الرئيسية / الاخبار / مجموعة من الأطباء الكنديين على وشك أن يصفوا الفن كعلاج

مجموعة من الأطباء الكنديين على وشك أن يصفوا الفن كعلاج

ستسمح مبادرة جديدة غير تقليدية في كندا للأطباء بأن يقوموا بوصف الفن لمرضاهم، من خلال منحهم حرية الوصول إلى المتحف المحلي.


وسيكون لهؤلاء المرضى وأحبائهم القدرة على التجول في متحف مونتريال للفنون الجميلة (MMFA)، وتمتيع نظرهم بخواص الفن المهدئة.


المبادرة تعد الأولى من نوعها في العالم، على الرغم من أنه لا يمكن أن تستبدل بالعلاج التقليدي لوحات فنية، إلا أن الفكرة هي أن هذه "الوصفة الطبية" تساعد في خطة العلاج للشخص.


وبموجب البرنامج الجديد، سيتمكن أعضاء الجمعية الفرنكفونية للأطباء في كندا من تسليم ما يصل إلى 50 وصفة طبية لمرضاهم.


وستكون هذه الوصفات متاحة للمرضى الذين لديهم عدد كبير من الأمراض العقلية والجسدية، وسيسمح لهم بالدخول مجانا.


قد يبدو الأمر كأنه جهد للتسويق للمتحف، ولكن هناك أيضا أدلة متزايدة على أن عرض الفن المرئي، خاصة إذا كان يصور الطبيعة، يمكن أن تكون له آثار إيجابية على النتائج الصحية.


في بعض الحالات، قد تكون فوائد النظر إلى الفن أشبه قليلا بالنشاط البدني، حيث وجدت مراجعة منهجية للعلاج بالفن الإكلينيكي أن الفن المرئي له تأثيرات كبيرة وإيجابية على الاكتئاب والقلق، والحالة المزاجية، والصدمة، والضغط، والقدرة على التكيف، واحترام الذات.

 

وفي تجربة متحف مونتريال، الذي خصص مساحات للعلاج بالفن وغرفة للاستشارات الطبية، فإنه يقدم خدمات للأشخاص الذين يعانون من مشكلات الصحة العقلية، واضطرابات الأكل، واضطرابات طيف التوحد، والصرع، ومرض ألزهايمر، على سبيل المثال لا الحصر.

 

حتى الآن، قام أكثر من 100 طبيب من أعضاء الجمعية الفرنكفونية للأطباء بالتسجيل في البرنامج التجريبي.

 

وقالت نيكول بارنت، رئيسة مؤسسة أعضاء الجمعية الفرنكفونية للأطباء في كندا: "إن هذه الأرقام تظهر فقط أنه حتى لدى الأطباء قبول وانفتاح على الطرق البديلة".

 

هذه الوصفات الطبية ليست هي العلاج الوحيد غير التقليدي في العالم. ففي جزر شتلاند في اسكتلندا، كان البرنامج الرائد الموصوف للمرضى هي "الطبيعة"، وهو الآن متاح لجميع الأطباء في المنطقة

 

ومن المتوقع أن يؤدي تشجيع الناس على الخروج إلى هناك إلى تحسين ضغط دم المريض، والحد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب، وإعطاء صحتهم النفسية دفعة قوية.

 

هذه الطريقة ليست مثل العلاج بالفن، إلا أنها فكرة جيدة، ويمكن من خلال هذه الأنواع من الوصفات الطبية غير العادية أن تلعب دورا في رفاهية الفرد بشكل عام.

عن editor

شاهد أيضاً

فتاة برازيلية تطرح لصا حاول سرقتها أرضا وتسلمه للشرطة (شاهد)

لم يكن يعلم لص الهواتف المحمولة، ماجدي لدا سيلفا، أن ضحيته، سابرينا ليتس، لاعبة متمرسة في فنون القتال، إلا أن بعد أن طرحته أرضا عندما حاول سرقتها، وأجبرته على الاعتذار، وسلمته للشرطة. وبقيت البرازيلية ليتس على الأرض 20 دقيقة، ممسكة باللص الذي كان يصرخ من الألم، بعد أن نجح شريكه في الفرار على دراجة نارية، وتركه بين أقدام الفتاة التي تمارس لعبة "جيو جيتسو" الشهيرة. وقالت ليتس للصحافة المحلية إن هاتفها سرق أربع مرات قبل هذه المرة، وقررت هذه المرة عدم الاستجابة للصوص والتصرف...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *