الرئيسية / الاخبار / اقتصاد ومال / بنوك السعودية تواجه زيادة نسب التعثر برفع المخصصات التراكمية

بنوك السعودية تواجه زيادة نسب التعثر برفع المخصصات التراكمية

عززت المصارف السعودية من مخصصاتها التراكمية تحسبا، لزيادة محتملة في نسب التعثر في إطار التحولات التي تقوم بها المملكة وتضغط على جميع المؤسسات العاملة في الدولة.

وتشير البيانات الصادرة عن المصارف السعودية، إلى ارتفاع قيمة المخصصات التراكمية بنهاية الربع الثالث من العام الجاري 2018، إلى نحو 41.91 مليار ريال مقارنة بـ 32.26 مليار ريال بنهاية الفترة نفسها من العام السابق، بنسبة ارتفاع تبلغ 29.9 في المئة بما يعادل 9.649 مليار ريال.

وارتفعت المخصصات التراكمية للمصارف الـ 12 كافة، باستثناء "ساب" و"البنك العربي" اللذين تراجعت لديهما المخصصات التراكمية بنسبة 11.3 في المئة و3.7 في المئة على التوالي.

وارتفعت المخصصات التراكمية لـ "مصرف الإنماء" بنسبة 96.9 في المئة، تلاه "السعودي للاستثمار" بنسبة 60.9 في المئة، و"بنك الرياض" بنسبة 54.8 في المئة.

أما "بنك البلاد" فارتفعت نسبة مخصصاته التراكمية بنسبة 48.5 في المئة، و"سامبا" بنسبة 44.8 في المئة، و"مصرف الراجحي" بنسبة 48.5 في المئة.

 

اقرأ أيضا: تحويلات السعوديين للخارج تتراجع 25 بالمئة في الربع الثالث

فيما ارتفعت مخصصات "البنك الأول" بنسبة 42.5 في المئة، و"بنك الجزيرة" بنسبة 41.7 في المائة، و"السعودي الفرنسي" بنسبة 22.3 في المئة، ثم "البنك الأهلي" آخر المصارف نموا في المخصصات التراكمية، إذ نمت مخصصاته التراكمية بنسبة 17.2 في المئة.

ووفقا لصحيفة "الاقتصادية"، جنبت المصارف السعودية خلال الربع الثالث من العام الجاري 2018 مخصصات قدرها 2.49 مليار ريال مقارنة بـ 2.73 مليار ريال خلال الفترة ذاتها من العام السابق 2017، بتراجع نسبته 8.8 في المئة.

وجاءت مخصصات "البنك الأهلي" و"مصرف الراجحي" الأعلى خلال الربع الثالث من العام 2018، إذ جنب "الأهلي" نحو 615.8 مليون ريال تمثل نحو 24.7 في المئة من مجموع المخصصات التي جنبتها المصارف خلال الربع الثالث 2018، أما "مصرف الراجحي" فقد بلغت قيمة مخصصاته نحو 417.3 مليون ريال مشكلة نحو 16.7 في المئة من المجموع الكلي للمخصصات.

وجاء في المركز الثالث "بنك الرياض" بمخصصات قدرها 308.3 مليون ريال، ثم "البنك الأول" في المركز الرابع بـ 278.5 مليون ريال، و"البنك العربي" في الترتيب الخامس بـ 239.8 مليون ريال.

أما "بنك البلاد" فجنب مخصصات قدرها 148.1 مليون ريال، و"السعودي الفرنسي" بـ 123.9 مليون ريال، و"الإنماء" بـ 92.4 مليون ريال.

 

اقرأ أيضا: الأسهم السعودية تواصل نزيف الخسائر بسبب "خاشقجي"

في حين جنب "السعودي للاستثمار" 90.4 مليون ريال، و"ساب" بـ 87 مليون ريال، و"سامبا" بـ 68.7 مليون ريال، و آخرها "بنك الجزيرة" بـ 21.4 مليون ريال.

وبلغت قيمة القروض المتعثرة للمصارف بنهاية هذه الفترة نحو 23.672 مليار ريال مقارنة بـ 19.140 مليار ريال، مرتفعة بنسبة 23.7 في المئة بما يعادل 4.532 مليار ريال. وارتفعت القروض المتعثرة "غير العاملة" لعشرة مصارف، مقابل تراجعها لمصرفين هما بنك الرياض بنسبة 8.1 في المئة، و"السعودي للاستثمار" بنسبة 18.4 في المئة.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

بين سوريتين

كشف الشتاء الحالي حجم البون الشاسع والفرق الكبير بين سوريا المحررة وسوريا المحتلة، وقد وصل الوضع إلى أن يناشد فنانون وصحافيون كبار رأس العصابة الأسدية بشار الأسد، بالتدخل من أجل إنقاذ الجوعى والمتجمدين من البرد، وكأن رأس العصابة لا يرى ولا يسمع ولا يتكلم، وتدخلت بعض الصحف والمواقع الموالية للعصابة، للكتابة عن حجم المعاناة الرهيبة والحقيقية، التي يعانيها المواطنون تحت شقاء العصابة الطائفية المدعومة والمسنودة من الاحتلال المزدوج، وبلغ الأمر خطورته بإعلان حلب المدينة عن وفاة طفلين خلال أسابيع، بسبب غياب الغاز والمازوت عنها، وشهدت المدينة نفسها وغيرها طوابير من الرجال والنساء والأطفال، وهم يحملون جرار الغاز بانتظار جرة غاز يتيمة وحيدة، ومثل هذا المشهد تكرر في دمشق وغيرها من المدن المحتلة. الغلاء الذي شهدته المناطق المحتلة غير مسبوق، إن كان على صعيد المواد الغذائية أو على مستوى المحروقات، بالإضافة إلى غلاء الإقامة بالفنادق، حيث وصلت إقامة يوم واحد بفندق أربع نجوم تقريباً في اللاذقية إلى أكثر من 200 دولار أميركي، وكتب بعض المواطنين المقيمين في دمشق المحتلة، يوجّه كلامه إلى كل من خرج من سوريا: «لا تندموا على الخروج في ظل الحياة الصعبة التي نعيشها في الداخل، بينما أنتم تعيشون حياة أفضل منّا»، ولعل الحياة الأفضل والمميزة -التي يعيشها من هو خارج مناطق العصابة الأسدية- هي الكرامة التي يتمتع بها كل مواطن خارج مناطق سيطرة العصابة الأسدية...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *