الرئيسية / دراسات وبحوث / أمريكا قد توقف تزويد الوقود لطائرات التحالف بقيادة السعودية

أمريكا قد توقف تزويد الوقود لطائرات التحالف بقيادة السعودية

 قال مسؤولان أمريكيان لرويترز يوم الجمعة إن الولايات المتحدة قد توقف إعادة تزويد الوقود لطائرات التحالف بقيادة السعودية في اليمن.


وقد تنهي هذه الخطوة أحد أكثر أوجه المساعدة الأمريكية المثيرة للخلاف في الحرب التي تخوضها السعودية في اليمن.

 

وأقر المسؤولان، اللذان طلبا عدم نشر اسميهما، بأن البلدين يدرسان الأمر. وأشارا إلى أن القرار قد تتخذه السعودية في نهاية المطاف.

 

ولم يتضح على الفور سبب التغيير لكنه يأتي في وقت يشهد غضبا دوليا بسبب مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي وبعدما هدد نواب ديمقراطيون وجمهوريون باتخاذ إجراء في الكونجرس الأسبوع المقبل بشأن عمليات إعادة التزود بالوقود.

 

وامتنع البيت الأبيض ووزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) ووزارة الخارجية عن التعليق.

 

وقالت ريبيكا ريباريتش المتحدثة باسم البنتاجون "نواصل إجراء مناقشات مع السعوديين. ليس لدينا ما نقوله في الوقت الراهن".

 

ولطالما تساءل منتقدون بشأن مشاركة الولايات المتحدة في الحرب التي أودت بحياة أكثر من 10 آلاف شخص وشردت أكثر من مليوني شخص وأدت إلى مجاعة في اليمن منذ أن بدأت في عام 2015.

 

وسبق أن دافعت الولايات المتحدة عن مساعدتها للتحالف الذي تقوده السعودية على أساس أنها تهدف إلى إنهاء الصراع بحل تفاوضي.

 

ودعا عضوا مجلس الشيوخ الجمهوري تود يانج والديمقراطية جين شاهين يوم الجمعة إدارة ترامب لوقف تزويد طائرات التحالف الذي تقوده السعودية بالوقود.

 

وقال الاثنان "ما لم تتخذ الإدارة خطوات فورية... فنحن متأهبون لاتخاذ إجراءات إضافية عندما يعود مجلس الشيوخ للانعقاد".

عن editor

شاهد أيضاً

شهادات مفزعة عن مأساة المعتقلات السياسيات بسجون السيسي

مازالت مأساة النساء المعتقلات بسجون الإنقلاب بمصر تمثل واحدة من أكبر الأزمات التي يواجهها ملف حقوق الإنسان في عهد عبد الفتاح السيسي، الذي توسع في اعتقال الفتيات والسيدات منذ إنقلاب الثالث من تموز / يوليو 2013. وتشير الإحصائيات التي تناولت ظاهرة اعتقال السيدات إلى أن الأرقام تخطت ألفي سيدة وفتاة خلال الخمس سنوات الماضية، وبعضهن تعرضن للاختفاء القسري لفترات أمتدت لشهور، كما أن عددا منهن رهن الاعتقال بمقر الأمن الوطني، رغم أنهن يخضعن للتحقيق المنتظم بالنيابات المختصة...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *