الرئيسية / الاخبار / ماذا ينتظر محافظ عدن الجديد ؟ (تقرير خاص)

ماذا ينتظر محافظ عدن الجديد ؟ (تقرير خاص)

لم يكن محافظ عدن الجديد احمد سالم ربيع علي (احمد سالمين) محظوظا بعد صدور قرار جمهوري بتعيينه محافظا لعدن . فعدن تكاد تكون هي المحافظة اليمنية الوحيدة التي عانى محافظوها منذ تحريرها من مليشيات الحوثي فقد تم تغيير المحافظين فيها اما بسبب وفاة المحافظ بعد حادث ارهابي شنيع كما حصل للمحافظ جعفر او بسبب فشل المحافظ بملفات عديدة كعيدروس الزبيدي اوبسبب منع المحافظ من دخول مبنى المحافظة وطرده من عدن مما اجبره على الاستقاله كالمفلحي واليوم الدور ينتظر سالمين فماهي الملفات التي تنتظره : في هذا السياق تحاول (شبكة ابوشمس) استعراض اهم الملفات التي تنتظر محافظ عدن ورصدها في تقرير خاص بذلك اولا الملف الامني : اول الملفات التي تنتظر سالمين هو الملف الامني وهو الملف الاخطر والاكثر قلقلا لسكان عدن وكل المناطق المحررة فعدن تعاني من غياب للامن وصل لحد اغتيال محافظ لها وهجوم ارهابي على مبنى البحث الجنائي . كذلك تعاني عدن من سيطرة المليشيات عليها حيث انها اصبحت مقسمة الى مربعات وكل مربع فيها يسيطر عليه قائد لمليشيا بعيدا عن رقابة سلطة المحافظ والسلطة الامنية بوزارة الداخلية . ثانيا الملف الخدمي : تعاني عدن من تدهور مريع في الخدمات فتكاد الكهرباء فيها ان تكون مقطوعة يوميا والماء ايضا اضافة الى انتشار وتكدس القمامة في اغلب الاحياء حيث يشتكي مواطنو عدن من تدني مستوى الخدمات وتدهورها بشكل شبه يومي . ثالثا الملف الاقتصادي : وهذا الملف تعاني منه كل اليمن بسبب الحرب الدائرة فيها وعدن على وجه الخصوص تعاني ايضا من التدهور الاقتصادي فهي تكاد تكون اكثر المحافظات اليمنية التي يعتمد سكانها على الراتب الحكومي والذي بفعل تدهور العملة اصبح بلاقيمة . رابعا ملف الشباب : نتيجة للاوضاع التي تمر باليمن بسبب الحرب من اغلاق للأندية الرياضية و توقف للفعاليات الثقافية والفنية اصبح الشباب اليمني والعدني على وجه الخصوص فريسة سهلة للعصابات المسلحة والمتطرفة وتجار المخدرات واصبحت عدن تعاني من المخدرات وانتشارها بشكل كبير فيكاد لايمر اسبوع دونما حدوث مشاكل او موت شباب بسبب المخدرات والخمور . كل تلك الملفات وغيرها من ملفات اخرى هي تركة كبرى تنتظر محافظ عدن المعين احمد سالمين فهل ينجح سالمين بما عجز عنه سابقوه ممن تقلد منصب محافظ لعدن ويحظى بمكانه لدى سكانها حظي بها والده سالم ربيع علي اثناء تقلده منصب رئيس لليمن ام يفشل ويصبح منبوذ مكروه بعدن. هذا ماسوف تجيب عنه الايام المقبلة !!

عن admin

شاهد أيضاً

إذا كان للفلسطينيين 22 دولة فإن لليهود الإسرائيليين 200

فكرة أن لدى الفلسطينيين اثنتين وعشرين دولة بإمكانهم أن يذهبوا ليعشوا فيها عبارة من مزيج من الغل والجهل: إنما الفلسطينيون هم أولاد الضرة بالنسبة للعالم العربي، لا توجد دولة عربية واحدة تريدهم ولا توجد دولة عربية واحدة لم تغدر بهم. ها نحن نسمع نفس الأسطوانة المشروخة تارة أخرى: "إن لدى الفلسطينيين اثنتين وعشرين دولة، بينما نحن مساكين، لا يوجد لدينا سوى دولة واحدة." لم يكن بنجامين نتنياهو أول من استخدم هذه الحجة المعوجة، بل ما فتئت تشكل حجر الزاوية في الدعاية الصهيونية التي رضعناها مع حليب أمهاتنا. في مقابلة له مع تلفزيون تكتل الليكود، قال نتنياهو: "إن لدى المواطنين العرب اثنتين وعشرين دولة، وليسوا بحاجة إلى واحدة أخرى." إذا كان لدى مواطني إسرائيل العرب اثنتان وعشرون بلداً، فإن مواطني الدولة من اليهود لديهم ما يقرب من مائتين...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *