الرئيسية / الاخبار / شتيمة بحق المزروعي تصل لـ"الترند العالمي".. أساء إلى الكويت

شتيمة بحق المزروعي تصل لـ"الترند العالمي".. أساء إلى الكويت

أساء المغرد الإماراتي المثير للجدل، حمد المزروعي إلى الكويت، مفجرا غضبا واسعا في مواقع التواصل الاجتماعي ضده.

 

المزروعي في تعليقه على السيول الجارفة التي طالت عديد المناطق في الكويت بسبب الأمطار، قال إن على فرق الدفاع المدني في محافظة البصرة العراقية، التدخل لمساعدة الكويتيين.

 

وأثارت تغريدة المزروعي غضبا واسعا في الأوساط الكويتية، موجهين سيلا من الشتائم بحق المغرد الإماراتي المثير للجدل.

 

وأطلق مغردون هاشتاغ "نغل الخليج"، مهاجمين به حمد المزروعي، ليصل الهاشتاغ في زمن قياسي إلى المرتبة الخامسة عالميا من حيث حجم التفاعل، وبتغريدات تجاوزت الـ15 ألف تغريدة.

 

ولم يتوقف المزروعي عند تغريدة، إذ تبعها بأخرى جاء فيها: "في أحداث البصرة لم تتردد الكويت ولا أمير الإنسانية في إرسال سيارة الإسعاف والمساعدة لأهالي البصرة، أين محافظ البصرة عندما تتعرض الكويت لحاله استثنائة جوية، وينك يا قائم مقام البصرة عن مساعدة الكويت".

 

وزعم المزروعي أن محافظ البصرة صرح بأن الكويت لم تطلب المساعدة منه، فيما زعم أيضا أن عشائر البصرة أبدت استعدادها لمساعدة الكويتيين.

 

واعتبر مغردون كويتيون أن تغريدات المزروعي المقرب من دوائر صنع القرار في أبو ظبي، تعد استفزازا صريحا للكويت.

 

 

 

 

 

 

 

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

ضاع الأمل في التمديد وبقي التهديد بالتأبيد

انتهت اللعبة، ووضع الكتاب، وقضي الأمر الذي كانت فيه المعارضة والموالاة تستفتيان كل عرافة وقارئة في فنجان، لأن الاستحقاق الرئاسي لسنة 2019 سوف يقوم في موعده الدستوري في الخميس الثالث من أفريل القادم، وقد أضاع القوم شهورا كثيرة في مضاربات حمقاء حول أكثر من صيغة للتمديد كانت مستبعدة عند من يجيد إلقاء السمع وهو شهيد ولا يستشرف السياسة من “قزانات” على  يوتوب. فباستدعائه الجمعة لهيئة الناخبين وفق أحكام مواد قانون الانتخاب وفي الموعد الدستوري، يكون الرئيس قد حافظ على المكسب  “الديمقراطي” الوحيد منذ الخروج من الفتنة، بتنظيم الاستحقاقات الانتخابية في موعدها، ولم يخضع للضغوط الهائلة من محيطه ومن كثير من شخوص المشهد السياسي العالق بتلابيبه، كانت تريد أن تحمله “فلتة” توقيف آخر للمسار الانتخابي كانت ستقيد في صحيفة المدنيين بعد أن قيد تعليق المسار في 92 في عنق المؤسسة العسكرية...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *