الرئيسية / الاخبار / اقتصاد ومال / "الفيدرالي الأمريكي" يبقي على أسعار الفائدة دون تغيير

"الفيدرالي الأمريكي" يبقي على أسعار الفائدة دون تغيير

أبقى مجلس الاحتياطي الاتحادي الفيدرالي الأمريكي، مساء الخميس، أسعار الفائدة على الأموال الاتحادية دون تغيير ضمن حدود تتراوح بين 2 و2.25 بالمئة.


وقال "الفيدرالي الأمريكي" في بيان صادر مساء اليوم، بعد يومين من الاجتماعات للجنة السوق المفتوحة، إنه اتخذ هذا القرار "في ضوء ظروف سوق العمل والتضخم المحققة والمتوقعة".


وأشار إلى أنه لتحديد توقيت ونسبة التعديل المستقبلي على النطاق المستهدف لمعدل الأموال الفيدرالية، ستقوم لجنة السوق المفتوحة "بتقييم الظروف الاقتصادية المحققة والمتوقعة بالنسبة لهدف التوظيف الأقصى ولمستهدف التضخم عند 2 بالمئة".


وأوضح أن هذا التقييم "سيأخذ في الاعتبار مجموعة واسعة من المعلومات، بما في ذلك تدابير ظروف سوق العمل، ومؤشرات الضغوط التضخمية وتوقعات التضخم، وقراءات عن التطورات المالية والدولية".


كان الفيدرالي الأمريكي رفع أسعار الفائدة 3 مرات خلال العام الماضي، كما رفعها 3 مرات خلال العام الجاري.


وعادة ما تحذو البنوك المركزية في المنطقة العربية، التي تربط عملاتها بالدولار، حذو "الفيدرالي الأمريكي" بتغيير أو الإبقاء على أسعار الفائدة، مثل دول الخليج باستثناء الكويت، وبلدان مثل مصر والأردن. 

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

الشاباك يجمع معلومات عن الضيوف المشاركين بالمؤتمرات البحثية

كشف وزير إسرائيلي سابق أن "إسرائيل تتجسس على ضيوفها الذين يزورونها ممن يشاركون في مؤتمرات علمية وبحثية، حيث تطلب منهم أجهزة الأمن الإسرائيلية تعبئة نموذج يشمل أسئلة وتفاصيل شخصية عن حياتهم، ومع من سيلتقون بالاسم والوظيفة ورقم الهاتف، وماذا يفعلون في ساعات فراغهم". وأضاف يوسي بيلين وزير القضاء الأسبق، في مقاله بموقع يسرائيل بلاس، وترجمته أن "مجموعة من الإسرائيليين مع فلسطيني حاصل على الجنسية الأمريكية عادوا مؤخرا إلى إسرائيل بعد يومين من زيارة قاموا بها إلى الأردن، وحين وصلوا جسر الملك حسين الفاصل بين الضفة الغربية والأردن، دخل الإسرائيليون، اليهود والعرب إجراءات التفتيش التقليدية على الجسر، لكن المواطن الأمريكي من أصل فلسطيني تمت إعاقته". وأشار إلى أن "سبب عرقلة مروره لم يعرف في حينه، رغم أن حقيبته المتواضعة اجتازت التفتيش الأمني بسهولة، وتبقى فقط فحص الوثائق التي بحوزته، لكن ضباط الأمن الإسرائيلي عثروا على ورقة معه مكتوب عليها عبارة "حل الدولتين"، وقد تناقلها الضباط من يد إلى يد، وبدأوا بتوجيه الأسئلة إليه رغم أنه محاضر في جامعتي بير زيت وتل أبيب عن علاقته بهذا الحل السياسي، وكان عليه أن يشرح لهم كيف وصلته هذه الورقة". ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *