الرئيسية / الاخبار / اختفاء أمين عام "مؤمنون بلا حدود" في الأردن

اختفاء أمين عام "مؤمنون بلا حدود" في الأردن

كشفت عائلة الأمين العام مؤسسة “مؤمنون بلا حدود”، يونس قنديل، عن اختفائه في ظروف غامضة في العاصمة الأردنية عمان.

 

قال مصدر أمني أردني إنه ورد مساء امس بلاغ لمديرية شمال عمان باختفاء أحد المواطنين في منطقة طارق، بعد العثور على مركبته وهو ليس بداخلها وبوشرت التحقيقات والبحث جار عنه.

 

ونقل الصحفي عمار الشقيري عن عادل قنديل، شقيق المفقود، أن سيّارة يونس وُجدت بالقرب من جسر عين غزال/ مسجد القدوميّ، بالعاصمة عمّان، في وضع غير عادي (المحرّك يعمل، والأضواء مضاءة، والأبواب مفتوحة).

وقال الكاتب والباحث في مؤسسة "مؤمنون بلا حدود" معاذ بني عامر على صفحته في موقع "فيسبوك": "تم اختطاف يونس قنديل قبل ساعتين. من أسبوعين ونحن نتلقى التهديدات من الجماعات الإرهابية والدولة لم تُحرّك ساكنا. سيذهب الجميع إلى الجحيم إذا لم يظهر فورا".

 

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

ضاع الأمل في التمديد وبقي التهديد بالتأبيد

انتهت اللعبة، ووضع الكتاب، وقضي الأمر الذي كانت فيه المعارضة والموالاة تستفتيان كل عرافة وقارئة في فنجان، لأن الاستحقاق الرئاسي لسنة 2019 سوف يقوم في موعده الدستوري في الخميس الثالث من أفريل القادم، وقد أضاع القوم شهورا كثيرة في مضاربات حمقاء حول أكثر من صيغة للتمديد كانت مستبعدة عند من يجيد إلقاء السمع وهو شهيد ولا يستشرف السياسة من “قزانات” على  يوتوب. فباستدعائه الجمعة لهيئة الناخبين وفق أحكام مواد قانون الانتخاب وفي الموعد الدستوري، يكون الرئيس قد حافظ على المكسب  “الديمقراطي” الوحيد منذ الخروج من الفتنة، بتنظيم الاستحقاقات الانتخابية في موعدها، ولم يخضع للضغوط الهائلة من محيطه ومن كثير من شخوص المشهد السياسي العالق بتلابيبه، كانت تريد أن تحمله “فلتة” توقيف آخر للمسار الانتخابي كانت ستقيد في صحيفة المدنيين بعد أن قيد تعليق المسار في 92 في عنق المؤسسة العسكرية...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *