الرئيسية / الاخبار / كاتب سعودي اعتقل لرفضه التطبيع.. تعرّف عليه (شاهد)

كاتب سعودي اعتقل لرفضه التطبيع.. تعرّف عليه (شاهد)

ذكر حساب "معتقلي الرأي"، بكاتب اعتقل بسبب رفضه تطبيق الحكومة السعودية مع إسرائيل.

 

ونشر "معتقلي الرأي"، فيديو من مقابلة سابقة للكاتب جميل فارسي، الذي اعتقل في أيلول/ سبتمبر من العام الماضي، يؤكد فيه أن إسرائيل دولة "عدو"، ومحتلة لأرض عربية، ولا يمكن التطبيع معها.

 

وقال فارسي في المقابلة إنه لا يمكن تقبل فكرة التعامل مع اسرائيل، مضيفا أنه في حال العجز عن مواجتها عسكريا، فلا أقل من مواجهتها دبلوماسيا.

 

وأوضح فارسي أن على بلاده والدول العربية استغلال العلاقة الجيدة مع واشنطن من أجل الضغط على اسرائيل في القضية الفلسطينية.

 

اللافت في المقابلة التي أذيعت سابقا على قناة "المجد"، أن المحاور الإعلامي فهد السنيدي، والضيفان جميل فارسي، وأستاذ السياسة الشرعية والنظم العامة، سعد العتيبي، جميعهم معتقلين حاليين في السجون السعودية.

 

وتعتقل السلطات السعودية عشرات الدعاة والأكاديميين والمثقفين بتهم مختلفة.

 

ووجهت السلطات لجميل فارسي عدة تهم، منها حمل "أفكار خطيرة".

 

 

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

إذا كان للفلسطينيين 22 دولة فإن لليهود الإسرائيليين 200

فكرة أن لدى الفلسطينيين اثنتين وعشرين دولة بإمكانهم أن يذهبوا ليعشوا فيها عبارة من مزيج من الغل والجهل: إنما الفلسطينيون هم أولاد الضرة بالنسبة للعالم العربي، لا توجد دولة عربية واحدة تريدهم ولا توجد دولة عربية واحدة لم تغدر بهم. ها نحن نسمع نفس الأسطوانة المشروخة تارة أخرى: "إن لدى الفلسطينيين اثنتين وعشرين دولة، بينما نحن مساكين، لا يوجد لدينا سوى دولة واحدة." لم يكن بنجامين نتنياهو أول من استخدم هذه الحجة المعوجة، بل ما فتئت تشكل حجر الزاوية في الدعاية الصهيونية التي رضعناها مع حليب أمهاتنا. في مقابلة له مع تلفزيون تكتل الليكود، قال نتنياهو: "إن لدى المواطنين العرب اثنتين وعشرين دولة، وليسوا بحاجة إلى واحدة أخرى." إذا كان لدى مواطني إسرائيل العرب اثنتان وعشرون بلداً، فإن مواطني الدولة من اليهود لديهم ما يقرب من مائتين...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *