الرئيسية / الاخبار / مخاوف من خطة تهدف لإعادة مسلمي الروهينغا إلى بورما

مخاوف من خطة تهدف لإعادة مسلمي الروهينغا إلى بورما

أبدت عشرات المنظمات غير الحكومية، الجمعة، خشيتها من خطة لإعادة لاجئين من مسلمي الروهينغا الأسبوع المقبل إلى بورما، كانوا قد فروا منها على أثر حملة "إبادة"، مؤكدة أنهم يشعرون بـ"الرعب" من هذه الخطوة.


وكانت صحيفة "ذي غلوبال نيو لايت أوف ميانمار" الرسمية ذكرت الثلاثاء أن "أكثر من 2260 شخصا من النازحين سيتم استقبالهم بوتيرة 150 شخصا يوميا اعتبارا من 15 تشرين الثاني/ نوفمبر"، أي الخميس المقبل. 

وأكدت أنها توصلت إلى اتفاق مع بنغلادش المجاورة التي لجأ إليها أكثر من 720 ألفا من الروهينغا منذ آب/أغسطس 2017.

وقال مينت خاينغ المسؤول الكبير في ولاية راخين بغرب بورما حيث وقعت أعمال العنف، الجمعة "طلبوا منا أن نكون مستعدين لوصولهم في 15 تشرين الثاني/ نوفمبر"، مدينا "الشائعات" التي تهدف إلى تشوية صورة العملية.

 

اقرأ أيضا: ميدل إيست آي: الرياض تقرر ترحيل مسلمي الروهينغا قسريا

لكن المنظمات غير الحكومية الـ42 الموقعة للرسالة المفتوحة التي نشرت الجمعة تشعر بالقلق معتبرة أن الشروط الأمنية لم تجتمع وأن عودة اللاجئين "تنطوي على خطورة" في هذا البلد الذي يشهد نزعة قومية بوذية.

وأوضحت المنظمات وبينها "أوكسفام" و"سيف ذي تشيلدرن" أن اللاجئين "فروا إلى بنغلادش بحثا عن الأمن، وترعبهم فكرة ما سيحصل لهم إذا عادوا الآن إلى بورما وقلقون من نقص المعلومات".

وهم يخشون خصوصا إجبارهم على الإقامة في المخيمات البائسة التي يعيش فيها منذ ست سنوات أكثر من 120 ألفا من الروهينغا في ولاية راخين.

عن editor

شاهد أيضاً

حصاد المائة يوم الأولى لكوخافي في قيادة الجيش الإسرائيلي

قال خبير عسكري إسرائيلي، إن "مرور مائة يوم على تعيين الجنرال أفيف كوخافي رئيسا لهيئة أركان الجيش الإسرائيلي فرصة للتعرف على أهم القرارات العسكرية التي اتخذها خلال هذه الفترة، لأنه حدد عددا من الخطوط العامة التي يعمل بموجبها الجيش الإسرائيلي". وأضاف أمير بوخبوط في تقريره بموقع ويللا الإخباري، ترجمته "" أن "من التغييرات المتوقعة التي قام بها كوخافي خلال الفترة السابقة رفع الجاهزية للحرب، وإقامة وحدة قتالية خاصة لدمج عدد من القوات من عدة أسلحة، وإجراء محاكاة متزايدة للحرب القادمة، وحيازة مكثفة لمنظومات صاروخية متطورة". ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *