الرئيسية / الاخبار / مفوضية شؤون اللاجئين: القتال يعوق فرار اليمنيين من مدينة الحديدة

مفوضية شؤون اللاجئين: القتال يعوق فرار اليمنيين من مدينة الحديدة

قالت متحدثة باسم المفوضية السامية لشؤون اللاجئين بالأمم المتحدة يوم الجمعة إن نحو نصف مليون شخص فروا من منازلهم في مدينة الحديدة الساحلية اليمنية والمناطق المحيطة منذ يونيو حزيران الماضي لكن القتال تسبب الآن في إغلاق طرق الخروج من المدينة. ويحارب تحالف تقوده السعودية لطرد الحوثيين المتحالفين مع إيران من المدينة التي يسيطرون عليها منذ عام 2014. وتسبب تصاعد القتال في الأسابيع القليلة الماضية في محاصرة آلاف المدنيين بين القصف المتبادل والضربات الجوية التي ينفذها التحالف. وكثفت الولايات المتحدة وبريطانيا دعواتها في الأسبوع الماضي لإنهاء الحرب المستمرة منذ نحو أربعة أعوام في اليمن والتي دفعت البلاد إلى شفا المجاعة وزادت الضغط على السعودية التي تواجه انتقادات عالمية بسبب مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في اسطنبول الشهر الماضي. وقالت المتحدثة شابيا مانتو في إفادة صحفية ”في مؤشر على مدى صعوبة الوضع اضطر نحو 445 ألف شخص من محافظة الحديدة للفرار منذ يونيو حزيران وفقا لبيانات الأمم المتحدة“. وقالت لرويترز إن بعضهم فر إلى مناطق أخرى في محافظة الحديدة بينما فر البعض الآخر إلى مناطق أخرى في اليمن. وكان 2.6 مليون شخص يقطنون محافظة الحديدة الساحلية في عام 2011 قبل أربعة أعوام من اندلاع الحرب الأهلية في اليمن. وقالت مانتو ”على الرغم من صعوبة احصاء عدد المتبقين في الحديدة فإن مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين قلقة من ألا يتمكن الذين يريدون الفرار من أجل السلامة من فعل ذلك. إنهم محاصرون بسبب العمليات العسكرية التي تضيق الخناق على السكان وتقطع طرق الخروج“. وحذرت هيئات تابعة للأمم المتحدة من أن أي هجوم شامل على المدينة المطلة على البحر الأحمر التي يدخل عبرها 80 بالمئة من واردات الأغذية ومساعدات الإغاثة قد يؤدي لحدوث مجاعة في البلد الفقير. وناشدت المفوضية جميع الأطراف بالسماح بالوصول إلى مخزنها المجهز بمأوى للطوارئ ومواد إغاثة أساسية والذي قالت إن الاشتباكات قطعت الطريق إليه. وقال برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة يوم الخميس إنه يخطط لمضاعفة برنامج المساعدات الغذائية إلى اليمن بهدف الوصول إلى نحو 14 مليون شخص ”لتجنب حدوث مجاعة جماعية“. ولا تملك الأمم المتحدة أي تقييم حديث لعدد الوفيات في اليمن. وقالت في أغسطس آب عام 2016 إن ما لا يقل عن عشرة آلاف شخص لقوا حتفهم وفقا لمراكز طبية.

عن admin

شاهد أيضاً

الذهب يواصل الهبوط في الأسواق اليمنية متأثراً بأسعار الصرف

استمر المعدن النفيس في اليمن، انخفاضه الكبير، بعد موجة ارتفاع دامت أشهر، متأثراً بأسعار صرف ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *