الرئيسية / الاخبار / قرية ”الحقب” تتعرض لقصف وحشي حوثي.. وسقوط تسعة شهداء من الاهالي

قرية ”الحقب” تتعرض لقصف وحشي حوثي.. وسقوط تسعة شهداء من الاهالي

أفادت مصادر محلية في الضالع، وسط اليمن، الجمعة 9 نوفمبر /تشرين الثاني 2018، بسقوط شهداء وجرحى جراء قصف حوثي على قرية الحقب، كما أصيبت امرأة برصاص قناص. وقالت المصادر ، إن امرأة في قرية الحقب أصيبت برصاص أحد قناصة مليشيات الحوثي. وأضافت المصادر، أن القصف الحوثي تسبب بسقوط، تسعة شهداء هم: عامر صالح الحقب، حمزة ناصر الحقب، ضيف الله صالح الحقب، غيث عبدالكريم الشعباني الحقب، جبريل الحرازي الحقب، أم وسيم الحقب، زوجة مسعد القفيلي الحقب، مسعود أحمد الحقب، مسعد صالح الحقب". إلى ذلك، زار قائد المنطقة الرابعة اللواء الركن فضل حسن ووكيل محافضة الضالع أحمد البلعسي، والعديد من القيادات العسكرية والمدنية الصفوف الأمامية لمباركة انتصارات الجيش والمقاومة الشعبية في جبهه مريس - دمت - جبن.

عن admin

شاهد أيضاً

بين سوريتين

كشف الشتاء الحالي حجم البون الشاسع والفرق الكبير بين سوريا المحررة وسوريا المحتلة، وقد وصل الوضع إلى أن يناشد فنانون وصحافيون كبار رأس العصابة الأسدية بشار الأسد، بالتدخل من أجل إنقاذ الجوعى والمتجمدين من البرد، وكأن رأس العصابة لا يرى ولا يسمع ولا يتكلم، وتدخلت بعض الصحف والمواقع الموالية للعصابة، للكتابة عن حجم المعاناة الرهيبة والحقيقية، التي يعانيها المواطنون تحت شقاء العصابة الطائفية المدعومة والمسنودة من الاحتلال المزدوج، وبلغ الأمر خطورته بإعلان حلب المدينة عن وفاة طفلين خلال أسابيع، بسبب غياب الغاز والمازوت عنها، وشهدت المدينة نفسها وغيرها طوابير من الرجال والنساء والأطفال، وهم يحملون جرار الغاز بانتظار جرة غاز يتيمة وحيدة، ومثل هذا المشهد تكرر في دمشق وغيرها من المدن المحتلة. الغلاء الذي شهدته المناطق المحتلة غير مسبوق، إن كان على صعيد المواد الغذائية أو على مستوى المحروقات، بالإضافة إلى غلاء الإقامة بالفنادق، حيث وصلت إقامة يوم واحد بفندق أربع نجوم تقريباً في اللاذقية إلى أكثر من 200 دولار أميركي، وكتب بعض المواطنين المقيمين في دمشق المحتلة، يوجّه كلامه إلى كل من خرج من سوريا: «لا تندموا على الخروج في ظل الحياة الصعبة التي نعيشها في الداخل، بينما أنتم تعيشون حياة أفضل منّا»، ولعل الحياة الأفضل والمميزة -التي يعيشها من هو خارج مناطق العصابة الأسدية- هي الكرامة التي يتمتع بها كل مواطن خارج مناطق سيطرة العصابة الأسدية...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *