الرئيسية / الاخبار / تغريدة مؤثرة لخطيبة خاشقجي بعد خبر إذابة جسده بالأسيد

تغريدة مؤثرة لخطيبة خاشقجي بعد خبر إذابة جسده بالأسيد

أطلقت خديجة جنكيز، خطيبة الكاتب السعودي الراحل جمال خاشقجي، تغريدة مؤثرة في أعقاب ذكر مصادر تركية أن السلطات توصلت إلى أن القتلة تخلصوا من جثة الكاتب عبر تذويبها بمادة الأسيد الحارقة.

 

وقالت جنكيز في تغريدة على حسابها عبر "تويتر": "أنا عاجزة عن إيجاد الكلمات للتعبير عن شعوري بالصدمة وبالأسى لسماع خبر (إذابة جسدك يا جمال! بالأحماض بعدما قتلوك وقطعوك!)".

 

وقالت إن ما يزيد من حزنها هو حرمان القتلة لها من الصلاة على جسده، في المدينة المنورة كما أوصى هو قبل موته.

 

وتابعت: "أهؤلاء القتلة ومن أمرهم بشر؟ رحماك يا ربي. أطالب بالحقيقة وبالعدالة".

 

وكانت قناة الجزيرة نقلت عن مصدر في مكتب المدعي العام التركي قوله إن النيابة العامة أوقفت البحث عن جثة خاشقجي بعد توصلها لقناعات عن أن الجثة تم تذويبها بواسطة الأسيد.

وقال المصدر التركي إن نقاط البحث والمراقبة المتعلقة بمحاولة إيجاد جثة خاشقجي أصبحت "لا قيمة لها" بعد القناعة بتذويبه.

 

عن عبداللطيف ابوشمس

شاهد أيضاً

خبير عسكري: هذه أهم خيارات إسرائيل تجاه حماس في غزة

قال خبير عسكري إسرائيلي إن "ساعة الزمن الخاصة بحماس بدأت تتكتك، والجيش الإسرائيلي يستعد لمعركة عسكرية كبرى في غزة، وهناك تقديرات بأنه يدفع المواجهة حتى حلول الصيف القادم، لأن الخطط العسكرية تم إعدادها وتحديثها". وأضاف رون بن يشاي، في تحليله العسكري بصحيفة يديعوت أحرونوت، وترجمته ""، أنه "بعد إقامة الحكومة الإسرائيلية الجديدة، فإن التوصية التي سيرفعها المستوى العسكري لرئيس الحكومة القادم، سواء بنيامين نتنياهو أو بيني غانتس، أن يبادر للعمل بسرعة، بهدف وقف حرب الاستنزاف الجارية على حدود غزة، لكن ذلك يبدو صعبا أن يحدث قبل إحياء ذكرى تأسيس إسرائيل في منتصف مايو القادم". وأكد أن "حماس تواصل انتهاج سياسة تحدّ جديدة أمام إسرائيل، ومن المتوقع بعد شهور معدودة وبعد الانتخابات القادمة أن ينفجر الوضع داخليا في غزة، أو خارجيا مع إسرائيل، فيما أوصى رئيس هيئة الأركان أفيف كوخافي القيادة العسكرية بالاستعداد لمعركة كبرى في غزة، لكن جدول الأعمال سيبدأ في الصيف القريب، وقد يطرأ تغير في السياسة الإسرائيلية للتعامل مع حرب الاستنزاف التي تخوضها حماس منذ عام على الحدود"...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *