحياء و13 متوفيا.


وقال إنهم نقلوا إلى جيب مليلية الإسباني بشمال أفريقيا.


ومنذ بداية العام وحتى الآن وصل قرابة 105 آلاف من نقاط مختلفة من الساحل الشمالي للبحر المتوسط، وهناك أكثر من 2000 بين مفقود أو قتيل. غير أن الأعداد أقل من مثيلاتها في نفس الفترة من عام 2017 التي وصل خلالها 148 شخصا بحرا وهلك قرابة 3000.

عن

شاهد أيضاً

الأخبار ضد إسرائيل جيدة جدا

أظهر استطلاع أجراه شبلي تلحمي، وهو من جامعة ماريلاند، أن عدد ال أمريكيين الذين يؤيدون دولة مستقلة (إسرائيل- فلسطين) يساوي تقريباً عدد الذين يؤيدون حل الدولتين جنباً إلى جنب. الاستفتاء أظهر أن 25 في المئة من ال أمريكيين يريدون دولة ديمقراطية واحدة وأن 36 في المئة لا يزالون يؤيدون حل الدولتين و11 في المئة يؤيدون بقاء الاحتلال وثمانية في المئة يؤيدون ضم إسرائيل الأراضي المحتلة. الاستفتاء سأل عن أمور كثيرة و26 في المئة من الذين شاركوا فيه قالوا إنهم يؤيدون يهودية إسرائيل أكثر من الديمقراطية، إلا أن 64 في المئة قالوا إنهم يؤيدون الديمقراطية أكثر من يهودية الدولة...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *