الرئيسية / الاخبار / 39 قتيلا حصيلة الهجوم على فندق في الصومال

39 قتيلا حصيلة الهجوم على فندق في الصومال

أعلنت الشرطة الصومالية السبت، ارتفاع الهجوم الكبير الذي نفذه انتحاريون ومسلحون عند فندق في العاصمة الصومالية مقديشو إلى 39 قتيلا، بعد أن كان العدد الأولي 22.


وفتح حراس فندق ومكتب إدارة التحقيقات الجنائية المتاخم الجمعة، النار بعد أن انفجرت سيارتان ملغومتان ووقع انفجار ثالث في الشارع المزدحم جراء قنبلة مزروعة في مركبة ذات ثلاث عجلات "توكتوك" قرب الفندق.


وقال شرطي في المدينة إننا "نؤكد مقتل 39 مدنيا وإصابة 40 آخرين في تفجيرات الجمعة"، متوقعا أن "يرتفع عدد القتلى، لأن بعض الأشخاص ما زالوا مفقودين".

 


وكان أحد رجال الإسعاف الذين عملوا على نقل الضحايا للمستشفى، قال الجمعة إنهم "تمكنوا من نقل نحو 23 قتيلا سقطوا جراء التفجيرات الانتحارية، بينهم تسعة من مسلحي حركة الشباب، بينما أسعفوا نحو 40 شخصا أصيبوا بجراح متفاوتة".


من جانبها، أعلنت حركة "الشباب" الصومالية عبر موقع محسوب عليها، مسؤوليتها عن استهداف الفندق.

عن عبداللطيف ابوشمس

شاهد أيضاً

ضاع الأمل في التمديد وبقي التهديد بالتأبيد

انتهت اللعبة، ووضع الكتاب، وقضي الأمر الذي كانت فيه المعارضة والموالاة تستفتيان كل عرافة وقارئة في فنجان، لأن الاستحقاق الرئاسي لسنة 2019 سوف يقوم في موعده الدستوري في الخميس الثالث من أفريل القادم، وقد أضاع القوم شهورا كثيرة في مضاربات حمقاء حول أكثر من صيغة للتمديد كانت مستبعدة عند من يجيد إلقاء السمع وهو شهيد ولا يستشرف السياسة من “قزانات” على  يوتوب. فباستدعائه الجمعة لهيئة الناخبين وفق أحكام مواد قانون الانتخاب وفي الموعد الدستوري، يكون الرئيس قد حافظ على المكسب  “الديمقراطي” الوحيد منذ الخروج من الفتنة، بتنظيم الاستحقاقات الانتخابية في موعدها، ولم يخضع للضغوط الهائلة من محيطه ومن كثير من شخوص المشهد السياسي العالق بتلابيبه، كانت تريد أن تحمله “فلتة” توقيف آخر للمسار الانتخابي كانت ستقيد في صحيفة المدنيين بعد أن قيد تعليق المسار في 92 في عنق المؤسسة العسكرية...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *