الرئيسية / الاخبار / عربي اسلامي / وزير جزائري سابق: القيادة لن ترد على دعوة ملك المغرب للحوار

وزير جزائري سابق: القيادة لن ترد على دعوة ملك المغرب للحوار

توقع وزير الإعلام والثقافة والدبلوماسي الجزائري السابق، عبد العزيز رحابي، أن تتجنب قيادة بلاده الرد على دعوة العاهل المغربي الملك محمد السادس لفتح حوار مباشر بين الطرفين، وتشكيل لجنة عليا لحل الخلافات بينهما.


وتجنبت المؤسسات الرسمية الجزائرية الرد على دعوة العاهل المغربي، فيما شرعت بعض الصحف المقربة من السلطة، الرد بشكل غي مباشر على المقترح المغربي.

 

لا رد جزائري
وقال وزير الإعلام والثقافة السابق والدبلوماسي، عبد العزيز رحابي: "لا أتوقع ذلك، لأن الخطاب جاء عشية بدء مفاوضات مع البوليساريو برعاية أممية وبحضور الجزائر وموريتانيا بصفة ملاحظ. أعتقد أن هذا الموعد سيكون اختيارا صريحا لحسن نوايا المغرب تجاه القضية الصحراوية واقتناعه بضرورة التسريع بحلها وفقا لمبدأ تقرير المصير".

 

 
وزاد رحابي في حوا مع جريدة "الخبر"، نشرها الموقع الرسمي للجريدة الخميس 8 تشرين الثاني /نوفمبر الجاري: "ما دامت الشروط الجزائرية لم تتحقق لا أتوقع حدوث أي تغيير في موقف الجزائر". 


وأوضح أن شروط الجزائر تتمثل في "حل قضية الصحراء وفقا لمبدأ تقرير المصير، وأيضا وقف الخطاب العدائي والحملات الإعلامية الرسمية ضد الجزائر وإثبات حسن النية في جهود محاربة عصابات وشبكات تهريب المخدرات وتأمين الحدود ضدها". 


وشدد على أن خلاف النظامين يزيد الوضع سوء، وقال: "لسنا في فضاء تحكم فيه الشعوب. ومغرب الشعوب، الذي كلنا نحلم به منذ عقود من الزمن وكان حلم الأجداد، سوف لن يكون حقيقة مشاهدة على الأرض إلا إذا كانت المنطقة المغاربية فضاء للديمقراطية وفيه تكرس مبادئ المواطنة والحريات وليس الأحادية في الرأي والاستبداد. للأسف الشديد، هذا الأمر ينطبق على المنطقة العربية برمتها، فالجامعة العربية لا تمثل تطلعات الشعوب، بل لا ترى نفسها كذلك، والسبب هو الأنظمة الحاكمة في دولهم.

 

تفاعل الصحافة
غياب الرد الرسمي الجزائري، لم يلغ التفاعل الإعلامي الجزائري مع الدعوة المغربية، حيث خرجت الصحافة تعرض شروط قصر "المرادية" التاريخية لبدء الحوار. 


ووصفت "الشروق" القريبة من السلطة، دعوة الملك بـ"الخطوة المفاجئة".

 


وسجلت في تقرير نشرته الخميس 8 تشرين الثاني/ نوفمبر على موقعها الرسمي، أن السلطات الجزائرية لم ترد بعد على دعوة الملك.


وذكرت الجريدة بأن الوزير الأول الأسبق عبد المالك سلال سبق له أن أعلن في 2016 أن الجزائر مستعدة للحوار مع المغرب بشكل مباشر، وتساءلت: "لكن الأمور بقيت تراوح مكانها منذ ذلك الوقت".


وذهبت صحيفة "TSA عربي/كل شيء عن الجزائر"، نقلا عن أستاذ العلوم السياسية بجامعة مستغانم، سيد أحمد أبصير، أن "الدبلوماسية المغربية تحاول دائما أن تكون السباقة لإظهار حسن النية في مسألة التقارب مع الجزائر، وهذا الأمر ليس جديدا".


وتابعت أن "الرباط مهتمة كثيرا بالشأن السياسي الداخلي الجزائري واختيار محمد السادس لهذا التوقيت بالذات ليس صدفة بالنظر إلى أن الجزائر مقبلة على انتخابات رئاسية يحاول فيها المغرب توجيه رسالة للنظام السياسي مهما كانت مخرجات نتائج الرئاسيات".


وسجلت جريدة "المشوار السياسي"، أن الدعوة للحوار "بين مرحب بفتح صفحة جديدة بين الجارتين، ومشكك في كون الخطوة المغربية مناورة جديدة".


ونقلت عن باحث قوله: "لا جديد في خطاب محمد السادس لأنه حاول كعادته إظهار المغرب بمظهر الطرف المنفتح على الحوار ورمى الكرة في مرمى الطرف الجزائري". ‎

 

 

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

التحالف العربي يأمر بوقف الحرب في مدينة الحديدة اليمنية

...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *