الرئيسية / الاخبار / مقتل 22 من المعارضة السورية في هجوم للنظام على إدلب

مقتل 22 من المعارضة السورية في هجوم للنظام على إدلب

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان الجمعة، عن مقتل 22 من المعارضة السورية في هجوم لقوات النظام بالمنطقة المنزوعة السلاح في مدينة إدلب شمال سوريا.


وقال المرصد في بيان اطلعت عليه ""، إن "كمائن قوات النظام أودت بحياة أكثر من 22 مقاتلا من جيش العزة في الريف الحموي، فضلا عن عشرات الجرحى والمفقودين، في أعلى حصيلة خسائر بشرية في الشمال السوري منذ بداية العام".


ونقلت وكالة "فرانس برس" عن مدير المرصد رامي عبد الرحمن قوله، إن "هذه الحصيلة هي الأكبر في المنطقة المنزوعة السلاح منذ الإعلان عنها قبل أشهر"، لافتا إلى "اندلاع اشتباكات عنيفة طوال الليل؛ إثر الهجوم الذي شنته قوات النظام على موقع تابع لفصيل جيش العزة في منطقة اللطامنة".


وكان المرصد السوري قال الثلاثاء الماضي، إن "قتالا وقع بين قوات النظام السوري وفصائل معارضة في المنطقة المنزوعة السلاح في الريف الشمالي الغربي من حماة، ما أسفر عن مقتل ضابط برتبة عقيد وجرح 10 آخرين".

 

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

ضاع الأمل في التمديد وبقي التهديد بالتأبيد

انتهت اللعبة، ووضع الكتاب، وقضي الأمر الذي كانت فيه المعارضة والموالاة تستفتيان كل عرافة وقارئة في فنجان، لأن الاستحقاق الرئاسي لسنة 2019 سوف يقوم في موعده الدستوري في الخميس الثالث من أفريل القادم، وقد أضاع القوم شهورا كثيرة في مضاربات حمقاء حول أكثر من صيغة للتمديد كانت مستبعدة عند من يجيد إلقاء السمع وهو شهيد ولا يستشرف السياسة من “قزانات” على  يوتوب. فباستدعائه الجمعة لهيئة الناخبين وفق أحكام مواد قانون الانتخاب وفي الموعد الدستوري، يكون الرئيس قد حافظ على المكسب  “الديمقراطي” الوحيد منذ الخروج من الفتنة، بتنظيم الاستحقاقات الانتخابية في موعدها، ولم يخضع للضغوط الهائلة من محيطه ومن كثير من شخوص المشهد السياسي العالق بتلابيبه، كانت تريد أن تحمله “فلتة” توقيف آخر للمسار الانتخابي كانت ستقيد في صحيفة المدنيين بعد أن قيد تعليق المسار في 92 في عنق المؤسسة العسكرية...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *