الرئيسية / الاخبار / رئيس الوزراء يستعين بجملة لعبدالملك الحوثي في خطابه لتجار حضرموت

رئيس الوزراء يستعين بجملة لعبدالملك الحوثي في خطابه لتجار حضرموت

استشهد رئيس الحكومة معين عبدالملك اليوم الخميس، بجملة قالها زعيم التمرد الحوثي، عبدالملك الحوثي، وذلك في معرض حديثه عن الأزمة الاقتصادية الراهنة. وقال معين في حديث رصده "المشهد اليمني" «نحن في وضع استثنائي، نريد أن ننجو منه كلنا، فلذلك على كل فرد أن يتحلى بقيم المسؤولية الاجتماعية، وفي حال تعافى المجتمع سيتعافى الجميع، إذا كان التاجر اليوم يكسب مثلاً 50% في السلعة، فهو بعد 6 أشهر سيخسر السلعة والسوق بسبب انهيار الاقتصاد، لكن في حال كسب اليوم 20% أو أقل، فإن الاقتصاد سيتحسن والسوق سيبقى، وسيكسب التاجر على مدى الأيام 50% لأن أحوال الناس تسمح، وستعود عجلة الاقتصاد للأفضل». هذه الكلمات كان قد قالها في وقت سابق زعيم مليشيات التمرد الحوثي مع بداية الأزمة الاقتصادية الأخيرة لتي عصفت بقيمة الريال أمام العملات الأجنبية سبتمبر الماضي، حيث أورد ذات المعنى بالضبط في خطاب تلفزيوني لأنصاره، حيث فيه التجار على ضمان عدم انحدار العملة، لأن ذلك سيؤدي لانهيار السوق نتيجة انهيار القدرة الشرائية للمواطنين، وبالتالي فإن ذلك يعني انهيار شامل لنشاط التجار في البلاد. الى ذلك قال رئيس الوزراء إن الحكومة ستوفر العملة الصعبة لجميع التجار على حد سواء، من أجل استيراد المواد الغذائية، وإن آلية البنك المركزي اليمني في الاستفادة من الوديعة السعودية سهلة وميّسرة.   ودعا رئيس الحكومة التجار للالتزام بالآليات الرقابية التي وضعتها وزارة الصناعة والتجارة، في تحديد أسعار السلع، والعمل على تدفق السلع الأساسية إلى السوق، وعدم استيراد السلع التي حددتها اللجنة الاقتصادية من أجل ضمان بقاء العملة في الداخل.   وأردف رئيس الوزراء قائلاً، «نتمنى أن يقتدي بقية التجار بكم، فالأوضاع الاقتصادية تهم الجميع، ونحن نريد أن نعزز من قوة الاقتصاد، وهذه مهمتنا التي أكد بها علينا فخامة الأخ الرئيس عبدربه منصور هادي».   جاء ذلك خلال اجتماعه بالغرفة التجارية والصناعية بمحافظة حضرموت، لمناقشة الأوضاع الاقتصادية، وسبل توفير العملة الصعبة للتجار، وارتفاع أسعار السلع الأساسية، وفق وكالة الأنباء الحكومية «سبأ».

عن admin

شاهد أيضاً

الشاباك يجمع معلومات عن الضيوف المشاركين بالمؤتمرات البحثية

كشف وزير إسرائيلي سابق أن "إسرائيل تتجسس على ضيوفها الذين يزورونها ممن يشاركون في مؤتمرات علمية وبحثية، حيث تطلب منهم أجهزة الأمن الإسرائيلية تعبئة نموذج يشمل أسئلة وتفاصيل شخصية عن حياتهم، ومع من سيلتقون بالاسم والوظيفة ورقم الهاتف، وماذا يفعلون في ساعات فراغهم". وأضاف يوسي بيلين وزير القضاء الأسبق، في مقاله بموقع يسرائيل بلاس، وترجمته أن "مجموعة من الإسرائيليين مع فلسطيني حاصل على الجنسية الأمريكية عادوا مؤخرا إلى إسرائيل بعد يومين من زيارة قاموا بها إلى الأردن، وحين وصلوا جسر الملك حسين الفاصل بين الضفة الغربية والأردن، دخل الإسرائيليون، اليهود والعرب إجراءات التفتيش التقليدية على الجسر، لكن المواطن الأمريكي من أصل فلسطيني تمت إعاقته". وأشار إلى أن "سبب عرقلة مروره لم يعرف في حينه، رغم أن حقيبته المتواضعة اجتازت التفتيش الأمني بسهولة، وتبقى فقط فحص الوثائق التي بحوزته، لكن ضباط الأمن الإسرائيلي عثروا على ورقة معه مكتوب عليها عبارة "حل الدولتين"، وقد تناقلها الضباط من يد إلى يد، وبدأوا بتوجيه الأسئلة إليه رغم أنه محاضر في جامعتي بير زيت وتل أبيب عن علاقته بهذا الحل السياسي، وكان عليه أن يشرح لهم كيف وصلته هذه الورقة". ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *