الرئيسية / الاخبار / هل ينقذ الاحتلالُ الاستبداد؟

هل ينقذ الاحتلالُ الاستبداد؟

في تسارع ملحوظ تهرول العواصم العربية نحو التطبيع العلني المفضوح مع الكيان الصهيوني سواء عبر تبادل الزيارات أو عبر الوفود الرياضية أو عبر بعث المشاريع المشتركة أو حتى عبر الغزل الإعلامي والدبلوماسي الناعم. 

المشهد ليس جديدا لكن خصائصه هي الجديدة مثل سرعة البحث عن رضى المحتل الغاصب لأرض المسلمين أو التصريح الرسمي بالزيارات وتبريرها شعبيا. ليس المجال هنا لبحث الإستثناءات أو لقراءة الظاهرة من زاوية أيديولوجية عربية ثبت زيفها كنظرية الممانعة والمقاومة بل المبحث هنا هو التساؤل عن أسباب الهرولة في هذا التوقيت الحاسم بالذات. 

ننطلق في هذه القراءة السريعة من محصّلتين: تتمثل الأولى في ما خلقته ثورات الشعوب الأخيرة من واقع سياسي وجغرافي جديد تميز بالزلزال الكبير الذي ضرب النظام الرسمي العربي وهو اليوم لا يزال يترنح من هول الصدمة. أما المحصلة الثانية والتي لا تنفصل عن الأولى فإنما تتمثل في عجز النظام السياسي عن ترتيب ما بعد الإنقلاب على مخرجات الثورات سواء في مصر أو في المنطقة الخليجية بشكل عام.
 
تداعيات الربيع

موضوعيا لا يمكن إنكار الأثر الكبير والجرح الغائر الذي أحدثه ربيع العرب في البناء السياسي والاجتماعي والحضاري عامة سواء على مستوى الممارسة والفعل بالنسبة للسلطة أو على المستوى الوعي والأفكار والقناعات الجديدة بالنسبة للشعوب والجماهير. 

لقد كان محرك الثورات والإحتجاجات الشعبية ممثلا أساسا في رفض القمع والظلم وطلب الحرية والعدالة والمساواة باعتبارها شروطا أساسية من شروط الوجود. لكن هذه المطالب الشرعية السلمية جوبهت بأقسى آليات القمع والتنكيل التي لا يزال صداها يتردد في المدن والقرى السورية وفي غير مكان من الأرض العربية مشرقا ومغربا. أي أن النظام الرسمي العربي قد استعمل نفس الأدوات التي ثارت ضدها الشعوب وطالبت بإلغائها وبشكل أعنف مؤكدا بذلك على أن القمع والاستبداد لا ينفصلان وأن شرط وجود النظام السياسي العربي نفسه مرتبط ارتباطا لا فكاك منه بأدوات التنكيل والتعذيب والقمع وسلب الحريات.

الإنقلاب المصري

من جهة أخرى ساهمت الصهيونية في إجهاض الربيع العربي بشكل مباشر لكن دون ضجيج إعلامي كبير وذلك عبر لوبياتها المتمكنة من صانع القرار الأمريكي عندما أعطى الضوء الأخضر للانقلاب على الثورة المصرية وعلى الإنتخابات التي جرت فيها. 

كان الإنقلاب على الثورة المصرية ـ لا على الرئيس محمد مرسي أو على حركة الإخوان المسلمين كما يسعى الإعلام الانقلابي إلى إيهامنا به ـ منعرجا حاسما في مسار الثورات العربية وفي مسار تحرر الشعوب ككل. وهو الإنقلاب الذي لعبت فيه الصهيونية دورا حاسما كما صرح أكثر من مسؤول رسمي بذلك في عديد المرات لأسباب تتعلق بالعمق المصري ودوره المحوري في الصراع العربي الصهيوني. ولا بد من الإشارة في هذا السياق إلى التصريحات الرسمية العربية سواء من طرف نظام القذافي أو نظام الأسد خلال أوج الثورات العربية عندما كانوا يهددون الكيان المحتل بأن سقوطهم يسبق سقوطه هو أيضا.

هذا المشهد الذي تشكل عبر عمر الثورات لا يزال يتفاعل بشكل يزيد من توضيح حالة التماهي بين السلطة السياسية العربية والدولة الاحتلال. وهو مشهد يبلغ اليوم درجة عالية من الوضوح في تبيان حقيقة العلاقة الموضوعية التي تربط بين الطرفين. لقد تحولت دولة الاحتلال اليوم إلى مكوّن أساسي من منطقة المشرق العربي كما صرح بذلك وزير الخارجية العماني مؤخرا إثر زيارة رئيس الوزراء الصهيوني للسلطنة ولم تعد تشكل تهديدا وجوديا للدول العربية كما كانت سابقا. 

تحول الخطاب السياسي

لكن تحول الخطاب السياسي الرسمي من حالة العداء العلني ولو شكليا إلى حالة التماهي والغزل إنما تكشف جملة من القناعات الجديدة التي بدأت تحكم المنطق السياسي لأنظمة الحكم في كامل المنطقة المشرقية. 

أول هذه القناعات إنما تتمثل في وعي الحكومات العربية بخطورة التحركات الشعبية القاعدية القادرة على تغيير أنظمة الحكم أو تهديد وجودها أي أنها لم تعد سلطة آمنة من الداخل حتى بالوسائل القمعية الأشد دموية مثلما ثبت ذلك مع النظام الليبي أو مع النظام السوري. 

بناء عليه صار من الحتمي على هذه الأنظمة التي ترفض البحث عن شرعية شعبية حقيقية لا تقوم على القمع والاستبداد البحث عن شرعية خارجية تضمن لها البقاء في السلطة مدة أطول.
 
في هذا الإطار يتنزل التقارب السريع من الأنظمة العربية مع دولة الاحتلال التي أصبحت اليوم الرابح الأكبر من ثورات الربيع وهو أمر لا يخص الدول العربية الصغيرة بما فيها سلطنة عمان مثلا ولكنه يخص أساسا الدول العربية الكبيرة مثل المملكة العربية السعودية أو مصر مثلا. 

إن النظام الرسمي العربي ورغم ما يبدو عليه ظاهريا من وحدة الفعل والسلوك لا يمثل كلا متجانسا ولا يمكن تحليليا أن نصنف جميع مكوناته في بوتقة واحدة نظرا للفارق الكبير في الثقل الجغرافي والديمغرافي والوزن الدبلوماسي والسياسي عامة بين الأنظمة العربية.
 
لكن رغم كل هذه الهرولة وهذا التطبيع العلني فإن دولة الاحتلال لن تستطيع إلغاء الشعوب من معادلة الصراع ولن تستطيع الأنظمة أن تنجز ما عجزت عنه القوى الدولية في تغييب القضية الفلسطينية من الوجدان الشعبي العربي. 

إن التقارب الوثيق اليوم بين العدو الداخلي ممثلا بالأنظمة القمعية وبين العدو الخارجي ممثلا بالكيان المحتل إنما تمثل آخر مراحل صراع الشعوب العربية من أجل الحرية ومن أجل الكرامة وهي المرحلة التي يتحد فيها الأعداء داخليا وخارجيا أمام الكتلة الشعبية المقاوِمة.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

بن بريك يتعهد بحرب من سماهم بالخوارج…وناشطون ردا عليه انت أولهم

قال نائب رئيس ما يسمى المجلس الإنتقالي الجنوبي، هاني بن بريك، انه يشعر بالحزن لوفاة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *