الرئيسية / الاخبار / مساعي أممية لإجراء الانتخابات الليبية في ربيع العام المقبل

مساعي أممية لإجراء الانتخابات الليبية في ربيع العام المقبل

أبلغ مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى ليبيا، غسان سلامة، الخميس، مجلس الأمن الدولي بأنه يسعى بالدفع لإجراء انتخابات في ليبيا ربيع العام المقبل، في خطوة تعد إقرارا بصعوبة الالتزام بخطة سابقة، كانت تقضي بإجراء انتخابات قبل نهاية العام الجاري.

جاء ذلك في إفادة قدمها المبعوث الأممي عبر دائرة تلفزيونية مغلقة أمام جلسة لمجلس الأمن الدولي بالمقر الدائم للأمم المتحدة في نيويورك، قال فيها إن الصراع في ليبيا نزاع على الموارد، محذرا من صعوبة تحقيق الاستقرار في هذا البلد ما لم يتم مواجهة ذلك.

وأوضح سلامة، أن مؤتمرا وطنيا سيعقد في ليبيا في الأسابيع الأولى من 2019 للدفع باتجاه عقد انتخابات في هذه البلد العربي "قد تجري ربيع 2019".

وعدّ أن انعقاد المؤتمر سيكون فرصة توضح رؤية الليبيين لمستقبلهم، التي لا يمكن لمن هم في السلطة في الدولة المنقسمة أن يتجاهلوها".

وعزا المبعوث الأممي تأخر انعقاد المؤتمر، الذي ظل قيد المناقشة منذ العام الماضي، إلى استمرار القتال والانقسامات بين القادة الليبيين.

 

اقرأ أيضا: المبعوث الأممي يدعو الليبيين إلى طي صفحة الفوضى

وأشار إلى أن "مؤتمر باليرمو (الذي تستضيفه إيطاليا الأسبوع المقبل)، يعد فرصة للدول الأعضاء لتقديم دعم ملموس إلى ليبيا، خاصة في تدريب قوي، أمن مهنية وكسب المزيد من الدعم العملي لنظام وطني يخص إعادة توزيع الثروات، كي يستفيد منها جميع السكان عوضا عن أثرياء ظهروا بين عشية وضحاها".

وفي 21 أيلول/ سبتمبر 2017 طرح سلامة خارطة عمل أممية تتضمن نقاطا عدة، بينها إجراء انتخابات نهاية العام الحالي.

واستنادا لذلك، خرج لقاء عقد في باريس نهاية أيار/ مايو الماضي وجمع الخصوم السياسيين في ليبيا، بمبادرة فرنسية تتضمن إجراء انتخابات في 10 كانون أول/ديسمبر المقبل، لكن خلافات داخلية وخارجية جعلت إجراء الانتخابات في تلك الموعد أمرا مستبعدا.

في السياق ذاته، أوضح سلامة أن "الصراع الحالي في ليبيا هو في أساسه نزاع من أجل السيطرة على موارد البلاد، والاستقرار سيكون بعيد المنال ما لم يتم مواجهة هذا الأمر". 

وأشار إلى أن "الحل الواضح يتمثل في تلبية مطالب الشعب الليبي والاستماع إلى أصوات الناس". 

وأضاف: "ليبيا تعيش دائرة عقيمة ومدمرة تغذيها الطموحات الشخصية لقادتها الذين يسرقونها وينهبونها"، دون تسمية شخصيات بعينها.

 

اقرأ أيضا: سلامة يشدد من شرم الشيخ على حكومة ليبية واحدة.. لمن رسالته؟

وطالب سلامة مجلس الأمن بضرورة "التحرك لوضع حد لتلك المخاطر الحيلولة دون أن تصبح ليبيا مصدرا للفزع والجزع بالنسبة لجاراتها في المنطقة".

وحذر غسان سلامة في إفادته من مغبة أن "تتحول مناطق الجنوب الليبي إلى موطئ قدم لتنظيم داعش الإرهابي والجماعات الإرهابية". 

وفي 5 كانون الأول/ ديسمبر 2016، خسر تنظيم الدولة، مدينة سرت (شمال وسط ليبيا) التي سيطر عليها في 28 أيار/ مايو 2015. 

وبعد خسارة داعش للمعركة في سرت، وطرده من بنغازي ودرنة والنوفلية (شرق) وصبراتة (غرب)، عاد للظهور من جديد، عبر هجمات استهدفت تمركزات أمنية وسط ليبيا، وكذلك مقار حكومية منها مفوضية الانتخابات والمؤسسة الوطنية للنفط بطرابلس. 

وفي سياق غير بعيد، لفت سلامة إلى أن "الوضع الأمني تحسن رغم هشاشته، وبدأ بالفعل إخلاء المباني ومقرات الوزرات في طرابلس من الجماعات المسلحة التي انتشر أفرادها على أطراف المدينة". 

وحذر المسؤول الأممي من الأوضاع التي تشهدها السجون الليبية، ووصفها بأنها "تحولت إلى شركات خاصة تدر مكاسب هائلة لأصحابها، ويجري فيها تعذيب المئات من مواطني ليبيا والأجانب على حد سواء".

 

اقرأ أيضا: إيطاليا تحشد الجميع لمؤتمرها حول ليبيا.. هل ستنجح؟

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من السلطات الليبية حول ما أورده سلامة. 

ومنذ 2011، تشهد ليبيا انقساما تجلى مؤخرا في سيطرة قوات خليفة حفتر، المدعومة من مجلس النواب، على الشرق الليبي، في حين تسيطر حكومة الوفاق الوطني، المعترف بها دوليا، والمدعومة من المجلس الأعلى للدولة على معظم مدن وبلدات غربي البلاد.

عن admin

شاهد أيضاً

إيكونوميست: الشعب السوداني أطاح باثنين وعينه على الثالث

  وينوه التقرير إلى أن المحادثات استؤنفت في 24 نيسان، أبريل، حيث أعلن متحدث باسم المجلس العسكري عن اتفاق الطرفين على معظم المطالب، وقام المجلس في بادرة حسن نية بعزل ثلاثة جنرالات مرتبطين بالبشير، وتم تشكيل لجنة مشتركة لإدارة التفاوض، مع أن معظم الأمور لا تزال غامضة، من بينها علاقة الحكومة الانتقالية بالجنرالات.  وتلاحظ المجلة وجود فراغ سياسي في الجانب المدني، فقد كافح تجمع المهنيين السودانيين للاتفاق على زعيم واحد، ومن يجب أن يكون جزءا في الحكومة الجديدة، وتحاول في الوقت ذاته جماعات المعارضة، التي تعمل تحت مظلة "ائتلاف الحرية والتغيير"، التنافس للحصول على موقع.  ويورد التقرير نقلا عن عثمان ميرغني، وهو محرر صحيفة سودانية، قوله: "حتى تكون هناك خطة واضحة فإن الجيش سيسيطر على الحكم"، فيما قال دبلوماسي غربي إن رئيس المجلس الجنرال عبد الفتاح البرهان ونائبه محمد حمدان دقلو، المعروف بحميدتي، مترددان في التخلي عن السلطة. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *