الرئيسية / الاخبار / "علماء المسلمين" يرفض التطبيع ويدعو لإطلاق معتقلي الرأي

"علماء المسلمين" يرفض التطبيع ويدعو لإطلاق معتقلي الرأي

دعا الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الخميس إلى رفض التطبيع مع إسرائيل رفضا قاطعا، وذلك في بيانه الختامي لجلسة الأمانة العامة في دورتها الخامسة التي عقدت في إسطنبول على مدار 6 أيام.

 

وتطرق البيان إلى القضية الفلسطينية وقال إنها "لا زالت وستظل هي القضية الأولى للمسلمين، من مشارق الأرض ومغاربها، وهي تمر اليوم بمرحلة تاريخية فاصلة حرجة ومنعطف خطير".


وأضاف: يتعرض القدس الشريف للتهويد، ويمعن الصهاينة باقتحام المسجد الأقصى وتهديده باستمرار، ويحاولون تقسيمه زمانيا ومكانيا، ونؤكد على أن القدس وقضيتها لها مكانة دينية وتاريخية وحضارية، وهي قلب الأمة الإسلامية، وعنوان كرامتها، وأن كل مشاريع الاحتلال اليهودي لن تغير من حقيقة كون القدس للأمةالإسلامية والعربية.

 

كما طالب الاتحاد في بيانه بـ"إطلاق سراح سجناء الرأي والنصح وبخاصة العلماء في مصر والسعودية والإمارات"، داعيا إلى "مصالحة شاملة داخل الأمة التي تعاني من فرقة شديدة بين جميع مكوناتها".


وكان الاتحاد انتهى الخميس من انتخاب هيئاته كافة، حيث أعيد انتخاب الشيخ علي القره داعي أمينا عاما للاتحاد، فيما انتخب الأربعاء الشيخ أحمد الريسوني رئيسا، بعد أيام من جلسات المؤتمر بمشاركة أكثر من 1500 عالما من عشرات الدول الإسلامية.

 

عن عبداللطيف ابوشمس

شاهد أيضاً

تحليل: مقتل خاشقجي يعقد عرض إنقاذ سعودي لشركة سلاح أفريقية

تواجه شركة دينيل لصناعة السلاح في جنوب أفريقيا والتي تتكبد خسائر كبيرة، مشكلة وهي تكافح من أجل البقاء، فالمنقذ المحتمل للشركة، وهو السعودية، يتعرض لانتقادات شديدة في أعقاب مقتل الصحفي جمال خاشقجي. غير أنه بعد سنوات من سوء الإدارة فضلا عن فضيحة استغلال نفوذ واسعة النطاق، باتت الشركة المملوكة للدولة بحاجة إلى نوع من المساعدة يمكن للسعودية أن تقدمها في ظل ما تتمتع به من سيولة كبيرة. وحللت "رويترز" بيانات صادرات السلاح الجنوب أفريقية على مدى خمس سنوات، وتحدثت مع موظفين سابقين وحاليين في دينيل كما حصلت على عروض توضيحية داخلية في دينيل بشأن خطط لإنقاذ الشركة...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *