الرئيسية / الاخبار / النرويج تقرر تعليق صادرات السلاح للسعودية بسبب "خاشقجي"

النرويج تقرر تعليق صادرات السلاح للسعودية بسبب "خاشقجي"

أعلنت النرويج الجمعة أنها ستعلق إصدار تراخيص جديدة لتصدير الأسلحة إلى السعودية "عقب التطورات الأخيرة في المملكة والموقف في اليمن".

وأحجم متحدث باسم وزارة الخارجية عن الإفصاح عما إذا كان القرار مرتبطا بمقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في إسطنبول في الثاني من تشرين الأول/ أكتوبر.

وقالت وزيرة الخارجية إينه إريكسن سوريدي في بيان "قررنا في الوضع الراهن ألا نصدر تراخيص جديدة لتصدير مواد دفاعية أو متعددة الأغراض للاستخدام العسكري للسعودية".

وقالت ألمانيا الشهر الماضي إنها ستوقف تصدير الأسلحة الألمانية للسعودية لحين تفسير ملابسات مقتل خاشقجي.

يأتي إعلان النرويج بعد أسبوع من استدعاء خارجيتها للسفير السعودي في أوسلو للاحتجاج على اغتيال خاشقجي.

 

 مواقف مصدّري السلاح للسعودية بعد مقتل خاشقجي (إنفوغراف)

وقالت وزارة الخارجية في بيان إن قرار وقف التراخيص جاء بعد "تقييم واسع النطاق للتطورات الأخيرة في السعودية والموقف الغامض في اليمن".

وفي تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، قال رئيس وزراء كندا جاستن ترودو إن حكومته تراجع تصاريح التصدير للسعودية ومنها اتفاق مع المملكة لتصدير السلاح بقيمة 13 مليار دولار بعد مقتل خاشقجي.

وأبلغ ترودو مؤتمرا صحفيا في أوتاوا: "سنواصل العمل مع حلفائنا في أنحاء العالم من أجل الحصول على ردود أفضل عن هذا الحادث ونتحدث عن تبعاته... حكومتنا تراجع الآن تصاريح التصدير القائمة بالفعل للسعودية".

وردا على سؤال عن التكلفة الناجمة عن إلغاء الاتفاق قال ترودو إن العقوبات قد تكون "بمليارات الدولارات".

 وتشهد العلاقات السعودية الكندية توترا على خلفية سحب الرياض سفيرا لدى كندا وطرد سفير الأخيرة بعد انتقادات أطلقا مسؤولون كنديون ضد انتهاكات لحقوق الإنسان في السعودية.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

تقديرات إسرائيلية: حراك حزبي ماراثوني ينبئ بانتخابات مبكرة

قالت المراسلة الحزبية في صحيفة يديعوت أحرونوت موران أزولاي، إن "التقدير السائد في الائتلاف الحكومي الإسرائيلي عقب استقالة وزير الحرب أفيغدور ليبرمان هو الذهاب إلى انتخابات مبكرة، وربما تجرى آذار/ مارس 201". وأضافت في تقرير ترجمته "" أن "أياما حساسة تمر بها الحكومة الإسرائيلية برئاسة بنيامين نتنياهو الرابعة، لأنه عقب استقالة ليبرمان، والإنذار الذي أعلنه وزير التعليم وزعيم حزب البيت اليهودي نفتالي بينيت للحصول على وزارة الحرب مقابل استمراره في الشراكة الاتئلافية داخل الحكومة، يساعد في تقوية تقدير الموقف الذي يرجح أن نتنياهو لن يمنحه هذه الحقيبة العسكرية المهمة". ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *