الرئيسية / الاخبار / الصحة بغزة توضح حقيقة انتشار "انفلونزا الخنازير"

الصحة بغزة توضح حقيقة انتشار "انفلونزا الخنازير"

قالت وزاره الصحة الفلسطينية بغزة، إنها سجلت عددا من حالات الإصابة بانفلونزا "H1N1" في صفوف المرضى والمراجعين لمرافقها الصحية منذ مطلع الشهر الجاري.


وصرح مدير عام الوقاية في الوزارة مجدي أبو ظهير لــ""، أن بعض حالات الإصابة تطورت إلى حالة إعياء شديد أدت إلى حدوث حالات وفاة، رافضا إعطاء إحصائية محددة حول عدد حالات الإصابة والوفاة التي جرى تسجيلها إلى الآن في مسشتفيات قطاع غزة.

وقال أبو ظهير إن الحالات التي جرى اكتشافها تندرج ضمن معدلات الانتشار الموسمي المعتادة للمرض، داعيا المواطنين لاتخاذ الاجراءات الوقائية من المرض والمتمثلة في تلقي اللقاح الواقي، وخاصة لكبار السن والذين يعانون من الأمراض المزمنة وضعف المناعة، إضافة إلى رفع مستوى النظافة والعناية الشخصية.

وتوقع المسؤول بوزارة الصحة تسجيل المزيد من الحالات خلال الفترة القادمة، خاصة مع دخول فصل الشتاء، بسبب ارتفاع حالات الإصابة بفيروسات الانفلونزا المستوطنة، لافتا إلى وجود عقارات مضادة للمرض، يجب إعطائها للمرضى خلال الساعات الأولى من الإصابة ، أخرى تقي منه، لكنها غير موجودة في مستودعات وزارة الصحة، بل متاحة لدى الصيدليات والقطاع الخاص.

وشهد قطاع غزة، خلال السنوات الماضية، إصابات بفيروس "H1N1"، لكن لم ينتشر على نطاق واسع.

وسبق لمنظمة الصحّة العالميّة أن اعتبرت انتشار الإصابة بفيروسH1N1 عام 2009 بمثابة "جائحة"، بعد أن تسبب بحدوث وفيات في العديد من دول العالم، وأعلنت عن انتهائها في شهر آب/ أغسطس/آب عام 2010.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

فتاة برازيلية تطرح لصا حاول سرقتها أرضا وتسلمه للشرطة (شاهد)

لم يكن يعلم لص الهواتف المحمولة، ماجدي لدا سيلفا، أن ضحيته، سابرينا ليتس، لاعبة متمرسة في فنون القتال، إلا أن بعد أن طرحته أرضا عندما حاول سرقتها، وأجبرته على الاعتذار، وسلمته للشرطة. وبقيت البرازيلية ليتس على الأرض 20 دقيقة، ممسكة باللص الذي كان يصرخ من الألم، بعد أن نجح شريكه في الفرار على دراجة نارية، وتركه بين أقدام الفتاة التي تمارس لعبة "جيو جيتسو" الشهيرة. وقالت ليتس للصحافة المحلية إن هاتفها سرق أربع مرات قبل هذه المرة، وقررت هذه المرة عدم الاستجابة للصوص والتصرف...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *