الرئيسية / الاخبار / أمريكا تدرس فرض عقوبات على الرياض ردا على مقتل خاشقجي

أمريكا تدرس فرض عقوبات على الرياض ردا على مقتل خاشقجي

أعلن مستشار وزارة الخارجية الأمريكية ديفيد هيل، أن بلاده تدرس إمكانية فرض عقوبات على بعض المسؤولين السعوديين، ردا على مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده بمدينة اسطنبول قبل نحو شهر.


وقال هيل خلال كلمة له في ندوة عقدت بمعهد الشرق الأوسط بواشنطن، إن "الولايات المتحدة تتابع مسار تحقيقات مقتل خاشقجي عن كثب"، موضحا أن "واشنطن تقيّم إمكانية تطبيق عقوبات في إطار قانون ماغنيتسكي، إلى جانب إلغاء تأشيرات بعض المسؤولين السعوديين".


وأكد أن الولايات المتحدة "طلبت من السعودية إظهار الحقائق، وتحميل الجناة المسؤولية"، مضيفا أننا "شهدنا بعض الخطوات الإيجابية لغاية الآن، إلا أنه ينبغي عليهم فعل المزيد"، على حد قوله.

 


وعدّ المسؤول الأمريكي أنه "من الممكن تحميل قتلة خاشقجي المسؤولية، ومواصلة التعاون الاستراتيجي بين الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية في آن واحد"، مشددا على أن "بلاده تبدي حرصا في مسألة مقتل خاشقجي".


يشار إلى أن السلطات السعودية أقرت بمقتل خاشقجي داخل قنصليتها بمدينة اسطنبول، بعد أن نفت ذلك في بادئ الأمر، وذكرت أنه قتل إثر "شجار" مع موظفي القنصلية، وهي رواية تتنافى تماما مع التحقيقات التركية التي أثبتت قتله وتقطيع جثته ومن ثم إذابتها.


وأثارت قضية مقتل خاشقجي ردود فعل دولية واسعة ومطالبات حقوقية للرياض بالكشف الكامل عن حقيقة ما حدث، وأرجأت واشنطن اتخاذ قرارات بشأن القضية إلى ما بعد انتهاء انتخاباتها النصفية لمجلسي النواب والشيوخ.

عن admin

شاهد أيضاً

جدل ديمقراطي حول الرد على منع عمر وطليب من زيارة فلسطين

تناولت صحف إسرائيلية تداعيات قرار حكومة الاحتلال المتعلق بمنع النائبتين عن الحزب الديمقراطي إلهان عمر ورشيدة طليب من زيارة الأراضي الفلسطينية المحتلة، قبل تراجعها في وقت سابق ووضع شروط على زيارة الأخيرة. وقالت صحيفة "هآرتس" الأحد، إن الحزب الديمقراطي في الولايات المتحدة "يشهد جدلا داخليا حول الخطوات التي يتوجب القيام بها تجاه إسرائيل". وبحسب الصحيفة "يسعى أعضاء الحزب اليساريون، إلى معاقبة إسرائيل عبر وقف الدعم العسكري لها، فيما يسعى التيار المركزي في الحزب إلى عدم اتخاذ أية خطوات ضد تل أبيب، لأن ذلك سيؤدي إلى تعزيز الدعم للرئيس ترامب". ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *