الرئيسية / دراسات وبحوث / اختطاف أمين عام مؤسسة "مؤمنون بلا حدود" يثير جدلا بالأردن

اختطاف أمين عام مؤسسة "مؤمنون بلا حدود" يثير جدلا بالأردن

لم تمر حادثة اختطاف الأمين العام لمؤسسة "مؤمنون بلا حدود"، يونس قنديل، دون حدوث نقاش في صفوف كتابٍ ورواد التواصل الاجتماعي، حول دوافع الخاطفين.

قنديل اختطف مساء الجمعة، لتجده قوات الأمن ملقى في أحراش قريبة من مدينة الزرقاء، وقد تعرض للضرب والوشم بآلات الحادة بعبارة "مسلمون بلا حدود"، حملت في طياتها رسائل بسبب مؤتمر كان يعتزم عقده في عمان مطلع الشهر الحالي، قبل أن تلغيه وزارة الداخلية الأردنية. كما تقول عائلته لـ"".

يقول قنديل إنه ضحية تحريض كان على مدار أسبوع؛ بسبب المؤتمر المنوي عقده، يروي أن الخاطفين المسلحين حرقوا ظهره ولسانه، واعتدوا عليه بالسكاكين، على خلفية المؤتمر ذاته، مهاجما التيار الإسلامي في الأردن.

انقسامات

وانقسمت التيارات بين مشكك في الحادثة وطريقة افتعالها، وبين من استغلها ليذكي بها نار خلافاته مع تيارات الإسلام السياسي، وبين من يدين الإرهاب الفكري ويطالب بحماية حرية التعبير.

وكانت مؤسسة "مؤمنون بلا حدود" (الممولة إماراتيا) تعتزم عقد مؤتمر بعنوان "انسدادات المجتمعات الإسلامية والسرديات الإسلامية الجديدة"، وأثار المؤتمر جدلا واسعا، لا سيما إحدى أوراق المؤتمر التي كانت بعنوان "تاريخ الله إسلاميا".

الصحفي علاء الفزاع، انتقد ما أسماه "الاستفزاز الاجتماعي"، معتبرا أن ما قامت به "مؤمنون بلا حدود" هو واستفزاز اجتماعي وسياسي تحت مسمى الحرية الأكاديمية".

يقول لـ"": "نقف في وجه الإرهاب الفكري باسم الدين، وفي الوقت ذاته لا أستطيع دعم مراهقة لا تدير معركتها التنويرية بذكاء وتخاطر بأمن المجتمع، الهش أصلا، بنفس درجة المتطرفين الدينيين. لا أستطيع ولا أريد أن أخوض معركة من يحاولون الاقتراب من الشهرة عن طريقة مقاربة المواضيع الحساسة بطريقة فجة وبكل استهتار معرفي واجتماعي".

الحادثة دفعت كتابا للتساؤل: ما شكل الدولة الأردنية؟ ويتساءل الكاتب خالد العياصرة، في حديث لـ"": "هل نحن دولة دينية، أم دولة تحكمها عادات وتقاليد، أم دولة مدنية يحكمها دستور، أم تراها غابة، أم تراها مستنقعا، يختلط فيه الجاهل مع العالم والمعرفة مع الغباء. أم ترانا دولة ومشروعا لم يكتمل بعد ولن، خصوصا مع وجود نوعيات في مؤسساتنا لا تعي ولا تفقه ما تقول أو ما يصدر عنها".

ولم تسلم الحكومة الأردنية، ورئيسها عمر الرزاز (المحسوب على تيار الدولة المدنية)، من الهجوم بعد أن حصل على انتقادات، وصفته بانقلابه على مفاهيم الدولة المدنية، ومحاولة "إرجاع عقارب الساعة إلى الخلف"، على خلفية إلغاء وزير الداخلية فعاليات فكرية وحفلات شخصية تتضمن مشروبات روحية.

يرى العياصرة أن "التضييق على الفعاليات والشباب والجامعات ينتج تيارا مرعبا لا يمكن توقع آثاره لاحقا -بعد منع فعالية مؤمنون بلا حدود- إذ يرغب طرف بصبغ المجتمع الأردني بلون واحد فقط لا غير، مع إنكار الآخرين بكافة تفصيلاتهم".

يصف العياصرة في الوقت ذاته القائمين على "مؤمنون بلا حدود" بأنهم يساريون إسلاميون يقودون الثورة المضادة ضد الربيع العربي، مقابل مشروع الإخوان التجديدي والربيع العربي في مواجهة مشروع الثورة المضادة الإماراتي السعودي".

واستذكر آخرون حادثة مقتل الكاتب الأردني ناهض حتر في عام 2016 على يد متشدد أطلق عليه الرصاص؛ على خلفية إعادة نشر الكاتب رسما مسيئا للذات الإلهية على موقع "فيسبوك"، متخوفين على واقع الحريات في المملكة.

ويقول الكاتب، يوسف الربابعة: "لم تعد القضية قضية قنديل أو أي شخص، ولا قضية مؤسسة ولا مؤتمر، ولا سؤال عن التمويل ولا النوايا، ولا جدوى الأفكار ولا أهميتها، بل تحولت القضية إلى تهديد لكل مواطن أردني يعيش على هذه الأرض".

ويرى أنه "ليس بالضرورة أن نقف مع أفكار يونس أو أن نقتنع بها أو أن نناصر فكرة دون فكرة، فكل ذلك قابل للنقاش والحوار والأخذ والرد، لكن ما لا يقبل النقاش هو حريتنا وحياتنا وكرامتنا، تلك أمور لا يمكن الحوار حولها؛ لأنها تعني الحياة أو الموت، ولذا فإن من واجب الدولة الأردنية بكل مؤسساتها أن تثبت لنا أنها قادرة على حمايتنا في الداخل والخارج، وإلا فهي لا تستحق منا أي احترام لقوانينها، وعلينا أن نبحث عن أطر من خارجها لنحمي أنفسنا من العصابات والجماعات التي تعتدي على حياتنا وكرامتنا".



عن admin

شاهد أيضاً

جدل بتونس بعد اعتذار الغنوشي لوزراء غادروا الحكومة

قدم رئيس حركة النهضة التونسية راشد الغنوشي، اعتذارا عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، حول ملابسات ما صرح به مؤخرا حيال عدد من الوزراء التونسيين تم التخلي عنهم بحكومة رئيس الوزراء يوسف الشاهد. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *