الرئيسية / الاخبار / بوريس جونسون: فرار قتلة خاشقجي من العدالة منفعة لإيران

بوريس جونسون: فرار قتلة خاشقجي من العدالة منفعة لإيران

نشرت صحيفة "واشنطن بوست" مقالا لوزير الخارجية البريطاني السابق بوريس جونسون، يقول فيه إن هروب قتلة الصحافي جمال خاشقجي من العدالة سيعطي فرصة لإيران للاستفادة من تداعيات الجريمة.

 

ويبدأ جونسون مقاله بالقول إن شهرا مضى على اغتيال الصحافي السعودي خاشقجي، "وأصبح لدي شعور رهيب بالشك، ولا شك لدي بما حدث، المؤامرة لجره إلى القنصلية السعودية، والهجوم الوحشي انلذي قام به رجال من الفريق الأمني لولي العهد السعودي محمد بن سلمان وتقطيع جثته".

 

ويقول الوزير: "لا أشك ولو لثانية أن هذه الجريمة المثيرة للاشمئزاز صدرت أوامر تنفيذها من جهات عليا في النظام السعودي"، ويضيف: "ما يقلقني ليس التفاصيل الجنائية، لكن هناك سبب يدعوني للقلق".

 

 

ويستدرك الوزير قائلا: "رغم الحديث كله عن العقوبات ضد الجناة، فليس هناك ما يشير إلى الكيفية التي سيتم فيها تحديدهم، أو أين ستتم محاكمتهم، ومن السهولة النظر إلى أن حالة خاشقجي قد تنتهي نهاية غامضة، حيث سيتم تشويه المطالب الواضحة للعدالة الجنائية بالمتطلبات الجيوسياسية والدبلوماسية".

 

ويعلق الوزير قائلا: "شكى الرهيب -وأدعو أن أكون مخطئا- أنه لسبب أو غيره فإن القتلة أو من أمر بالجريمة سيفلتون من العقاب، فهناك الكثير من الرجال الأقوياء الذين يفضلون أن يتم سحب القضية تحت البساط، وهناك الكثير من الأشخاص من الذين يراقبون وضع الشرق الأوسط، ويعتقدون أنه من المستحيل أخذ التحقيق إلى نهايته الطبيعية، فهم ينظرون إلى الدور الرئيسي الذي تؤديه السعودية، ويفكرون بما سيحدث لو تعرض استقرار الحكومة للتهديد، وهم يرتجفون".

 

ويشير جونسون إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تحدث عن هذه المدرسة الفكرية، عندما قال إن قتلة جمال خاشقجي يجب أن يقدموا إلى العدالة، لكن المشكلة هي إيران. 

 

ويجد الوزير السابق أن "نتنياهو محق في القول إن إيران هي المشكلة الكبرى، فلا تزال حكومة طهران قوة تخريب مصممة على توسيع دورها في المنطقة، فدور إيران المفرط واضح في لبنان والعراق وسوريا وفي اليمن، ويجب أن يتم تقليص هذا الدور". 

 

ويستدرك جونسون بأنه "مع ذلك، فإننا لا نستطيع وضع إيران في القمقم إلا إذا قبلنا بأن إيران لديها مهارة عالية في استغلال نتائج سياسات الغرب وحلفائه". 

 

ويلفت الكاتب إلى أن "الإيرانيين استغلوا حالة السخط في لبنان، التي تبعت الاجتياح الإسرائيلي في عام 1982، وفي العراق قدم البلد إليهم على طبق بعد الإطاحة بنظام صدام حسين عام 2003، وفي سوريا قاموا بملء الفراغ الذي حدث بعد المحاولة العرجاء للإطاحة بنظام بشار الأسد".

 

ويفيد الوزير السابق بأن "الإيرانيين لم يكن لهم أي تأثير في اليمن، ولا مصالح استراتيجية أيا كانت، حتى بدأ التحالف بقيادة السعودية الحملة الفاشلة والغارات الجوية ضد المتمردين الحوثيين".

 

ويوضح جونسون قائلا: "يجب ألا يكون هناك أي شك: هناك شعور بأن السعودية وحلفاءها هم على الحق، فالحكومة اليمنية أطيح بها بطريقة غير شرعية، وتحظى أفعال التحالف السعودي بتغطية من الأمم المتحدة، إلا أن الحقيقة الواضحة هي أن الحملة لم تكن ناجحة، فخلال السنوات الثلاث التي شنت فيها السعودية حملتها فإن اليمن وصل إلى حافة المجاعة، وتم دفع الحوثيين إلى أحضان إيران، حيث بدأوا في العام الماضي بإطلاق الصواريخ على السعودية". 

 

ويقول الكاتب: "يجب أن تنتهي هذه الحرب، ويمكن أن تتوقف، واقترح المبعوث الدولي الممتاز مارتن غريفيثز خطة تنهي الحرب، وتعطي الحوثيين صوتا في الحكومة، وتضمن منع إيران دستوريا من أن يكون لها دور في البلاد".

 

ويبين جونسون أنه "لهذا السبب قرر وزيرا الدفاع والخارجية، جيمس ماتس ومايك بومبيو، الأسبوع الماضي، زيادة الضغط على السعودية، لكن هناك حاجة لوقف إطلاق النار، وعند هذه النقطة الحيوية فإن هناك حاجة للصراحة مع السعودية، خاصة بريطانيا والولايات المتحدة، حيث الصراحة متوقعة من الأصدقاء".

 

ويختم الوزير السابق مقاله بالقول إن "الحرب في اليمن أصبحت سيئة للسعودية، ولسوء الحظ فإنها تقوم بتعزيز التأثير الإيراني وليس العكس، ومقتل خاشقجي كان رهيبا للسعودية، وإن كانت هناك طريقة لتقوية الدور الإيراني ونقادها في المنطقة، فهي من خلال التستر على هذه الجريمة، ويجب العثور على قتلة جمال خاشقجي وتحقيق العدالة".
 
لقراءة النص الأصلي اضغط ()

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

السعودية تكشف عن تفاصيل واتهامات بقضية قتل خاشقجي

...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *